اغلاق

‘ الأجهزة تحترق والناس في خطر‘ – كل 10 بيوت مربوطة بساعة كهرباء واحدة في اللد وأخرى بدون كهرباء بتاتا

تعاني بيوت عربية كثيرة في عدد من الاحياء العربية في مدينة اللد ، من انعدام شبكة الكهرباء وعدم توفر بنى تحتية مناسبة . ويُطالب الاهالي ، بلدية اللد ، بالعمل على ربط
Loading the player...

البيوت بالكهرباء وتوفير كافة الخدمات المناسبة بما يشمل البنى التحتية اللائقة ، فيما اكد عضو بلدية اللد جمال أبو صيام ن في حديث لقناة هلا ان الوضع القائم يشكل خطرا كبيرا على حياة السكان. كما تطرق أبو صيام في المقابلة التلفزيونية الى قضايا أخر، من قضية رفع الاذان ، مؤكدا ان الاذان قائم في اللد وهذا الموضوع ليس للنقاش. كذلك، تطرق الى تغيب الطلاب عن المدارس في اللد والى قضايا أخرى.

الأجهزة تحترق وتشكّل خطرا على الناس
حول قضية الكهرباء قال أبو صيام لقناة هلا وموقع بانيت :"  في السنوات الأخيرة توجد بلدية في اللد بعد سنوات كانت فيها لجنة معينة تجاهلت الوجود العربي في المدينة . وبالتالي كان الكثير من البناء من قبل الناس على اراضيهم، لكن بدون تواصل رسمي مع شركة الكهرباء لربط هذه البيوت بشبكة الكهرباء.  الآن هذه البيوت بدون كهرباء وشركة الكهرباء تريد استمارة 4 للقيام بذلك . توجه الأهالي للوزارات والجهات المختصة بدون فائدة. مثل هذه المشكلة موجودة في البلدات العربية.  نعاني جدا من هذه المشكلة، بحيث ان البيوت غير مرتبطة بالكهرباء او قد تجد 10 بيوت واكثر على ساعة كهرباء واحدة مما يولّد ضغطا كبيرا ويؤدي الى احتراق المعدات الكهربائية في البيت وهذا يشكل خطرا على سكان البيوت. نتحدث عن نحو 7 آلاف بيت. على كل مسؤول في هذه الدولة ان يراجع نفسه، لماذا لا يمنحون الكهرباء للعرب. اليوم الحمد لله لدينا 6 أعضاء في قائمة واحدة في بلدية اللد، نتواجد في الائتلاف ويوجد رئيس بلدية منتخب، ويكاد لا تكون جلسة بلدية الا ونتحدث مع رئيس البلدية لتوفير حلول. وكان يتقدم لوزراء الطاقة السابقين لتوفير حلول لكن لم تكون حكومة ثابتة. الآن بعد تشكيل حكومة يوجد وزير جديد وربما يتوجه رئيس البلدية لوزير الطاقة ويطلب ربط البيوت العربية في اللد بالكهرباء بشكل فوري لأن الهدف الأول هو الحفاظ على النفس البشرية. الوضع القائم اليوم يسبب وضعا خطيرا على الناس. الوضع صعب جدا. انا أيضا لا يوجد كهرباء في بيتي والكثير من الناس ربطوا بيوتهم بمحوّلات الكهرباء او من خلال الطاقة الشمسية" .
ويؤكد أبو صيام "وجود تعاون مع رئيس البلدية يائير رفيفيو، فقد جئنا لنخدم المواطن العربي في اللد وكل المواطنين لأن هناك ملفات نعالجها تتعلق بكل البلد وليس فقط بالعرب. موضوع الكهرباء على طاولة رئيس البلدية والذي يدرك أهميته ونأمل ان شاء الله بأن نجد الحلول قريبا".

غيابات عن المدارس
حول موضوع التعليم في اللد في فترة الكورونا، قال أبو صيام لقناة هلا " هذا الموضوع شائك أيضا. هناك أهالي لا يرسلون ابناءهم وهناك عدة وجهات نظر ، والمدارس تشهد تغيبا كبيرا".
وأوضح :" المدارس جاهزة لاستقبال الطلاب، ومسؤول ملف التعليم وهو عضو عربي في البلدية يعمل بجهد ومثابرة ويعرف كل القوانين والترتيبات ولم يسمح بإعادة فتح المدارس دون ان يتأكد من جهوزيتها وتعقيمها وتنظيفها وترتيبها وتوفير ما يلزمها ولكن هناك تخوف من قبل قسم من الأهالي المتخوفين".

"الاذان قائم وهذا ليس للنقاش"
حول موضع تخفيض صوت الاذان في اللد، والذي طفا على السطح مؤخرا،  قال أبو صيام :" هذا الموضوع ليس للنقاش مع رئيس البلدية او أي شخص في اللد. هذا عمل المساجد ولجان المساجد. نحن لن نسمح ان يكون هذا حديث الساعة في اللد. الاذان عقيدة إسلامية ولا نتفاوض بها، ولكن كان هنالك نوع من سوء الفهم للرسالة التي أرسلها رئيس البلدية لأئمة المساجد. أيضا رئيس البلدية تسرع في ارسالها وكان من المفضّل ان يقوم بتوصيل الرسالة بشكل آخر او ان يتحدث مع لجان المساجد بشكل مباشر وعلى انفراد وليس من خلال رسالة، مما أدى باللجان الى اصدار بيان شديد اللهجة. وقام رئيس البلدية بالتراجع عن الكلام. الاذان قائم في اللد وحتى رئيس البلدية يقول ان الاذان قائم ويحترم ذلك، ولكنه طالب بتخفيض الاذان وقت صلاة الفجر. تركنا هذا الموضوع لأئمة المساجد وهم من سيتحدثون مع رئيس البلدية في هذا الشأن".  الحوار الكامل في الفيديو المرفق.

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق