اغلاق

وزير الصحة ادلشطاين : خطوات الحكومة تمنحنا الأمل بتفادي فرض اغلاق شامل

نقل موقع بانيت في بث حي ومباشر، وقائع المؤتمر الذي عقده وزير الصحة الاسرائيلي يولي ادلشطاين، مساء اليوم في مقر وزارة الصحة ، حيث تحدث حول القرارات
وزير الصحة ادلشطاين : خطوات الحكومة تمنحنا الأمل بتفادي فرض اغلاق شامل - تصوير وزارة الصحة
Loading the player...

 الجديدة الصادرة بشأن فيروس كورونا والتقييدات التي فرضت وسيتم فرضها على بعض المجالات. 
وقال ادلشطاين  ان جزءا كبيرا من قرارات الحكومة يهدف الى تقديم مساعدات للمصالح التي تضررت، وان رئيس الحكومة طلب وضع خطة لذلك خلال 48 ساعة.
كما قال ادليشطاين  أن كل بند يمكن ان يحد من انشار المرض، موضحا انه "من اجل انقاذ الاقتصادي الإسرائيلي علينا تصحيح المنحنى".

 قرارات صعبة لتفادي اغلاق شامل
 وشدد وزير الصحة على ان القرارات الصعبة التي اتخذتها الحكومة "تعطي أملا  بأن لا نعلن عن اغلاق شامل في الأسبوعين القريبين" في الدولة.
كما لفت الى انه " عندما نرى ارتفاعا في بلد ما بعدها بفترة نرى ارتفاعا في البلدات المجاورة".
وبحسب ما افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قال ادلشطاين فيما قال :" معا وخلال بضعة أسابيع سنتمكن من إزالة التقييدات بعد ان نتمكن من خفض الإصابات وتحقيق حياة مقبولة".
وأضاف انه  "من اجل عدم فقدان السيطرة على ازدياد عدد المرضى نحن نعمل في عدة مسارات، وأيضا التقييدات تأتي حتى لا نصل الى عدد كبير من المرضى في حالة خطيرة الى المستشفيات".
 
سنعزز منظومة التحقيق الوبائي وخلال هذا الأسبوع ستتقوم الجبهة الداخلية بتعزيز قواتها بمئات الجنود في المواقع المختلفة".
وقال فيما قال :" انا لا انظر فقط على الجانب الصحي كوزير للصحة وانما اتفهم وضع الاقتصاد وصرخة المصالح التجارية".


قيود مرهونة بموافقة الكنيست وأخرى بقرار من وزارة الصحة
وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، أعادت الحكومة ، فرض سلسلة من القيود الصارمة ، لمكافحة ارتفاع حالات العدوى بفيروس كورونا في البلاد ، وقررت الإغلاق الفوري للحانات والنوادي الليلية والصالات الرياضية ( نوادي اللياقة البدنية )   وقاعات الافراح وبرك السباحة ، فيما أبقت على شواطئ البلاد مفتوحة والمطاعم كذلك ولمكن بشروط.
وجاء في بيان مشترك صادر عن مكتب رئيس الوزراء نتنياهو ووزارة الصحة : "رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بادر اليوم إلى عقد جلسة حكومية بهدف مناقشة القيود الضرورية إزاء الارتفاع الحاد في حجم الإصابات بفيروس كورونا.
قررت الحكومة بالإجماع فرض القيود التالية بناءً على توصية وزارة الصحة:
[مرهونة بمصادقة الكنيست عليها:]
- إغلاق القاعات، والملاهي والبارات.
- المطاعم: حتى 20 شخصًا في منطقة مغلقة وحتى 30 شخصًا في منطقة مفتوحة حيث توضع الطاولات على مسافة بين بعضها البعض في الخارج.
- إغلاق قاعات الرياضة وبِرك السباحة العامة.
- إغلاق العروض الثقافية.
- الفنادق والسياحة: عدم السماح بتفعيل النوادي والبارات في منطقة الفندق. أما المطاعم وغرف الطعام فسيُسمح بتفعيلها شريطة عدم تجاوز عدد الأشخاص المتواجدين داخلها 20 شخصًا في منطقة مغلقة.

[القيود التالية مرهونة بصدور أمر عن المدير العام لوزارة الصحة – وزارة الصحة ستصدر إعلانًا عند دخول القرارات حيز التنفيذ:]
- دور العبادة: حتى 19 شخصًا.
- التجمعات وغيرها من حالات التجمهر: حتى 20 مشاركًا، شريطة الحفاظ على مسافة مترين بين شخص وآخر والحرص على وضع الكمامات.
- لن يُسمح بإقامة فعاليات رياضية منظمة إلا بغياب المشجعين. (لم يطرأ تغيير على الوضع الراهن)
- مدرسة صيفية، ومخيمات صيفية وفعاليات شبابية: سيكون مسموحًا فقط لأعمار تتراوح بين الروضة والصف الرابع.

-  الحكومة تخول المدير العام لوزارة الصحة باتخاذ قرار بشأن الأنشطة التربوية المخصصة لأعمار من الصف الخامس فصاعدًا بعد استشارة وزير التعليم العالي.

- الحافلات: حتى 20 شخصًا في كل حافلة. الحكومة تخول وزيرة المواصلات بتحديد كمية مختلفة بعد الحصول على موافقة من وزير الصحة ومجلس الأمن القومي. (يدخل حيز التنفيذ فورًا)

- عمل الوزارات الحكومية والشركات الحكومية: نسبة 30% على الأقل من العمل ستتم من المنزل، حسب القواعد التي سيضعها مفوض خدمات الدولة". الى هنا نص البيان.
 


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق