اغلاق

مخمن عقارات يتحدث عن تراجع الطلب على الشقق والأراضي في المجتمع العربي - هل ينخفض سعرها؟

"رب ضارة نافعة" ، فأزمة الكورونا الصحية التي وجهت ضربات موجعة الا الاقتصاد، قد تؤثر على أسعار بعض أنواع العقارات، بحيث يستفيد منها المواطنون على حساب المقاولين،
Loading the player...

لكن بطبيعة الحال ليس جميع أنواع العقارات، وليس في جميع الحالات. من جهة أخرى يسأل السؤال:  هل هنالك مؤشرات على فرصة استثمارية في مجال العقارات في ظل تراجع الطلب على الشقق والأراضي ؟ هل هناك من يستشعر ان الازمات الاقتصادية هي في نفس الوقت فرص استثمارية وعامل نهوض من جديد ؟
للحديث عن هذا الموضوع ، استضاف برنامج "المؤشر"، الذي يأتيكم عبر قناة هلا - قناة الوسط العربي،  مخمّن العقارات عاطف عالم.
وقال عالم  لقناة هلا :  " بالمجمل الاقتصاد الإسرائيلي متين وأزماته قصيرة نسبيا، وفي نهاية الأزمة لن تؤثر عليه بشكل كبير. عندما يكون الاقتصاد قويا، صحيح تدخل في فترة ترقب وعدم أمان اقتصادي نوعا ما، لكن تأثيره، خاصة على سوق العقارات، يكون عادة بالأزمات طويلة الأمد، أو الأزمات المتكررة. واذا ما حدثت موجات ثانية من الاغلاق الاقتصادي كما كان عليه الحال مع عودة الكورونا، عندها قد يكون التأثير أكبر".

قسمان من العقارات في المجتمع العربي
وأوضح عالم :" بالإجمال يجب تقسيم  سوق العقارات الى قسمين، القسم التجاري ، وهو ما يتعلق بالمكاتب والمصالح التجارية والمناطق الصناعية، والقسم الآخر يتعلق بقسم السكن. وحتى قسم السكن في المجتمع العربي يمكن تقسيمه الى قسمين، قسم الشقق السكنية التي يبنيها المقاولون والقسم الخاص، ألا وهو الاراضي والبناء الخاص.
فيما يتعلق بالبناء الخاص والأراضي الخاصة، بشكل عام في الوسط العربي، وفي ازمة اكبر من هذه الازمة،  لم يكن انخفاض في الأسعار، لوجود عامل قوي جدا يدفع دائما باتجاه ارتفاع الأسعار،  ألا وهو ان كمية الأراضي والعاقرات الموجودة هي قليلة نسبيا، ومن ناحية أخرى عدد السكان العرب في ازدياد وبالتالي الطلب اكبر من العرض".

عقارات السكن للمقاولين
واردف عالم :" فيما يتعلق بسوق عقارات السكن للمقاولين، وبالمجمل يبدو لأول وهلة كأن الطلب انخفض والناس الذين يرغبون بالدخول في استثمارات طويلة الأمد هم اليوم في حالة ترقب، وبالتالي شعر المقاولون بضائقة اقتصادية معينة وقلة سيولة، وعليه يبدون استعدادات لتخفيضات معينة ، لكن التنزيلات لا تزال في حدود النسب المئوية الضئيلة جدا، ولكن ان استمرت الأزمة فمن المحتمل ان تصبح التخفيضات اكبر". الحوار الكامل في الفيديو المرفق.. 
 



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق