اغلاق

‘ احنا قررنا نضحك ‘ - اغنية للأطفال بعد تخفيفات الكورونا

بمناسبة عيد الفطر السعيد وتخفيف التعليمات المشددة المتعلقة بمحاربة انتشار فيروس الكرونا والخروج من الحجر الصحي ، تم مؤخرا، اطلاق اغنية "أحنا قررنا نضحك"،
Loading the player...

وهي من كلمات وفكرة الفنانة حنان سوسان , الحان الفنان روني روك , والفنانة امل خازن التي قامت بتجنيد الموارد لإخراج الأغنية لحيز التنفيذ , توزيع موسيقي وهندسة صوت بتقنيات عالية د . لؤي سعيد مدير استوديو سعيد كفرياسيف , انتاج وإخراج الفيديو كليب جوانا سعيد المختصة بالإنتاج وتحرير فيديوهات موسيقية وتمثيلية , كما وساعد بتطبيق الفكرة بشارة خازن من "خازن بروديكتشن"   .
وقال طاقم الاغنية :" اغنية (إحنا قررنا نضحك) مشروع مجاني هدية من طاقم الفنانين والعاملين، الى جميع الأطفال لرفع معنوياتهم ورسم البسمة والفرحة على وجوههم، وشكر خاص لكل من التزم بتعليمات محاربة تفشي فيروس الكورونا , وبقي بالحجر الصحي , وخصوصا الأطفال الذين انصاعوا للتعليمات , وافتقدوا للبسمة والضحكة بمكوثهم في البيت لفترة طويلة، لا بل لأسابيع واشهر، التي شكلت ضغطا نفسيا كبيرا عليهم، وادخلتهم لحالة من الرعب والخوف، حتى ان مشاعرهم أصبحت ممزوجة بالقلق والحيرة، بسبب منعهم من الالتقاء مع اصدقائهم ومعلميهم واقربائهم كبار السن، مثل الجد والجدة، ولم يكونوا ليحسدوا على هيجان مشاعرهم وعدم استقرارها , وتقريبا كل ما ارادوه وطلبوه كان الجواب لهم ممنوع , وذلك من اجل حمايتهم وسلامتهم وتنفيذ التعليمات الصحية الوقائية" .

مثلث ذهبي في عالم الأطفال

أضاف القائمون على الاغنية  "إحنا قررنا نضحك , عمل فني رائع ومميز , جمع بين ثلاثة من عمالقة الفن المحلي بعالم الأطفال , وهم كل من فنانة مسرح الدمى المتميزة حنان سوسان ودميتها مطيع المقربة والمحببة للأولاد , والفنان القدير عمو روني روك , والفنانة والإعلامية المبدعة امل خازن   .
هذا المثلث الذهبي بعالم الأطفال , لكل منهم أرشيف كبير من الأغاني والاعمال الفنية المختلفة , التي ساهمت برفع مستوى ورقي الفن المحلي المتعلق بالأطفال والطفولة , بحيث ان أعمالهم كلها ابداع وبمجهود شخصي يتميز برسائل وارشاد وتقويه انتمائه للقيم , منها تربوية ثقافية، اجتماعية ،تعليمية  وإنسانية، منها تقبل الآخر كما هو , فأعمالهم ملائمة لطرحها وتعليمها بالمدارس والمؤسسات التربوية بالعالم العربي وليس فقط المحلي  .
وكل ذلك رغم امكانياتهم المادية القليلة، وشح الميزانيات الا انهم استطاعوا بقدراتهم الخاصة واصرارهم، لنقل الفن المحلي لينافس الفن بالعالم العربي , المدعوم بمؤسسات كبيرة ترصد له أموالا طائلة ولا ننسى شرك انتاج  الكبيرة والمتعددة التي تعمل على فتح الأبواب لهم وتسهيل وصولهم لجميع انحاء العالم والمحافظة عليهم وعلى حقوقهم .
 وهؤلاء الفنانين ساهموا أيضا ببناء شخصيه الأطفال، وتقوية شخصيتهم المستقبلية الإيجابية، المبنية على المحبة والعطاء، ومشاركة الاخرين حتى يساهموا ببناء مجتمع مثمر، يرفض العنف ويحترم الاخر ويحافظ على الأملاك الخاصة والعامة" .

  
صور وصلتنا من القائمين على الأغنية            

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق