اغلاق

كورونا يحرم المصلين في البلدات العربية من احياء ليلة القدر في المساجد والاستعداد لاحيائها في الساحات

في ظل تواصل إغلاق المساجد في البلدات العربية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، لن يتمكن المصلون في البلدات العربية ، من القيام بالاعتكاف


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images

 واحياء ليلة القدر هذا العام في المساجد كالمعتاد، في إطار الوقاية من الفيروس.
وخلافا للأعوام الماضية، يحيي المصلون في البلدات العربية  ليلة القدر هذا العام في منازلهم، وفي الساحات  بدلاً من المساجد، تجنباً للاصابة بفيروس كورونا.
وعلى مدار الأعوام الماضية، كانت المساجد تزدحم ليلة السابع والعشرين من رمضان بالمصلين والمعتكفين كبارا وصغارا، رجالا ونساء، لإحياء ليلة القدر التي وصفها القرآن الكريم بأنها خير من ألف شهر.

"حظر الفعاليات الدينية في المساجد ليس عائقاً أمام إحياء هذه الليلة"

ويقول مصدر مطلع في وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية، إن جائحة فيروس كورونا المستجد وما ترتب عليها من حظر الفعاليات الدينية في المساجد، ليست عائقاً أمام إحياء هذه الليلة والتي تعدّ فيها العبادة، خير من ألف شهر، كما نص عليه القرآن الكريم.
ويقول العلماء عن ليلة القدر، إنها ليلة عظيمة اختارها الله تعالى لبدء تنزيل القرآن، وعلى المسلم أن يعرف قدرها، ويحييها إيماناً وطمعاً في ثواب الله تعالى، لعل الله عز وجل أن يغفر له ما تقدم من ذنبه.
وقد حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الغفلة عن هذه الليلة وإهمال إحيائها لئلا يحرم المسلم من خيرها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم".
 


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)

 
Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)


Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق