اغلاق

اختراق موقع سلطة بحيرة طبريا ضمن ‘حرب السايبر‘ بين ايران واسرائيل

تعرض موقع سلطة بحيرة طبريا على الانترنت، كما مئات المواقع في البلاد، للاختراق، من قبل جهات ايرانية، علما ان ينشر عادة معلومات لمحبّي السباحة والاستجمام

 
رسالة تهديد على الموقع  - الصورة من سلطة بحيرة طبريا

والتي  تتعلّق ببحيرة طبريا  .
وكانت  وسائل اعلام عبرية قد ذكرت  ان عددا من مواقع الانترنت في البلاد ، شهدت شللا صباح أمس الخميس في اعقاب تعرضها لهجوم ( سايبر) ترجح مصادر إسرائيلية ان مصدره ايران.
وقالت جهات إسرائيلية انه تم تلقي تقارير في " هيئة السايبر الوطنية" حول مواقع انترنت إسرائيلية تعرضت لهجوم.
كما أوضحت المصادر الإسرائيلية انه تتم معالجة الموضوع من قبل الهيئة للتقليل من اضراره ، فيما اوصت الجهات المختصة الجمهور بعدم الضغط على أية روابط فيما لو وصلوا الى مواقع تعرضت للهجوم.   ووصف الهجوم بأنه واسع وشديد.
وقام المخترقون بتخريب مواقع إلكترونية وزرعوا  فيها فيديو يحتوي على رسائل معادية لإسرائيل.
 
"حدث صعب جدا"
ويدور الحديث عن مواقع مخزنة عبر خوادم Upress. وقالت الشركة لزبائنها : " اليوم ( الخميس - المحرر ) في وقت مبكر تنبهنا الى هجوم الكتروني (سايبر) واسع على مواقع كثيرة مخزنة عندنا. الحديث عن هجوم موجه وواسع لجهات معادية لإسرائيل (إيرانية). نحن نعمل بالتعاون مع سلطة السايبر الحكومية ، نجري تحقيقا امنيا ونعالج كل المواقع".
اضافت الشركة : " نعمل حاليا بجد لإصلاح اضرار الهجوم في اقرب وقت ممكن. مواقعكم ومعلوماتكم مخزونة بواسطة أنظمة النسخ الاحتياطي لدينا ، ونحن نعمل على معالجة جميع المواقع التي تم اختراقها. انه حدث صعب جدا ونعد بأن نتجاوزه".
 
اختراق مواقع سلطات محلية، شبكات أغذية وغيرها
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  انه من بين المواقع التي تم اختراقها، مواقع تابعة لسلطات محلية ،مثل "متسبي رامون" و "رمات هشارون"، الى جانب مواقع لشبكات أغذية مثل "كوفيكس" و "نافيس". أيضا مواقع جمعيات مثل "نعمات" ، بالإضافة الى موقع شركة الدواء  "تريما".   
يشار الى انه بعد الجولة الأخيرة من الحرب السايبر بين تل أبيب وطهران، التي بدأت بهجوم نُسب إلى إيران على منشآت المياه الإسرائيلية، وأعقبه رد إسرائيلي على الموانئ الإيرانية، ذكرت مصادر اسرائيلية أن قادة أجهزة الأمن الإسرائيلية رفعوا حالة التأهب في كثير من المنشآت الحساسة والبنى التحتية.
ونشرت صحيفة "واشنطن بوست"، أن إسرائيل وقفت خلف هجوم سايبر تسبب بتشويش كبير في نشاطات ميناء بندر عباس في جنوب إيران. يبدو هذا ردا على هجوم سابق نسب لإيران ضد البنية التحتية للمياه في إسرائيل.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق