اغلاق

رام الله: الوزيرة حمد تثمن موقف كندا المعارض لخطة الضم الاسرائيلية

بحثت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، في مقر الوزارة، مع ممثلة كندا روبن ويتلوفر،والوفد المرافق، آليات التعاون والعمل المستقبلي في قضايا النوع الإجتماعي،


صورة من وزارة شؤون المرأة

بحضور كادر من الوزارة.
وأشادت د. حمد بمواقف كندا المؤيدة للقضية الفلسطينية، والداعمة لمبدأ حل الدولتين والسلام العادل، وإلتزامها بقرارات الشرعية الدولية، ورفضها لخطة الضم التي يهدد بها الإحتلال.
وقدمت د. حمد الشكر لكندا على دعمها للقضية الفلسطينية ليس فقط على صعيد المواقف السياسية، بل على مجموعة البرامج التي تنفذها في فلسطين لدعم قضايا المرأة والتعليم والإقتصاد.
وتحدثت د. حمد عن عمل الوزارة على نتائج فترة جائحة كورونا، ومنها الإنعاش الإقتصادي حيث فقدت النساء في المشاريع الصغيرة وقطاع العمل غير المنظم مواردها، والعمل على مجموعة من الدراسات لرصد العنف ودراسة الواقع أثناء جائحة كورونا، ولجان الإرشاد والتوجيه والإسناد التي شكلتها الوزارة بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي، في الهيئات المحلية لخدمة قضايا النساء.
ثم قدمت د. حمد لمحة عن عمل وزارة شؤون المرأة على مراجعة نظام الحماية بكافة محاوره وهي نظام التحويل الوطني، ومراكز الحماية، ودليل الإجراءات الموحد، ونظام الشكاوى.
وأضافت د. حمد تعمل الوزارة على السياسات والقوانين التي تهدف لتعزيز المساواة بين الجنسين، ووحدات النوع الإجتماعي في الوزارات، والأجهزة الأمنية، ومراكز تواصل في المحافظات لتقديم الخدمة المباشرة للنساء، والمرصد الوطني للعنف ضد النساء، ومرصد إنتهاكات الاحتلال.
بدورها أعربت ويتلوفر عن سعادتها بهذا اللقاء وإطلاعها على عمل الوزارة، مؤكدة دعم كندا لمبدأ حل الدولتين ، وإعلان معارضتها لخطة الضم الإسرائيلية ومواصلة دعمها الإقتصادي والاجتماعي من خلال عدد من البرامج وأبرزها مشروع "حياة".

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق