اغلاق

معلم ومدرب سباحة :‘ الأهالي يتخوفون من ارسال أولادهم للمخيمات - احذروا تركهم وحدهم في الماء‘

تبدأ اعتبارا من اليوم الاربعاء ، العطلة الصيفية في جميع المدارس في البلاد، حيث سينضم حوالي مليون ونصف المليون طالب ممن يتعلمون في المراحل الابتدائية ورياض الأطفال،
Loading the player...

الى طلاب المرحلة الاعدادية والثانوية الذين سبقوهم الى العطلة التي ستمتد على مدار شهرين كاملين.
وتنتهز عائلات كثيرة ايام الاجازة لقضاء اوقات ممتعة في برك السباحة وعلى شواطئ البحار ، غير ان واحدة من ابرز مخاطر هذه المتعة ، هو الغرق ، اذ تشير معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد، بان العطلة الصيفية العام الماضي 2019 حصدت حياة ستة أشخاص غرقا.
للحديث حول هذه القضية ، استضافت قناة هلا معلم التربية البدنية ومدرب السباحة زياد حاج يحيى .

اقبال اقل على المخيمات
بداية تحدث حاج يحيى لقناة هلا عن المخيفات الصيفية التي انطلق اليوم الاربعاء : "في ظل حظر السفر الى الخارج هنالك عدة نشاطات ورياضات يمكن ممارستها، رغم التقييدات التي تفرضها جائحة الكورونا. هنالك أيضا المخيمات الصيفية ، لكن تكمن المشكلة في عدم وجود مشاركة كافية. رغم ان الوزارة أصدرت تعليماتها للتجهيز للمخيمات في المدارس، بيد ان الكثير من الأهالي يتخوفون من ارسال أولادهم الى المخيمات، مثلما كانوا يتخوفون من ارسال أولادهم الى المدرسة".


تعليم الطفل السباحة منذ الصغر
كما تحدث حاج يحيى عن كيفية تجنب حواد الغرق ن قائلا لقناة هلا :" هنالك العديد من انواع الرياضة التي يمكن تعليها للأولاد. لكن انا أرى انه مهم جدا تعليم الطفل السباحة منذ الصغر لكي يتأقلم مع الماء ويتعلم ما يمكن ان ينقذه من الغرق. اليوم يوجد وعي اكبر في مجتمعنا العربي تجاه أهمية تعلم الولد للسباحة. مع هذا يوجد اهال ليس لديهم الوعي الكافي لكيفية التعامل مع الماء. يكفي ان لا ننتبه للطفل للحظات ن في بركة السباحة او على الشاطئ او غيره، لكي تعرض حياته للخطر. الطفل مسؤولية الأهل".


برك السباحة البيتية
كما توجه لجمع حاج يحيى من خلال قناة هلا الى "الأهالي للمحافظة على أطفالهم.  في موضوع البرك البيتية ، يعتقد بعض الاهل بما أن البركة غير عميقة، فإنها آمنة. لكن الحقيقة ان الطفل اذا لم ننتبه له يمكن ان يغرق أيضا بعمق 40 سنتيمتر. الطفل الذي ليس لديه التوزان الكافي قد يكون في خطر، وعليه يجب تحمل المسؤولية والانتباه للأولاد.  أيضا الكلام ينسحب على البرك في (التسيمير) وكل مكان".
تعلم الولد للسباحة لا يعني عدم مراقبته
وشدد حاج يحيى على أهمية مراقبة الطفل في الماء حتى لو كان تعلم السباحة. وأوضح : "للأسف الشديد في مجتمعنا العربي لا توجد استمرارية. قد يسجل الاهل الطفل لدورة سباحة ويعتقدون انه باتا ماهرا، ولكن الطفل قد ينسى مع الوقت او يتخوف بسبب عدم وجود استمرارية.  عندما نعلم الطفل السباحة بغض النظر في اية مدرسة سباحة يجب الانتباه الى قضية الاستمرارية حتى يتمكن الطفل من السباحة اكثر".

ممنوع السباحة في أي مكان بدون منقذ
وقال حاج يحيى فيما قال لقناة هلا حول السباحة في البحر : "البحر مكان مفتوح وفيه أمواج وعدة عوامل مؤثرة. في الشواطئ التي يتواجد فيها منقذون تحدث حالات غرق فما بالكم في الشواطئ التي لا يوجد فيها.  ممنوع السباحة في أي مكان لا يتواجد فيه منقذ لتجنب الكثير من المآسي".
كما اشار الى ان حدوث الغرق لا يحتاج لأكثر من لحظات. الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق