اغلاق

عاملون اجتماعيون يروون لبانيت معاناتهم:‘نطالب بتحسين اجورنا‘

تم قبل ظهر الاثنين، تنظيم مظاهرة قطرية في مدينة تل أبيب بمشاركة آلاف العاملين الاجتماعيين من كافة أقسام الخدمات الاجتماعية في السلطات المحلية وغيرها من
Loading the player...

المؤسسات الاجتماعية ...
وقد بدأ العاملون الاجتماعيون ، الاثنين، إضرابا عاما، احتجاجا على اجورهم ، والضغط  الشديد في عملهم والذي تفاقم في فترة الكورونا، كما واحتج العاملون الاجتماعيون ايضا على العنف الذي يتعرّضون له خلال العمل  ... قناة هلا نقلت المظاهرة في بث حي ومباشر والتقت عددا من العاملين الاجتماعيين ...

نطالب بالحماية وتحسين الأجور
العاملة الاجتماعية تغريد أبو ذيبة  من طرعان قالت لقناة هلا حول الاضراب، المظاهرة ومطالب العاملين الاجتماعيين: " نتظاهر هنا في تل ابيب عربا ويهودا لنطلق صرخة غضب نعبر فيها عن احتجاجنا تجاه ظروف عمل العاملين الاجتماعين والعاملات الاجتماعيات ، والمطالبة بتحسين ظروف وبيئة العمل، حماية العاملين الاجتماعيين من التعرض للعنف، رفع الأجور وتحسين ظروفنا. نحن نتلقى أجورا جدا منخفضة نسبة لسوق العمل. نطالب بتحسين مكانة العامل الاجتماعي والاهتمام بنا اكثر، خاصة من قبل وزير المالية الذي يتّبع معنا سياسة التهميش واللامبالاة. نطالب بزيادة الميزانيات والملاكات وعدد العمال الاجتماعيين وتخفيض الضغط، وإذا لبيت هذه الطلبات يمكننا ان نمنع حالات من العنف ، حالات من الفقر، حالات ما الحاجة والعون. اذا ما استمر الوضع هكذا سيكون هنالك خطر على مستقبل مهنة العامل الاجتماعي".

الناس "يتفششون" بالعامل الاجتماعي
من جهته قال راغب عباس، مدير قسم الرفاه الاجتماعي في كفركنا  لقناة هلا وموقع بانيت :"  نحتج على الأوضاع الاجتماعية المتردية وعلى أجور العاملين الاجتماعيين، الذين رغم كل الصعوبات الاقتصادية العمل يتضاعف عليهم سبعة اضعاف، وسط ظروف لا تتيح للعامل الاجتماعي ان يؤدي العمل الأساسي. رأينا ان هذا الموضوع يزداد، العمل والضغط يزداد والأجرة تبقى كما هي. الاضراب جاء لمطالبة الحكومة بما نستحقه. هنالك ازدياد هائل كمًا ونوعًا بعدد المتوجهين لأقسام الرفاه الاجتماعي، خاصة في مجال العنف الأسري، الحاجة لمعونات وغيرها من أمور تحتاج الى عاملين اجتماعيين... مطالبنا عادلة ونضالنا عادل ، وحتى نستطيع تقديم مستوى رفيع من الخدمات يجب ان لا يكون وضعنا متدنيا.
الوضع الاجتماعي يتردى في الدولة لكن بشكل خاص في المجتمع العربي المهمش ما قبل الكورونا، فكم بالحري في الكورونا وتوجد نسبة بطالة عالية في البلدات العربية وهذا يزيد من صعوبات العامل الاجتماعي ، وعلى الأقل يجب ان تتوفر له الظروف المناسبة ليقوم بعمله على اكمل وجه".
وأوضح عباس :" طلباتنا رفع أجور العاملين الاجتماعيين لأن منهم من يأخذ مخصصات استكمال دخل.  من يعملون مع العائلات معاشهم منخفض . كيف لمن يحصل على راتب 6000 شيكل ان يقدم الخدمات؟    اليوم يوجد أيضا عنف كبير ضد العمال الاجتماعيين لان الناس ‘يتفششون‘ بالعامل الاجتماعي عندما لا يستطيع مساعدتهم. نأمل ان يكون هذا النضال بداية لتشكيل ضغط على أصحاب القرار لنيل حقوقنا بأسرع وقت".

"اعمل منذ 20 عاما في المجال وحتى اليوم احصل على استكمال للمعاش"
أما نبال حنيف من سخنين فقالت لقناة هلا وموقع بانيت :" جئنا لنحتج على ظروف عمل العمال الاجتماعيين وبضمنها عدة أمور من بينها، انه يطلب منا مهمات في العمل تجعلنا نتعرض للكثير من الأذى والى عنف لا يمكن احتماله أحيانا، ولا يتم تقديم حماية لنا، رغم حاجتنا للحماية في الكثير من الحالات. الامر الآخر ان الأجور التي نحصل عليها هي أجور منخفضة جدا. انا مثلا اعمل منذ 20 عاما في المجال وحتى اليوم احصل على استكمال للمعاش .  الطلبات الصعبة التي تُطلب منا لنقوم بها بالإضافة الى الأجور المنخفضة، تدفع عددا من العاملين الاجتماعيين الى ترك وظائفهم. ونجد ان اقسام الشؤون الاجتماعية اليوم فيها ملاكات خالية لا يريدها احد. أي ان العامل الاجتماعي يفضل التوجه الى العمل في مجالات أخرى، بسبب قلة المعاش وانعدام الحماية. لذلك، حتى نتمكن من العمل كما يجب ، لا بد من رفع الأجور، زيادة الميزانيات حتى نستطيع القيام بالعمل ومحاربة ظواهر العنف ضدنا وأيضا توفير ملاكات اكثر. العامل الاجتماعي لا يمكن ان يقدم خدمة للمواطن كما يجب فيما بحوزته 200 ملف مثلا ، وهذا يعني مشاكل 600 مواطن. نتفهم جمهورنا وان الوضع سيكون صعبا، لكن بدون هذه الخطوة لن نتمكن من إعطاء الناس الخدمة التي يستحقونها".


تغريد أبو ذيبة 


راغب عباس


نبال حنيف

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق