اغلاق

فتح وحماس تعلنان فتح صفحة جديدة لمواجهة مخطط الضم

أعلن قياديان بارزان في حركتي (فتح) و (حماس) عن فتح صفحة جديدة في مواجهة مخطط إسرائيل ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية. وعقد أمين سر اللجنة
فتح وحماس تعلنان فتح صفحة جديدة لمواجهة الضم :‘ عمر الدم ما بيكون مية ‘-نقلا عن قناة الغد
Loading the player...

 المركزية لحركة (فتح) اللواء جبريل الرجوب ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) صالح العاروري مؤتمرا صحفيا تحدث خلاله الرجوب من رام الله والعاروري من بيروت.
وقال الرجوب " نحن في حركة (فتح) مع إخواننا في حركة (حماس) سنعمل على تطوير كل الآليات التي من شأنها أن تحقق أننا من شعب واحد ونعيش في وطن واحد وقضيتا قضية دولة وسيادة وتقرير حق المصير وأن نتفق على آليات لإجراء انتخابات عامة ونحترم نتائجها وأن لا نعود للماضي.. أدعو كل الفتحاويين بالداخل والشتات وفي السجون أن يفتحوا صفحة جديدة ترتقي لمستوى بيقول (عمر الدم ما بيكون مية).. فنحن شعب واحد وطريقنا واحد ولن يكون إلا لمصلحة الشعب الفلسطيني”.

" معركتنا سنخوضها تحت علم فلسطين وتحت هدف أننا نريد دولة فلسطينية كاملة السيادة "
وأعلن الرجوب أنه "نحن اليوم سنخرج بصوت واحد وتحت علم واحد ونعمل على بناء رؤية استراتيجية كاستحقاق لمواجهة التحديات فيما يتعلق بقيادة الشارع بمشاركة كل الفصائل بعيدًا عن التناقضات والترسبات في العلاقة .. نحن سنفتح صفحة جديدة وسنقدم نموذج لشعبنا وأسرانا والشهداء".
وأضاف أن "معركتنا سنخوضها تحت علم فلسطين وتحت هدف أننا نريد دولة فلسطينية كاملة السيادة والتي عليها إجماع ولا خلاف عليها وسنناضل من أجل ذلك .. سيكون هذا النضال في قلب القدس عاصمتنا وفي الضفة وغزة والشتات .. وندعو الكل الوطني الفلسطيني لأن نهب في هذه المرحلة الصعبة أمام محاولات نتنياهو وترامب لتحويلنا لرعايا في حقنا بالعيش".
واعتبر الرجوب أن "ردة فعل شعبنا أظهرت أن هناك إجماعا وطنيا لرفضه لهذه المؤامرة الأميركية – الإسرائيلية، ما جرى في مدن الضفة وغزة وتوج بالحراك الذي حصل في بعض الدول”، وقال: “نحن نريد دولة فلسطينية كاملة السيادة على كل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 والقدس عاصمتها وحل قضية اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية".صالح العاروري :" تمرير مخطط الضم يعني إلغاء لكل المشروع السياسي"
من جهته، قال العاروري، إن "هذا المؤتمر المشترك فرصة لنبدأ مرحلة جديدة تكون خدمة استراتيجية لشعبنا في أكثر المراحل خطورة".
وحذر من أن "تمرير مخطط الضم يعني إلغاء لكل المشروع السياسي سواء مشروع الدولتين أو دولة فلسطينية على حدود 67 كما اتفقت عليه الفصائل كحد أدنى .. نحن لا نقبل التنازل في هذا المجال .. والشهيد أبو عمار رفض أن يقبل تقديم تنازلات وعاد من كامب ديفيد والشعب الفلسطيني أيد هذا الموقف وخرج بانتفاضة عظيمة .. وموقف الأخ ابو مازن صلب ووطني وواضح في رفض تقديم اي تنازلات يحاول العدو فرضها ومن وراءه اميركا .. ونثق بالأخ ابو مازن وفتح بأن لا أحد يمكن أن يتقبل بفكرة التنازل وحلول وسط فيما يطرحه الاحتلال والإدارة الأميركية التي باتت متقدمة في المطالب الصهيونية المتطرفة".
وقال العاروي "إذا استطاع الكيان أن يمرر الضم على جزء من الضفة الغربية فهذا يعني أن مسسلسل الضم سوف يستمر"، وأضاف "إذا بدأ الضم وسيطر الاحتلال على القدس والأغوار والكتل الاستيطانية وعلى الطرق، فستُفتح الشهية لضم المزيد من أراضي الضفة".
وتابع العاروري "نقول للعدو لا تستخف بعزيمتنا كشعب فلسطيني بالدفاع عن حقوقنا وسنفعل ذلك كما فعلنا سابقا، سنمارس كل أنواع المقاومة لمشروع الضم، ونؤيد كل الخطوات الدبلوماسية والسياسية والقانونية التي تقوم بها قيادة منظمة التحرير".


(Photo by ABBAS MOMANIAFP via Getty Images)


(Photo by ABBAS MOMANIAFP via Getty Images)


(Photo by ABBAS MOMANIAFP via Getty Images)


(Photo by ABBAS MOMANIAFP via Getty Images)

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق