اغلاق

عبد القادر ابو شحادة :‘ بلدية تل ابيب – يافا فرضت مشروعها بالقوة رغم محاولتنا التوصل لتسوية ‘

صرح عضو بلدية تل ابيب - يافا ، عبد القادر ابو شحادة ، لقناة الوسط العربي – قناة هلا ، في حديثه عن أسباب انسحابه من الائتلاف البلدي ، على خلفية التطورات الأخيرة في
Loading the player...

قضية مقبرة الإسعاف الإسلامية  ، صرح قائلا :" أولا ، في اتفاقية الائتلاف مع البلدية يوجد بند أساسي يتعلق بكل المعالم العربية الفلسطينية لمدينة يافا ، ونحن توقعنا أن البلدية تدرك الأمور وتحترم الائتلاف وتحتر رغبة الشارع اليافاوي باحترام الأوقاف لجميع الأديان واحترام المعالم العربية والفلسطينية ، ولكن بعد أن قررت البلدية رغم التظاهرات ورغم محاولتنا اقناع البلدية الانسحاب من المشروع وتحترم الناس والمجتمع العربي الفلسطيني في يافا ، وعندما شاهدنا ان البلدية تستكمل مشروعها رأينا أنه لا يوجد مجال للبقاء في الائتلاف " .

" اقترحنا على البلدية شراء الأرض "
وأضاف عضو بلدية تل ابيب - يافا ، عبد القادر ابو شحادة لقناة هلا :" هناك بنود أساسية تتعلق بهويتنا تتعلق بالايديولوجيات في سبب تواجدنا في العمل السياسي ، فنحن أبناء تيارات وطنية لنا رؤية سياسية وطنية لسبب تواجدنا هنا ، وفي حال لا تريد البلدية احترام الائتلاف والشارع ، فلا يوجد سبب لبقائنا في الائتلاف " .
واردف بالقول :" كانت عدة اقتراحات للتوصل الى تسوية مع البلدية ، أحدها شراء الأرض من قبل الهيئة الإسلامية ، الاقتراح الثاني طلبنا وعدا من البلدية بعدم نبش العظام والقبور الموجود تحت أي ظرف كان ، ولكن موقف البلدية أن المقبرة قديمة وأن القبور كشفت بالصدفة ، ولكن ونحن نتحدث عن قضية القبور في مدينة يافا فهي ليست مقبرة الإسعاف ، فهذا ملف شائك موجود بعد عام 48 ويتعلق بكل الجرائم التي حدثت لكل المقابر الاسلامية في المدينة . لهذه الأسباب عندما نسمع نحن في يافا عن قبور وعظام فهذا ملف كان جدي يناضل من أجله ووالدي استكمل من بعده ونحن كشكل طبيعي مستمرون في النضال من أجل القبور . وأنا كنت قد توجهت الى إدارة البلدية وقلت لهم أن هناك فرصة تاريخية كي تتصالحوا مع المجتمع العربي في يافا ، يعني لو أن البلدية جاءت اليوم بموقف تريد أن تحترم مقبرة الإسعاف وتصل الى تسوية مع القيادات المحلية حول المشاريع المستقبلية للمقبرة ، فانه سياسيا وتاريخيا بالفعل يوجد مجال لنكمل في الائتلاف ، ولكن القرار كان عند البلدية وقررت بالقوة أن تفرض المشروع وهذه كانت النتيجة للأسف الشديد " .

" طلبنا أن نكون شركاء وأن نشاهد كل البرنامج "
ومضى عضو بلدية تل ابيب - يافا ، عبد القادر ابو شحادة بالقول لقناة هلا :" صراحة ، ان تجربتنا مع المؤسسات بشكل عام ، انها كانت تعد كثيرا ووعودات دائما موجودة ، ولكن نحن طلبنا أن نكون شركاء وأن نشاهد كل البرنامج ، وأن نكون جزءا من عملية المسح ، وطلبنا وعدا من البلدية بعدم الاقتراب من القبور ، وطالما لا يوجد وعد فان تجربتنا للأسف الشديد سيئة جدا مع المؤسسات . نحن نريد مسودة للاتفاق حتى اذا لم يلتزموا نستطيع الذهاب الى المحكمة حتى نلزمهم بالاتفاق ، ولكن بما أنهم رفضوا كتابة شيء رسمي فهذا كلام في الهواء "  .

تعقيب بلدية تل ابيب يافا
ونورد فيما يلي تعقيب بلدية تل ابيب يافا على قضية تجريف مقبرة الاسعاف الاسلامية .  وتقول البلدية في ردِّها ما يلي :" ان البلدية بدأت بتنفيذ الاعمال لإقامة مأوى للمشردين في شارع إليزابيث ، وسوف يخدم المئات من المشردين،  وذلك بحسب قرار المحكمة " . وان " الأعمال ستتم بمراعاة تامة وللحفاظ على حرمة الموتى".
واضافت البلدية في ردها :" كما يعلم الجميع، كان في شارع إليزابيث ، مأوى للمشردين منذ سنوات عديدة. وقد قررت البلدية مؤخرًا توسيعه وتطويره، وخلال عمليات  الحفريات التي قامت بها سلطة الآثار الإسرائيلية في المكان، تم اكتشاف بعض العظام. ولم يكن من المتوقع العثور على هذه العظام، فقد تم إخلاء المقبرة التي كانت في الموقع في ثلاثينيات القرن الماضي لإنشاء ملعب للنادي الإسلامي في يافا لكرة القدم . وقد رَفَعَت هذه الإجراءات القُدسية عن المكان ، بل وتمت بموافقة من المفتي الحاج أمين الحسيني. ورغم ذلك عندما تم اكتشاف العظام خلال العمل، حضر ممثلو البلدية إلى الموقع، بالتنسيق مع ممثلين عن أهالي يافا والشرطة وأوقفوا العمل. وعُقد في ذات الوقت اجتماع بين ممثلي الهيئة الإسلامية وممثلي البلدية ، بنية صادقة وحقيقية لإيجاد حل ملائم يرضي جميع الأطراف".
وأضافت بلدية تل ابيب يافا :" سنقوم بعملية مسح وسنحدد مواقع العظام على الخريطة، وسنفحص إمكانية وضع الأساسات حولها - مما سيسمح بإنشاء المبنى المخطط له دون تحريك العظام. إذا لم يسمح توزيع العظام بذلك – سندرس مسألة نقل العظام ضمن الموقع بأقل قدر ممكن، مع الحفاظ على أقصى قدر ممكن من الاحترام لرفات الموتى". الى هنا تعقيب بلدية تل ابيب يافا .


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق