اغلاق

التيار الوطني للمستقلين ينعى الأمين العام السابق للجهاد الاسلامي

نعى التيار الوطني للمستقلين الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي رمضان شلح، الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال والتمسك


د. عبدالكريم شبير، صورة شخصية
 
بالثوابت الوطنية واصراره المستمر على استعادة اللحمة الوطنية" .
وتقدم رئيس التيار الوطني للمستقلين، الخبير في القانون الدولي، د. عبدالكريم شبير، "بأحر التعازي والمواساة من جميع أبناء شعبنا الفلسطيني والأخوة في حركة الجهاد الاسلامي وأسرة الفقيد باستشهاد الوطني الكبير، د. رمضان عبدالله شلح الذي كرس حياته مناضلا من أجل القضية الفلسطينية" .
واستذكر شبير "مواقف الشهيد "شلح" التاريخية والخالدة، و النضالية على مدار مسيرته الطويلة، والمشرفة مع مؤسس حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، و رفيق دربه الشهيد الدكتور، فتحي الشقاقي رحمه الله، ومواقفه الوطنية وإلتزامه بنهج الثورة والنضال حتى تحرير الأرض والمقدسات، اثناء قيادته لحركة الجهاد الإسلامي، حيث كان فيها فارس الكلمة، ورجل المواقف، وعنواناً للمقاومة الوطنية الصادقة والامينة، ومع رحيل هذا القائد البطل، والقامة الوطنية الكبيرة نتذكر صدقه وقوة انتمائه وثبات مواقفه، وكلماته التي كانت بمثابة الشموع التى تنير الطريق للمخلصين، وقد امضى جل حياته في سبيل تحقيقها، انطلاقآ من مفاهيمه الوطنية الواضحة والثابته، وقوله الى كلمة الحق التي كان دائمآ يصدح بها دون خوفآ او وجل من احد ،وقد تمكن من ان يسطر اسمه في سجل الخالدين رمزاً وطنياً خالداً في عقول وقلوب أبناء شعبنا الفلسطينى البطل" .
وقال :" اننا اليوم نودع الدكتور رمضان شلح "ابو عبدالله" كقائداً فذاً خط بدمه خريطة فلسطين، وكتب للقدس اروع رسالة حب خرجت من قلبه الذي لم ينفك ينبض بحبها وعشقها حتى لقي الله، وهو صادق السيرة والمسيرة ، فكانت فلسطين نبضه وآخر نفس خرج من صدره المفعم بعشقها ، فلك العهد والقسم يا أبا عبد الله من كل ابناء شعبنا البطل أن يظل حافظآ لعهدك، وأن يسجل في تاريخنا المعاصر والمشرق اسمك بحروف من  النور، وأن يحافظوا  على مكانتك في قلوبهم وبين قادة شعبنا الذين سبقوك على طريق التحرير، وصولاً الحرية والقدس عاصمة دولة فلسطين العتيدة" .
وختم تعزيته: "رحمك الله أيها الفارس المعلم والمناضل العنيد، والشهيد البطل، دكتور رمضان شلح "ابو عبدالله"، والى جنات الخلد مع الشهداء والنبين والصديقين وحسن اولئك رفيقا".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق