اغلاق

بلدية جنين ومؤسسة التعاون يحتفلان بافتتاح مركز الطفل الثقافي

احتفلت بلدية جنين ومؤسسة التعاون، اليوم الثلاثاء، بافتتاح مركز الطفل الثقافي التابع للبلدية، الذي يأتي في إطار تطوير الحياة الثقافية في جنين،


جانب من حفل الافتتاح - تصوير علاقات عامة

وخلق بيئة حاضنة للأطفال لصقلهم بالثقافة والمعرفة، وتعزيز قدراتهم الإبداعية.
وقص شريط الافتتاح محافظ جنين أكرم الرجوب، ورئيس بلدية جنين فايز السعدي، ومدير عام "التعاون" يارا السالم، ونائب رئيس مجلس إدارة المركز معمر جرار.
وشمل المشروع شراء قطعة أرض والمبنى التاريخي المقام عليها، وإعادة ترميم وتأهيل وتجهيز المبنى وفق التصاميم المعدة خصيصا للمركز، ليتم توظيفه وتحويله لمركز ثقافي للأطفال، بمنحة مشتركة من صندوق النقد العربي بقيمة مليون دولار أميركي، ومن الصندوق العربي بقيمة 100 ألف دولار أميركي، وبإدارة البنك الإسلامي للتنمية وتنفيذ مشترك من "التعاون" وبلدية جنين.

" الطفل الفلسطيني عنوان المستقبل "
وبارك الرجوب افتتاح المركز، وقال "يجب أن يستحوذ الطفل الفلسطيني على فكرنا لأنه عنوان المستقبل كما يجب أن نؤسس ونبني في عقول هذا الجيل ليكون قادراً على بناء الوطن". 
من جهته قال السعدي إن المركز هو أحد المشاريع الهامة التي تحقق أهداف البلدية، والتي من أساسياتها خدمه الطفل الذي يعد عماد المستقبل، داعيا المؤسسات المحلية إلى دعم المشاريع التي ستنفذ في المركز والتي تسعى الى تطوير الطاقة الابداعية لدى الأطفال.
وشكر السعدي مجلس إدارة المركز والعاملين على ما قدموه لنجاح تأسيس المركز، ودعاهم للعمل بجد لبقاء هذا المركز نبراسا للثقافة في محافظة جنين.
بدورها، قالت السالم إن افتتاح مركز الطفل الثقافي في جنين يشكّل امتدادا لسلسلة مراكز ثقافية للطفل عملت "التعاون" على تأسيسها في محافظات نابلس والخليل ورام الله والبيرة وغزة، مشيرةً إلى أن هذه المراكز أثبتت قدرتها على الاستمرار في التطور تلبية لاحتياجات المجتمعات المحلية، خاصة لفئة الأطفال.
وأشارت السالم إلى أن "التعاون" وعلى مدار أكثر من ثلاثة عقود من عملها، دعمت وأشرفت على تنفيذ منح بما يزيد عن 25 مليون دولار أميركي في محافظة جنين، شملت مجالات البنية التحتية من شق وتأهيل طرق داخلية، ومشاريع مياه وصرف صحي، ودعم التعليم بمراحله المختلفة والخدمات الاجتماعية المتنوعة، ودعم حماية واستصلاح الأراضي، ودعم أنشطة وفعاليات ثقافية متنوعة.

 المركز يحوي مختبرا علميا ومتحفا وقاعة للموسيقى والحاسوب، بالإضافة الى المكتبة وقاعة متعددة الاستخدامات
ولفتت إلى أن مشروع مركز الطفل الثقافي يعكس أهمية التعاون المشترك بين المؤسسات الرسمية والأهلية والإقليمية، من خلال الشراكة القائمة ما بين بلدية جنين و"التعاون" والصناديق العربية، شاكرةً جميع من ساهم في إنجاز المشروع من طواقم وشركاء وممولين.
من جانبه، استعرض نائب رئيس مجلس إدارة المركز معمر جرار أهداف المركز والتي تتمحور حول التفكير الناقد الابداعي للطفل، وعلى تطوير الوعي لدى الطفل بالبيئة المحيطة وطرق المحافظة عليها.
ولفت إلى أن المركز يحوي مختبرا علميا ومتحفا وقاعة للموسيقى والحاسوب، بالإضافة الى المكتبة وقاعة متعددة الاستخدامات، والتي ستكون جميعها في خدمة الأطفال مع زوال جائحة كورونا، موضحا أن العديد من النشاطات تمت خلال فترة التحضير لهذا المركز من مخيمات ونشاطات علمية وفكرية.
وأعرب جرار عن أمله بحشد التمويل لأول "حديقة فراش" في فلسطين و"القبة الفضائية" اللتان ستخدمان أطفال الوطن بشكل عام وليس محافظة جنين وحدها.
يُذكر أن "التعاون" هي مؤسسة مستقلة مسجّلة كفرع في فلسطين، تأسست عام 1983 بمبادرة مجموعة من الشخصيات الاقتصادية والفكرية الفلسطينية والعربية، بهدف تمكين الإنسان الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المدني اجتماعياً واقتصادياً، في فلسطين وفي مخيمات الشتات الفلسطينية في لبنان.
تنفذ "التعاون" مشاريعها التنموية والإغاثية ضمن أربعة برامج رئيسية: التعليم، والثقافة، والتنمية المجتمعية بما يشمل تمكين الشباب ودعم الأيتام، وإعمار البلدات التاريخية، بالإضافة الى المتحف الفلسطيني.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق