اغلاق

للأم.. 5 تحديات تنتظرك في مرحلة المراهقة

المراهقة مرحلة صعبة على المراهق وعلى الأم أيضاً، فالمراهق يمر بتغيرات جسدية ونفسية تجعل من الصعب التعامل معه، ما يجعل هذه المرحلة مليئة بالتحديات


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-AleksandarNakic 

بالنسبة إلى الأم، لذا عليكِ الاستعداد لهذه التحديات قبل أن يبدأ طفلك بمرحلة المراهقة. وفي ما يلي 5 تحديات تنتظرك في مرحلة المراهقة.
 
1- التحديات الجسدية
التغيرات الجسدية جزء طبيعي من عملية النمو، وتظهر بشدة في مرحلة المراهقة، فالولد يصبح صوته أكثر خشونة، وتتغير رائحته، ويبدأ الشعر الزائد بالنمو، كما يبدأ الثديان بالظهور لدى الفتاة، بالإضافة إلى بداية الدورة الشهرية.
ولأن هذه التغيرات الجسدية تكون كبيرة وسريعة، ومزعجة في أحيان كثيرة، فإن المراهق بحاجة إلى الاستعداد لها عبر تعريفه بالتغيرات المتوقع مروره بها، وهذا دورك كأم في مساعدة ابنك/ ابنتك على فهم أهمية التغييرات الجسدية في عملية نموه خلال هذه المرحلة.
 
2- التحديات الجنسية
أبرز مظاهر مرحلة المراهقة، البلوغ الجنسي، وبالتالي فإن المراهق/ المراهقة بحاجة إلى التأهيل والتوعية بشأن المشاعر والأفكار الجنسية التي تحدث في هذه الفترة، وذلك عبر الحديث بصراحة وهدوء، وإمداده بالكتب المناسبة التي تنمّي ثقافته الجنسية بطريقة صحيحة.
 
3- التحديات الاجتماعية
تتزامن المراهقة مع انتقال الطفل إلى مرحلة دراسية جديدة، ما قد يفرض عليه الانتقال إلى مدرسة جديدة ومجتمع جديد، وبالتالي قد تهتز ثقته بنفسه وشعوره بالأمان الاجتماعي في هذه الفترة، لذا عليكِ الحديث معه وتنمية ثقته بنفسه وتذكيره بهويته وما يمثله.
 
4- التحديات الروحية

طفلك يعتنق ما تؤمنين به، ولكن في مرحلة المراهقة قد يبدأ المراهق بالتفكير في معتقداته، وقد يشك في هذه المعتقدات التي يعتنقها فقط لأنه نشأ عليها، ولكن لا تجعلي الخوف من شكوك ابنك/ ابنتك يدفعكِ للتصرف بطريقة خاطئة، عليكِ التحدث مع المراهق عن شكوكه بأسلوب منطقي وهادئ، وإعطائه كتباً جيدة تساعده على الفهم وترسّخ إيمانه، وصلّي كثيراً من أجل أن يمنحه الله الإيمان واليقين.
 
5- التحديات الأخلاقية
في مرحلة الطفولة يكون إحساس طفلك بالخطأ والصواب ملموساً، مثلاً هو يعرف أن الكذب أمر سيئ، وقول الحقيقة أمر جيد، ولكن عندما تبدأ المراهقة يبدأ المراهق بالتلاعب بالقواعد الأخلاقية، ويجد دائماً أنصاف حلول للتحايل على القواعد الأخلاقية، لذا عليكِ الحديث معه وشرح أسباب تشجيعك للسلوكيات الجيدة، هذا يساعده على فهم هويته الأخلاقية، وتبنّي المبادئ الصحيحة باقتناع، وبالتالي لا يتطلع للالتفاف حولها.
 
 

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق