اغلاق

عاملو مشفى نهريا يتظاهرون احتجاجا على العنف

تظاهر صباح الاثنين عشرات العاملين من المركز الطبي للجليل في نهاريا، على شارع 89، بالقرب من مدخل المركز الطبي، "في اعقاب حادثة عنف خطيرة ،
Loading the player...

وقعت يوم الخميس الماضي في وحدة العناية المركزة، تم الاعتداء من خلالها على افراد الطاقم الطبي من قبل سيدة توفي احد افراد عائلتها" كما جاء في بيان عممه الناطق بلسان المركز الطبي للجليل ، وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.
ورفع المتظاهرون لافتات من بين ما كُتب عليها : "كفى للعنف في المستشفيات"، "انقذونا كي ننقذكم"، "يوم اسود للمجتمع" و "سيدي الوزير، حافظ علينا".
وقبل تنظيم المظاهرة، تجمع العاملون في ساحة المدخل، واستمعوا الى خطابات من قبل رئيس منظمة أطباء الدولة ونائب رئيس هستدروت الأطباء في إسرائيل، د. زئبف فيلدمان، مدير المركز الطبي للجليل د. مسعد برهوم، رئيس لجنة الأطباء في المركز الطبي د. نمرود رحميموف، رئيس لجنة الممرضين والممرضات ادوارد حداد ورئيس لجنة الإدارة والمرافق ايتسيك بوزاغلو.
وقال رئيس منظمة أطباء الدولة د. زئيف فيلدمان في بداية كلمته، انه في هذا المكان قُتل في عام 1975 رئيس منظمة أطباء الدولة الأول د. جدعون منيلس، عند تسلمه منصبه كطبيب يعالج المرضى. وأضاف: "لا نريد ان نصل الى وضع كهذا مرة أخرى في المستقبل"، وتابع: "يجب ان تكون بيننا وبين شعب إسرائيل اتفاقية : نحن نعالجكم فلا تمسونا. نحن موجودون اليوم في واجهة مكافحة الكورونا. نحن اليوم جيش ووزارة امن دولة إسرائيل، نطالب الدولة بحمايتنا، على مستوى توفير ميزانيات لحراس امن وكاميرات مراقبة، وتحمينا على مستوى نقديم استجابة شرطية فورية. وجب علينا تقديم شكوى لدى الشرطة، وواجب على الشرطة ان تغلق الملفات وواجب على المحاكم ان لا تخفف العقوبة على من يمس بالطواقم الطبية ".

" ليس لدينا أي صبر على احداث العنف "
من ناحيته، قال مسعد برهوم : "كمدير للمركز الطبي، يؤلمني مشاهدة الاعتداء على موظفيّ الذين يقومون بعملهم بكل اخلاص ومهنية واخلاق بهذا الشكل. وكل من يحدث معه ذلك، عليه التوجه فورا لادارة المركز الطبي. لدي إمكانيات بابعاد الأشخاص العنيفين من منطقة المركز الطبي، ولكن في الحالة الأخيرة كان الامر متأخرا جدا، لكني لست مستعدا ان يكون كذلك الامر مستقبلا. ليس لدينا أي صبر على احداث العنف ".
وقال رئيس لجنة عاملي الإدارة والمرافق ايتسيك بوزاغلو: "من ينقذ الحياة، حياته مهددة بالخطر. نحن لا نشعر باننا محميون، ولن نبقى ككيس اللكم. حان الوقت لنحظى بحراس إضافيين وافراد شرطة وميزانيات".
بعد ذلك، سار العاملون باتجاه شارع 89، وهناك رفعوا اللافتات واطلقوا هتافات ضد العنف. واطلقت المركبات المارة من الشارع زامورها تعبيرا عن تضامنهم من المتظاهرين.
وخلص بيان الناطق بلسان المركز الطبي للجليل الى القول: " يذكر انه تم المصادقة على تنظيم المظاهرة من قبل الشرطة ونظمت بموجب توجيهات وزارة الصحة، على خلفية انتشار فيروس الكورونا".


تصوير : ايلي كوهين

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق