اغلاق

الكورونا يسرق اللقمة من أفواه الطباخين :‘ الاعراس باتت أصغر والناس تحاول التوفير في الظروف الصعبة ‘

ألقى فيروس الكورونا بظلاله الثقيلة على قطاع الفنادق والمطاعم ، ليجد عدد لا بأس بهم من عمال هذا القطاع انفسهم بدون عمل ، في ظل غياب السياح
Loading the player...

وفرض تقييدات للحدّ من التجمهر . وقد طالت تداعيات الفيروس الطهاة الذين فقد بعضهم مصدر رزقه في الفنادق وفي قاعات الافراح والمطاعم ، في ظل تراجع الحجوزات .
للحديث حول التحديات التي يواجهها الطهاة العرب في هذه الايام الصعبة ، استضافت قناة هلا الشيف سليم حمودة من البعينة النجيدات ، اداري في جمعية " طريق الشيف " ، والشيف صبحي محاميد من معاوية  ، من مؤسسي الجمعية ..
وتحدثا عن عدة قضايا من بينها اختصار الطعام والشراب في  الاعراس واختفاء بعض الأصناف بل وبعض العادات التي كانت متبعة في قسم من البلدات.

طهاة يعملون من البيت
الشيف صبحي محاميد تحدث عن تأثير الغاء الاعراس في القاعات على الطهاة، قائلا لقناة  هلا  :   " الكثير من أصحاب الاعراس الغوا الحجوزات في القاعات بسبب تحديد العدد، ومنهم من يقول لا استطيع حجز قاعة من اجل 200 شخص فقط . وأيضا الامر انعكس على العمال في القاعات ان كان طهاة او غيرهم، بحيث تم تسريح عدد منهم. ومع انتقال بعض الاعراس للبيت فإننا نشجع الطهاة على العمل من البيت، بحيث يحضرون الطعام في بيوتهم وينقلونه على الاعراس بما ان العرس بات مصغرا . أيضا نجد ان ربات البيوت بدأن يدخلن على خط المعجنات والتضييفات الخفيفة وتنسيق الفواكه والحلويات ونحن ندعم هذه التوجهات".

كميات طعام اقل بالأعراس
حول كميات الطعام التي تُستهلك في الأعراس العربية في ظل الكورونا قال الشيف سليم حمودة : " كميات الطعام باتت اقل بكثير.  مثلا الاعراس التي كانت تستهلك 500 او 600 كيلو من اللحوم، اليوم لا تحتاج الى نحو النصف فقط. كان المدعوون بالآلاف واليوم بضع مئات يحضرون. اذكر اني كنت في عرس استهلك حوالي طن لحمة. مع تحديد 250 مدعوا تحتاج الاعراس الى كمية اقل بكثير".

تخوفات من مصاريف الاعراس
في السياق قال الشيف محاميد لقناة هلا انه على ضوء الوضع الحالي ، أصحاب العرس يحاولون الاقتصاد بالمصاريف بقدر المستطاع.
وأوضح :" الكثير من أصحاب الاعراس يطلبون ان نختصر بقدر المستطاع بالمصاريف عامة، بما في ذلك الطعام والشراب، نتيجة الوضع الاقتصادي، لأنهم لا يعرفون ان كانوا سيتمكنون من تغطية تكاليف العرس ام لا. لذلك الناس يختصرون بقدر المستطاع حتى في السلطات والمناسف وغيرها. وبرأيي الناس يتفهمون ذلك ".

وهنا قال الشيف حمودة : "الناس يتفهمون وضع بعضهم البعض. ويتفهمون ان ما كان من طعام لن يكون بنفس الكمية والتنوع. ولا ننسى ان أصحاب العرس (في عدد من البلدات) يعدون فطورا فضلا عن وجبة العشاء والفطور يكلف الكثير أيضا. واليوم اعتقد ان الكثيرين سيتنازلون عن هذه العادة".

الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق