اغلاق

حي الحليصة في حيفا يكافح الجريمة : مظاهرة قريبة امام محطة الشرطة

شارك مساء اليوم الاحد، العشرات من اهالي حي الحليصة في حيفا، بالاجتماع المركزي لمحاربة الجريمة والعنف في الحي ، وذلك بحضور ناشطين بارزين في حي الحليصة
Loading the player...

، وبحضور اهال ، رجال ونساء ، وبحضور جعفر فرح مدير مركز مساواة وعضو الكنيست د.منصور عباس وعضو الكنيست رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة وعضو بلدية حيفا شهيرة شلبي .
ويأتي هذا الاجتماع بدعوة من لجنة الحي في الحليصة بالتعاون مع مركز مساواة .
مدير مركز مساواة جفعر فرح قال بكلمته : "اعلم انه يوجد خوف بينكم. قبل شهرين قال لي عضو الكنيست ايمن عودة بانه سوف يسقط ثلاثة قتلى وانتم على علم بأن الوضع سيء وان كل عائلة تلجأ الى شراء الاسلحة حتى تحمي نفسها لانها على علم بأنه لن يحميها احد وعندما تحدث أي مشكلة صغيرة يذهبون ويحضرون الأسلحة والشرطة تعلم هذه الأمور".

"الأفعال السيئة لا تمثل أهالي الحليصة"
عضو بلدية حيفا شهيرة شلبي :" انا متأكدة ان الطفل عندما يفقد في منطقة الحليصة تمسكون بيده وتعيدونه الى اهله وكذلك ان الام التي ترسل ابناءها لكي يلعبوا بعد الظهيرة في البلدة تعلم انه متواجد مع اهله وعائلته، فهذه هي الحليصة وهذه الأفعال السيئة لا تمثل اهالي الحليصة".

"سنعمل على حل مشكلة العنف"
عضو الكنيسيت منصور عباس قال:" لا يوجد انسان في المجتمع العربي لا يعرف الحليصة، انا حزين جدا بسبب الظروف التي تمر بها الحليصة خاصة في جانب العنف ولكن المشاكل تتخطى العنف حيث انها تصل الى وجود مشاكل اجتماعية واقتصادية.  بالنسبة لمسألة العنف اعد انا واخي ايمن اننا سنعمل على حد مشكلة العنف ومكافحتها".

"اذا ارادت الدولة ان تحارب العنف فإنها تستطيع"
عضو الكنيسيت ايمن عودة قال :" هذا أمر مؤلم لنا جميعاً ومؤلم بشكل خاص لأهل الفقيد، ويبقى السؤال كيف لا تذهب دماء الفقيد هدراً، اذا اردنا من دمائه ان تزرع الحياة لدى مجتمعنا لدينا مسؤولية ولدينا ما نعمله".
وتابع:" قبل عامين اتهم شاب من الحليصة بأنه قتل يهودي على خلفية امنية.  جاء البوليس وعاث خرابا في الحي حتى القى القبض على الشاب، فاذا ارادت الدولة ان تحارب العنف فهي تستطيع ولكنها تعاملنا بطريقة سيئة".

مظاهرة امام مركز شرطة حيفا
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما انه تقرر  خلال الاجتماع في حي الحليصة ان تقام مظاهرة احتجاجية يوم الثلاثاء مساء امام محطة شرطة حيفا .
وجاء في بيان صادر عن مركز مساواة ولجنة الحي: " أطلق حي الحليصة هذا المساء صرخة مدوية ضد العنف والتجهيل والمخدرات والبطالة والافقار وذلك خلال اجتماع لأهالي الحي عقد بمبادرة لجنة الحي ومركز مساواة. وحضر الاجتماع عشرات الأهالي من نساء ورجال وطلاب موحدين بالمطالبة بوقف العنف وجمع السلاح الموجود بالحي وحل مشاكل التعليم والتشغيل والافقار واوقات الفراغ. أهالي حي الحليصة قالوها وبصوت عال لن نقبل بتاتا أن تتحول الجريمة والاجرام إلى "سلوك عادي"، نريد لأبنائنا الأفضل وان يفكروا بتطوير مستقبلهم لا أن يفكروا كيف يحموا أنفسهم من بعضهم البعض .
افتتح الاجتماع واداره الأستاذ محسن شباط مؤكدا على حق حي الحليصة العيش بأمان وطلب من المتحدثين من المؤسسات السياسية والأهلية وضع سلسلة خطوات عملية لمعالجة العنف واطلاق الرصاص في الحي.
تحدث الناشط ومدرب كرة القدم ايمن يوسف عن مشاكل الحي من ناحية التشغيل واوقات الفراغ وأزمة السلاح متهما الشرطة بتجاهل العنف والسلاح والجريمة بالحي مشيرا الى عملية التمشيط التي نفذتها الشرطة والمخابرات باعقاب قتل يهود من قبل شاب من الحي.
وقدم مدير مركز مساواة جعفر فرح مداخلة حول أهمية إيصال صرخة اهل الحي الى المؤسسات المسؤولة عن التشغيل ومتابعة العائلات الفقيرة وجمع السلاح داخل الحي وتوفير الحلول السكنية بما ذلك قروض الاسكان. وتحدث عن مسؤولية البلدية والوزارات الحكومية بقضايا السكن وحل مشكلة المدرسة الثانوية لطلاب الحي وقضية العائلات الفقيرة التي تحتاج الى الدعم المادي والتشغيلي.
ومن جهته اكد عضو الكنيست د. منصور عباس رئيس اللجنة البرلمانية لمكافحة العنف على التزامه بمتابعة قضايا حي الحليصة وشرح عن علم اللجنة البرلمانية واللجنة الحكومية مؤكدا ان ازمة الحليصة ستكون على أولويات اللجنة.  وأشار عضو الكنيست ايمن عودة الى أهمية متابعة قضايا العنف في الحي من خلال العمل البرلماني ووضع خطة عمل متكاملة ووعد بالتجاوب مع مطالب لجنة الحي.
وطلب رئيس لجنة الحي كامل يوسف ان لا تكون وعودات أعضاء الكنيست بدون تطبيق.
أكدت عضو بلدية حيفا عن الجبهة الديمقراطية شهيرة شلبي على أهمية تنظيم اهل الحي لتحصيل حقوقه وشرحت الجهود التي بذلتها خلال الأيام الأخيرة مع رئيسة بلدية حيفا عينات كاليش لتفعيل الشرطة في الحي. وستشارك شلبي باجتماع المجلس البلدي يوم الثلاثاء وستعمل على طرح مشكلة السلاح والعنف خلال الاجتماع".

قرارات
اضاف البيان:" تحدث المحامي جورج شحادة من التجمع الوطني عن رسالة أرسلها الى رئيسة بلدية حيفا حول العنف واهمية إيجاد حلول للسجناء المحررين ومعالجة مشكلة المخدرات. المسؤول الأول عن ردع الجريمة هي الشرطة ولكن على ما يبدوا ان الشرطة لن تقوم من تلقاء نفسها بمحاربة الجريمة في الحي وهناك شعور انها تريد ان يبقى هذا الحي مفككا وفي حالة اقتتال داخلي مستمر !!!
وتحدثت ريم طوقان عن معاناة الحي وخوف أهله من العنف المستمر. وأشارت ام الى خوفها على أولادها وعلى مقتل والدها وعلى مشاهد القتل التي تؤدي الى جمع السلاح للدفاع عن الذات وقال احد المتحدثين من اهل الحي "بدل جمع السلاح بالحي تقوم الشرطة بتسجيل مخالفات لأتفه الأسباب".
وتم الاتفاق خلال الاجتماع على سلسلة خطوات أولها لخصها رئيس فريق هبوعيل الحليصة مصطفى أبو دبوس "تنظيم مظاهرة امام محطة شرطة مدينة حيفا وذلك مساء يوم الثلاثاء الساعة السادسة والنصف لمطالبة الشرطة بالقيام بواجبها وستقوم عضو البلدية وأعضاء الكنيست بترتيب جلسات مع رئيسة البلدية والمكاتب الحكومية مع وفد من اهل الحي". كما تعهد أعضاء الكنيست بوضع خطة عملية لمرافقة الحي وتحصيل ميزانيات حكومية وبلدية لتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي والتربوي والسكني في الحي".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق