اغلاق

نتنياهو يبحث جائحة كورونا مع عدد من قادة دول العالم

شارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، الاربعاء، في مؤتمر زعماء الدول الرائدة في التعامل مع جائحة الكورونا، الذي استضافه المستشار النمساوي


تصوير : مكتب الصحافة الحكومي

سيباستيان كورتز. 
وبحسب بيان صادر عن  مكتب نتنياهو:"  ناقش الزعماء سبل استئناف الرحلات الجوية بين الدول بشكل آمن وكذلك الخطوات التي من شأنها السماح بالعودة الآمنة للحياة الطبيعية الاعتيادية في ظل جائحة الكورونا.
متابعةً للمؤتمرين اللذين أقيما خلال الأسابيع الأخيرة، اجتمع الزعماء هذا الصباح للمرة الثالثة من أجل البحث في العودة الآمنة للحياة الاعتيادية في ظل جائحة الكورونا، وفي خطوات تحفيز الاقتصاد، مع التركيز على مجال السياحة. واتفق الزعماء على مواصلة القيام بمشاوراتهم هذه على أن تقام مرة كل بضعة أسابيع.
هذا وشارك في المؤتمر الذي استضافه المستشار النمساوي سيباستيان كورتز كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ورئيس الوزراء الدنماركي ميتي فريدريكسون، ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس ورئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش، ورئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن.
ومن بين القضايا التي ناقشها الزعماء خلال مباحثاتهم استئناف الرحلات الجوية بشكل آمن. حيث أشار معظم الزعماء إلى أن دولهم تفضل في هذه المرحلة استئناف الرحلات الجوية على نطاق إقليمي، وبدون فرص وجوب الخضوع لفحوصات لتشخيص الإصابة بالفيروس، وبالتزامن من ذلك مطالبة المسافرين القادمين من المناطق التي تشهد معدلات مرتفعة من الإصابة بالمرض (بمعنى الدول التي تتمتع بقدر أقل من الأمان).
وقد نوه الزعماء إلى أن التجربة التي اكتسبوها في دولهم تدل على أن فتح المدارس تحت قيود التباعد الاجتماعي لم يتسبب بتفشي ملموس وجديد للجائحة، ما عدا حالات التفشي المحلية والتي يتم التعامل معها بشكل موضعي.
كما أعرب الزعماء عن قلقهم من عدم رغبة سكان كافة الدول بالخضوع للفحوصات وكذلك بارتداء الكمامات في الأماكن العامة، وهو الأمر الذي دفعهم لنشر دعوة مشتركة تؤكد على ضرورة الحرص على ارتداء الكمامات واتخاذ التدابير الاحتياطية حفاظًا على صحة الجمهور".

الاستعداد لاندلاع موجة جديدة من الجائحة
أضاف البيان:" هذا وناقش الزعماء الاستعداد لاندلاع موجة جديدة من الجائحة حيث اتفقوا على أن الطريق الأنجع للحؤول دون تفشي الوباء هو من خلال الأدوات الرقمية وآلية تدمج ما بين الحصول على نتائج الفحوصات في غضون فترة أقصاها 24 ساعة، والتحقيقات الوبائية للمصابين التي لن تستغرق سوى 48 ساعة بحد أقصى قبل أن تأتي باستنتاجاتها النهائية، من خلال الأدوات الرقمية.
متابعةً للاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال المؤتمر الأخير والذي يقضي بأن تقود منظومة السايبر الإسرائيلية مشاورات الدول الشريكة في موضوع قواعد البيانات، فقد رحّب الزعماء بالمبادرة الإسرائيلية الرامية إلى تأسيس شبكة عنوانها Corona.net والتي تستند إلى نظام "سابيرنت" الإسرائيلي. إذ من شأن هذه المبادرة أن تسمح بتبادل المعلومات حول الاستجابة للفيروس، والإنذارات بشأن حالات التفشي وغير ذلك بين العديد من المؤسسات في الدول المشاركة في هذه المنصة".

نتنياهو يتحدث عن فتح عدة مرافق 
ووردت في البيان مقتطفات من التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال المؤتمر: "قمنا بفتح اقتصادنا. وبالأمس قررنا فتح الدفعة التي تكاد تكون الأخيرة والتي تشمل المطاعم، والبارات، وبرك السباحة، فنشهد حاليًا بداية موسم الصيف هنا. ولم يبقَ سوى حفنة قليلة جدًا من الأماكن التي ما زالت مغلقة، والتي تتمثل في الأماكن المرتبطة بالرياضة ودور السينما وغيرها، لكنني أخمن بأن دورها سيأتي أيضًا في غضون عدة أسابيع.
الشيء الأهم هو أننا فتحنا المدارس ورياض الأطفال وهو الشيء الأهم الذي أتطلع للسماع عنه منكم، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو هل من شأنها أن تشكل وسيلة لنشر الوباء. إن معدلات الإصابة لدينا انخفضت لتستقر عند عدد ضئيل من الأشخاص يوميًا – أي عشرة، خمسة عشر، عشرين شخصًا، أما بالأمس فقد شهدت ارتفاعًا إذ سُجلت حوالي 40 حالة جديدة. لكن لا أدري إن كان ذلك عبارة عن حدث استثنائي من عدمه.
إن الناس يعتقدون بأن قصة الكورونا قد انتهت لكن أقول لهم إنها لم تنتهِ بعدُ وأقول لهم، كما يجب عليكم أن تقولوا لهم، إنه في حال زادت معدلات الإصابة مرة أخرى فسيعني ذلك العودة إلى الوراء. ولذا يهمني أن تخبرني، سيباستيان، بتجربتكم مع فتح الاقتصاد لديكم. فمع أنكم قمتم بإغلاق الدولة بعدنا، إلا أنكم قد بدأتم بإعادة فتح دولتكم قبلنا. وبالتالي، أنظر إليكم وأريد معرفة إن كانت الإجراءات التي اتخذتموها تؤدي إلى ارتفاع ملموس أو إلى ارتفاع مؤقت (في معدلات الإصابة). حتى هذه اللحظة، رغم أن الأرقام قد ارتفعت، هي ما زالت دون الخط الذي يرشدنا بكثير".
وأضاف رئيس الوزراء نتنياهو خلال المؤتمر قائلاً: "أنا مقتنع أنكم لستم معنيين بتصدير بؤر الإصابة منا إليكم، بقدر ما لا نريد استيراد بؤر الإصابة إلى إسرائيل. ليس لدي من المقترحات المعيّنة بشأن كيفية القيام بذلك، ما عدا حقيقة أننا قد بدأنا دراسة هذه المسألة قبل يومين لدى مطاراتنا. إننا ندرس الأمور. وكان أحد المقترحات التي طُرحت مفاده القيام بفحص سريع قبل صعود الطائرة، والذي سنجمع عليه، ونوع إجراء معيّن مع المشاركة السريعة للمعلومات لنستطيع التوصل إلى درجة ما من اليقين قبل صعود الأشخاص إلى الطائرات بأننا لا ندخل أشخاصًا يحملون المرض. ويسرني الاطلاع على آرائكم بهذا الخصوص.
في إسرائيل، على غرار دولكم كافة، نسجل نجاحًا باهرًا حتى الآن، لكن دائمًا أقول إننا موجودون في الطابق الـ 84 في طريقنا نحو الأسفل. وقد نتجه نحو الأسفل من خلال المصعد، وربما نهبط بسرعة فائقة. إننا لا ندري ولكن ذلك قد حقق نجاحًا حتى الآن. حيث يتم فتح أسواقنا الاقتصادية بشكل مطلق تقريبًا، ما عدا الرحلات الجوية الدولية. ولا بد من أننا سنضطر لاتخاذ إجراءات "الكشف عن الاتصالات" الأكثر صرامة من ناحية، ومن ناحية أخرى – المعلومات أو الفحوصات لتشخيص الإصابة بالمرض قبل الرحلات الجوية وبعدها، والتي لن تلزم الناس بالدخول إلى حجر صحي لمدة 14 يومًا من لحظة نزولهم عن الطائرة. إنها الطريقة الوحيدة برأيي التي تتيح لنا فرصة استئناف سياسة الطيران التي كنا نتبعها سابقًا. وهو تقريبًا المكان الذي نتواجد فيه اليوم".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق