اغلاق

صراخ وخلافات حادة : تأجيل التصويت على إعادة فتح برك السباح والصالات الرياضية

شهدت جلسة لجنة الكورونا البرلمانية، التي عقدت مساء الاحد، نقاشا حادا بشأن إعادة فتح أماكن سبق ان قررت الحكومة اغلاقها بموجب "قانون الصلاحيات". ومن بين الأمور
صراخ وخلافات حادة : تأجيل التصويت على إعادة فتح برك السباح والصالات الرياضية الى الغد - نقلا عن قناة الكنيست
Loading the player...

التي ناقشت اللجنة إعادة فتحها مجددا، الصالات الرياضية (نوادي اللياقة البدنية) وبرك السباحة العامة، التي قررت الحكومة الأسبوع الماضي اغلاقها، كجزء من القيود الجديدة المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا في البلاد.
وفي اللحظات الأخيرة قبل التصويت على القرار، تعالى الصراخ بين أعضاء اللجنة. 
 ومن الخلافات التي شهدها الجلسة اشتراط بعض أعضاء اللجنة التصويت لصالح البرك والصالات الرياضية بالتصويت على إعادة فتح مرافق أخرى او تخفيف القيود عنها وهو ما يرفضه أعضاء آخرون، طالبوا بالفصل بين الامرين.
وادت النقاشات الحادة الى توقف الجلسة اكثر من مرة، حتى تم فضها بإعلان تأجيل التصويت حتى الغد (الاثنين).  
وكان عضو الكنيست ميكي ليفي (يش عتيد)، قد رفض  التصويت الى جانب الحكومة، وطالب أعضاء اللجنة بالتصويت على كل بند على انفراد، بحيث تتم المصادقة على إعادة فتح برك السباحة والصالات الرياضية فقط. وفي اعقاب الخلاف الحاد، قررت رئيسة اللجنة يفعات شاشا – بيطون من حزب "الليلكود" ، تأجيل التصويت حتى الغد.   
وقام عدد من المسؤولين في برك السباحة العامة بإسماع أصواتهم خلال الجلسة، مؤكدين ان " برك السباحة لا تنقل العدوى"، كما أشاروا الى عدم وجود مبرر لإغلاق البرك فيما ، بقيت برك الفنادق مفتوحة.   
كذلك تم استعراض معطيات تشير الى إصابة 35 شخصا فقط  بالكورونا في مثل هذه المرافق الرياضية.


خلال جلسة لجنة الكورونا في الكنيست - صورة نقلا عن شاشة قناة الكنيست

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق