اغلاق

صعابنة حول معيقات التخطيط في البلدات العربية : ‘رؤساء السلطات المحلية يخافون من الاهالي‘

عقد مؤخرا، في جديدة المكر ، اجتماعٌ بهدف بحث سبل التصدي لمخطط خط مياه التحلية الذي سيُسفر عن مصادرة اراض لسكان من شفاعمرو، عبلين، طمرة،
Loading the player...

جديدة المكر، كفر ياسيف، أبو سنان، يركا وجولس . وجاء الاجتماع بالتعاون بين اللجان الشعبية وبتنسيق لجنة المتابعة واللجنة القطرية . للحديث حول هذا الموضوع وقضية الهدم وغيرها ، استضافت قناة هلا الناشط السياسي ماجد صعابنة، عضو لجنة الوفاق سابقا.

هنالك بيارات يمكن شق خط التحلية من خلالها
وقال صعابنة لقناة هلا وموقع بانيت :"قسم كبير من الأراضي التي لدى المواطنين العرب في البلاد هي اراض بديلة عن أراض تمت مصادرتها بعد قيام الدولة. إذا ما كانت هنالك مصادرة من اجل مشاريع حيوية مثل مد خط كهرباء او شق شارع او مشروع لتحلية المياه او خط غاز، فلا يمكن تعطيل المشروع من أجل أراضي هذه البلدة او تلك، ولكن عندها يجب تعويض أصحاب الأراضي بأراض مساوية لها بالقيمة وليس بأموال".
وحول مشروع تحلية  المياه الذي قد يصادر أراض لعدة بلدات عربية قال :" توجد هنالك اراض زراعية تابعة للكيبوتسات، يُزرع فيها الافوكادو والبيارات، والأولى اقتطاع مساحات من تلك الأراضي".

هدم البيوت
كذلك، تحدث صعابنة لقناة هلا عن البيوت العربية المهددة بالهدم :" قانون كامينتس أقيم ضد الأقلية العربية، ولكن ايضا هنالك يهود تضرروا من هذا القانون.  لو تحدثنا عن السلطات المحلية العربية بصورة واضحة، الكثير من السلطات المحلية لديها تقصير بما يتعلق بالخرائط الهيكلية. يجب متابعة هذه الامور. اليوم هناك شركات هندسة في الوسط اليهودي تحصل في غضون بضعة اشهر على تخطيط لمدينة كاملة، يمكن احراج هذه الشركات من خلال التوجه اليها، وطلب اجراء تخطيط للبلدات العربية".

رؤساء السلطات المحلية يخافون
وأضاف صعابنة حول دور رؤساء السلطات المحلية العربية واذا ما كانت لديهم الأدوات للضغط على الحكومة للمصادقة على الخرائط الهيكلية :" نتحدث عن امرين هنا. سياسة مدروسة من قبل الحكومة للتضييق علينا بالمسكن وتهجيرنا من خلال دفعنا الى لذلك. كذلك، اليوم رؤساء السلطات المحلية يخافون من التخطيط في بلداتهم، لأنه في حالة مصادرة ارض للحيز العام فيها، تنشأ عداوة مع صاحب الأرض، وبالتالي لا ينتخبوه في المرة المقبلة. وعليه تترك الأمور على ما هي عليه".

إقامة جسم عربي لمشاكل الأرض والمسكن
 وأكد صعابنة على أهمية إقامة جسم في المجتمع العربي للدفاع عن الأراضي :" اليوم هناك لجنة المتابعة، اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية  والقائمة المشتركة. هذه الجهات تمثل جميع شرائح مجتمعنا في الداخل. في لجنة المتابعة مثلا يجب ان يكون قسم للهندسة، للتخطيط، لمساعدة السلطات المحلية. ويجب البحث عن ميزانيات لتقديم الخرائط الهيكلية الموجودة لمنع هدم البيوت ، الاعتراف بالقرى غير المعترف بها. يجب ان نكون موحدين وان نتعاون لمحاربة هدم البيوت ونتعاون على التخطيط والبناء".  الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق