اغلاق

آه يا بيروت - بقلم : الإعلامي أحمد حازم - الناصرة

العاصمة اللبنانية بيروت التي كانت تسمى "عروس العواصم العربية"، و "باريس العرب" أصبحت تحمل اسم عاصمة الدمار، خصوصاً بعد الإنفجارات الضخمة

  
الاعلامي أحمد حازم - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 الأخيرة التي هزتها والتي أودت بحياة المئات  وجرج أكثر من  خمسة آلاف  آخرين . وهناك آلاف المفقودين ومنهم من لا يزال تحت الركام، حسب الإحصاءات الرسمية اللبنانية.
كل من يعرف بيروت عن قرب بكى عليها، فما بالك بصحفي مثلي عاش فيها فترة من حياته وتعايش مع مثقفيها وسياسييها ومشاهيرها من فئات اجتماعية أخرى.
تآمروا عليك يا بيروت وأرادوا أن يبعدوا عنك ألقاباً فخرية لم تحظ بها أي عاصمة عربية. آلاف الأطنان من المتفجارات التي دمرت حوالي نصف  بيروت، كان الهدف منها سياسياً. ويأتي الانفجار قبيل أيام من صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، في تفجير ضخم استهدف موكبه وسط بيروت، في الرابع عشر من شهر فبراير/ شباط 2005.

" مدينة منكوبة "
بيروت الآن مدينة منكوبة.. نصفها مدمر ومئات آلاف السكان لن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم قبل شهرين أو ثلاثة، هذا إذا عادوا. كما أن قيمة الأضرار الناجمة عن انفجار المرفأ، تبلغ حوالي سبعة مليارات دولار، كتقدير أولي.
بيروت، كما وصفها أحد الكتاب العرب:" كانت دائما ساحة لحرية التعبير ومنبرا لكل الشعراء والمفكرين والأدباء وأهل القلم، احتفلت هذا العام بعيد جيشها بحفل أنشدت فيها أغنية ماجدة الرومي "يا ست الدنيا يا بيروت"، التي ألّفها الشاعر السوري الكبير نزار قباني، فاضطرت أن تكون شاهدة مكرهة على قيام رقابة المنظومة الحاكمة  بحذف عبارة: "إن الثورة تولد من رحم الأحزان". فجاء هذا الانفجار ليقول لهذه المنظومة الحاكمة الفاسدة، القائمة على الزواج الآثم بين ميليشيا حزب الله وأمراء الحرب، ليقول لهذه المنظومة شيئا مما قاله محمود درويش: "بيروت لا.. بيروت قلعتنا.. بيروت دمعتنا.. لا.. لا.. لا".

" ست الدنيا يا بيروت "
ولنردد مع نزار قباني ما قاله ذات يوم عن بيروت وكأن التاريخ يعيد نفسه: "يا ست الدنيا يا بيروت.. قومي من تحت الردم.. كزهرة لوز في نيسان".
وبالرغم من أن العرب يقولون ان "مصر ام الدنيا"، لكن نزار قباني رأى أن بيروت " ست الدنيا " وقد نظم لها ديوانا كاملا أسماه " إلى بيروت الأنثى مع حبي " اشتمل على  خمسة قصائد: " بيروت محظيتكم، بيروت حبيبتي، إلى بيروت الأنثى مع الاعتذار، بيروت تحترق وأحبك ".
يا ليتك أيها الراحل نزار قباني تخرج من قبرك وتلقي على الناس قصيدة "ست النيا يا بيروت" وتقول لهم:
والبحر يفتش فى دفتره الأزرق عن لبنان
والقمر الأخضر.. عاد أخيراً كى يتزوج من لبنان..
اعطينى كفك يا جوهرة الليل، وزنبقة البلدان
نعترف الآن.. بأنا كنا دمويين.. وكنا وكلاء الشيطان
يا ست الدنيا يا بيروت..
أما أنت أيها الراحل محمود درويش  فقم وانظر ما جرى لحبيبتك بيروت،  إنهض وأعد لها ما قلته فيها:
تُفَّاحةٌ للبحر , نرجسةٌ الرخام ,
فراشةٌ حجريّةٌ بيروتُ . شكلُ الروح في المرآة ,
وَصْفُ المرأة الأولى ورائحة الغمام
بيروتُ من تَعَبٍ ومن ذَهَبٍ , وأندلس وشام
فضَّةٌ , زَبَدٌ ’ وصايا الأرض في ريش الحمام
وفاةُ سنبلة . تشرُّدُ نجمةٍ بيني وبين حبيبتي بيروتُ
لَم أسمع دمي من قبلُ ينطقُ باسم عاشقةٍ تنام على دمي .....وتنامُ...
كلمة حق يجب أن تقال. العربي الذي لم ير بيروت في حياته  ويفتحر بأنه زار العديد من العواصم الأوروبية والعربية، فكأنه لم ير شيئاً لأن قدميه لم تطأ أرض بيروت. العاصمة اللبنانية لها نكهة سياحية وميزات خاصة تغتقر إليها كل العواصم العربية. بيروت مدينة الفكر،  مدينة الحرية، لجأ إليها الكثير من السياسيين العرب الفارين من ظلم أنظمتهم، ووجدوا في بيروت ملجأً لهم.
آه يا بيروت. ماذا فعلوا بك.. أصبري يا بيروت فقد مررتي بفنرات حرجة  وخرجتي منها مرفوعة الرأس. هذه ليست المرة الأولى التي تتعرضين فيها للدمار ، وليست المرة الأولى اتي تتعرضين فيها للإنفجارات، لكنك تهضت وقلت لهم أنك صامدة.   

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
bassam@panet.co.il .



(Photo by PATRICK BAZ/AFP via Getty Images)

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق