اغلاق

معهد القيادة مسار في كفر قرع يُخرج الفوج الثاني من القياديين

عُقد يوم الأحد المنصرم حفل تخريج الفوج الثاني من القياديين من معهد القيادة "مسار" كفر قرع المنبثق عن مؤسسة شراكات إدموند دي روتشيلد ، بالتعاون مع مديرية


مجموعة صور وصلتنا من رجاء بشارات - تصوير : علاقات عامة

  المجتمع والشبيبة التابعة لوزارة التربية والتعليم.
عُقد الحفل بحضور المشاركين وذويهم، مديرة عامة مؤسسة شراكات إدموند دي روتشيلد عنات نحميا لافيه، مدير مجال المجتمع العربي أحمد خليل مواسي، رئيس رئيس مجلس إدارة مؤسسة شراكات ادموند دي روتشيلد باراك درور فاندرمان، وطاقم المشروع الذي رافق المشاركات والمشاركين خلال سنة النشاطات الحالية.
عرض المشاركون خلال الحفل، أمام ذويهم النشاطات التي شاركوا فيها خلال السنة. لخّصوا سنة من العطاء والعمل وعرضوا الخبرات والتجارب المختلفة من الجولات، الورشات، والعمل المجتمعي الذي شاركوا به.
كما عرض المشاركون النشاطات التطوّعية التي نُفذت خلال السنة والمبادرات الرائعة التي بادروا إليها خلال فترة مواجهة جائحة الكورونا.

" غيّر مشروع مسار نظرتي على الحياة "
وأكد مهدي زيد، أحد المشاركين بالمشروع: " قد غيّر مشروع مسار نظرتي على الحياة، وقد عزز ثقتي بالنفس وأعطاني الكثير من الأدوات لمواجهة التحديات في التعليم العالي والمجتمع. آمنت بأنني قادر على صنع التغيير عبر المبادرات التي أطلقناها في مسار. كما تعرفّت على الكثير من الناس الرائعين الذين سيرافقوني في بقية الدرب، وآمنوا بي ودفعوني وشجعوني إلى الأمام".
وقد اشار الأهالي المتأثرون بعمل وعطاء أبنائهم، إلى التغيير الكبير والشوط المعتبر الذي خاضه أبناءهم بفضل المشروع. إذ تقول إكرام زيد، والدة مهدي: " أنا فخورة بأنه بمستطاعي اليوم أن أقول أن إبني خريج برنامج القيادة مسار. دعمت إبني في الكثير من المشاريع والبرامج في الماضي، ولكن في مسار، كان بوسعي أن ألاحظ التغيير وكم ساعدته الأدوات والمهارات التي اكتسبها في المشروع بالتقدم والمضي نحو النجاح.  مسار غيرّته للأحسن. أتمنى أن يثق كل ولي أمر بأن برنامج قيادة مثل مثار يستطيع أن يساهم ويقدم الكثير لأولادنا".

" قيادة تسعى لتغيير الواقع الذي نعيشه في شتى المجالات "
من جهته اكيد احمد خليل مواسي مدير مجال المجتمع العربي في صندوق ادموند دي روتشيلد:" لا شك ان هنالك حاجة ماسة لبرنامج مثل برنامج مسار في المجتمع العربي ،  من خلاله يتم تزويد الشباب والشابات بالادوات والمهارات التي ستساعدهم على الاندماج بشكل اكثر موفقا في التعليم الكاديمي ومن بعدها في سوق العمل ، اضافة الى تنمية الجيل القادم من القيادة من المجتمع العربي ،  قيادة تسعى لتغيير الواقع الذي نعيشه في شتى المجالات ، قيادة فاعلة ومهنية، لديها الحس المجتمعي ،  قيادة لديها القدرة على تحمل المسؤولية،  وعدم النأي بالنفس".
في الختام، حصل المشاركون على شهادات تخرج في حفل توزيع شهادات، تم إلتزامًا بتعليمات وزارة الصحة. 
أنشأت مؤسسة شراكات إدموند دي روتشيلد برنامج مسار، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وهو برنامج قيادة مجتمعية لأبناء الشبيبة بسن 18 عامًا من المجتمع العربي، الذي يبلغون مفترق طرق في الحياة ويطلب منهم اتخاذ قرارات معتبرة حول مستقبلهم.يقدّم مسار لهؤلاء الشباب والشابات أدوات ومهارات حياتية، يطوّر فيهم حسّ الاقتدار والقدرة على قيادة التغيير؛ يوجههم ويرشدهم باتجاه التميّز الشخصي؛ باتجاه استكمال التعليم العالي والنشاط المجتمعي؛ كما ينميّ مشروع مسار فيهم الهويّة المجتمعية إلى جانب الشعور بالانتماء للمجتمع الاسرائيلي؛ ويعمل على تقليص الفوارق بين هؤلاء الشباب وبين مجموعات أخرى في المجتمع الإسرائيلي. 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق