اغلاق

الدولار يواصل الخسائر والأنظار على كورونا بأمريكا

هبط الدولار يوم الاثنين في حين تصدر اليورو المكاسب بزيادة نصف نقطة مئوية، غير أن أسواق العملات تظل فاقدة للاتجاه في الوقت الذي يحد فيه تزايد حالات الإصابة


الصورة للتوضيح فقط - تصوير agrobacter iStock

بفيروس كورونا من التفاؤل.
ووفقا لحسابات أجرتها رويترز، بلغ عدد وفيات كوفيد-19 عالميا نصف مليون يوم الأحد. وارتفعت حالات الإصابة في ولايات جنوب وغرب الولايات المتحدة مما دفع ولاية كاليفورنيا لإصدار تعليمات بإغلاق بعض الحانات في أول تراجع رئيسي عن قرارات استئناف النشاط الاقتصادي.
ومقابل سلة من العملات، نزل الدولار في التعاملات الآسيوية، وصعد لفترة وجيزة في التعاملات المبكرة بلندن قبل أن يواصل الخسائر، ليتراجع 0.3 بالمئة إلى 97.19 في الساعة 1015 بتوقيت جرينتش.
وبفقدانه أكثر من واحد بالمئة هذا الشهر، يتجه الدولار صوب أكبر خسارة شهرية منذ ديسمبر كانون الأول 2019.
وصعد الدولار الأسترالي عالي المخاطر خلال الليل حتى بعد أن أعلنت البلاد أكبر زيادة يومية في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في أكثر من شهرين.
وزاد في التعاملات المبكرة بلندن يوم الاثنين، إذ تقدم 0.2 بالمئة ليبلغ 0.6877. وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.2 بالمئة إلى 0.6436.
وفي أكبر قفزة يومية في أسبوع، صعد اليورو 0.6 بالمئة، ليبلغ 1.128 دولار، مع ارتفاعه مقابل الجنيه الاسترليني والفرنك السويسري والين، رغم نزول أسهم أوروبا عند الفتح.
وبعد أن لامس قاع شهر عند 1.0628 يوم الجمعة، صعد اليورو أمام الفرنك السويسري 0.2 بالمئة إلى 1.06545.
وكتب خبراء سوق الصرف في جولدمان ساكس في مذكرة للعملاء الأسبوع الماضي إنهم يتوقعون أن يدعم تعاف مستمر للاقتصاد العالمي تقديرات اليورو في الأشهر المقبلة.

 

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق