اغلاق

إيطاليا تدشن تطبيقا لتتبع مصابي كورونا وسط مخاوف إزاء الخصوصية

دشنت إيطاليا تطبيقا للهواتف الذكية يهدف لتتبع حالات الإصابة بفيروس كورونا في 4 مناطق قبل توسيع نطاق استخدامه في كل أنحاء البلاد، رغم اعتراض واسع النطاق


(Photo by Vittorio Zunino Celotto/Getty Images

عليه بشأن انتهاك الخصوصية.
وقال بيير لويجي لوبالكو رئيس وحدة طوارئ "كوفيد-19" بمنطقة بوليا، وهي من المناطق التي ستختبر التطبيق، في تصريح لـ"رويترز" يوم الاثنين، إنه "بهذه الطريقة سنتمكن من تحديد هوية من يجلس في حافلة بجانب شخص مصاب بالفيروس".
ويهدف تطبيق "إميوني" التي تعني بالإيطالية "المنيع"، لتقليل خطر هذا الاحتمال عبر تسجيل اقتراب المستخدمين من بعضهم البعض، وسيبدأ اختباره في الثامن من يونيو في مناطق ليغوريا وأبروتسو وماركي وبوليا.
وإذا أثبتت الفحوص إصابة شخص بالفيروس، يُبلغ التطبيق آخر من خالطهم لعزل أنفسهم والخضوع للفحص، مما يساعد السلطات الصحية على التصرف بسرعة والحد من انتقال العدوى.
وتشهد البلاد جدلا بشأن احتمال انتهاك التطبيق لخصوصية المستخدمين، لكن الحكومة تقول إن بياناتهم الشخصية لن تُجمع وإن التطبيق لن يحدد مكانهم.
هذا، ويتعين حذف جميع سجلات المخالطة فور انتهاء الأزمة الصحية أو بحلول 31 ديسمبر على الأكثر.
وخففت إيطاليا تدريجيا منذ بداية مايو القيود المفروضة على الحركة وأنشطة الشركات، لكن هناك مخاوف من احتمال ارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس مجددا إذا لم يلتزم المواطنون بقواعد التباعد الاجتماعي.

 

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق