اغلاق

يسارعون للخير – فريق ركض من طلاب حرفيش يحقق إنجازات عالمية ويدعم المجتمع

مبادرة رياضية تحولت الى مبادرة إجتماعية ريادية لخدمة المجتمع المحلي، بدأت الفكرة بإقامة منتخب عدائين في المدرسة الثانوية حرفيش، حيث حقق المنتخب بطولات دولية
Loading the player...

ومحلية إضافة الى مشاركة أعضاء المنتخب في مبادرات ومشاريع محلية خدمة للمجتمع.
حول هذا الموضوع، استضاف برنامج " عالموعد مع ميعاد " الأستاذ اياد سلامة من حرفيش معلم التربية البدنية في مدرسة حرفيش الثانوية .
وأوضح المربي اياد سلامة  في حديثه لقناة هلا : " الفكرة بدأت بإقامة منتخب عدائين في المدرسة الثانوية حرفيش، قبل نحو خمس سنوات ونصف، والهدف الأساسي تشجيع طلاب المدرسة على نمط صحي. كانت الفكرة إقامة منتخب ركض وليس كرة قدم او سلة، لإتاحة الفرصة للطلاب الذين لا يجدون انفسهم في تلك الألعاب ، للانخراط في  مجال آخر، وفرصة لرياضة من نوع آخر وهكذا بدأت الفكرة. واليوم والحمد لله استطيع ان أقول انها تلاقيا نجاحا كبيرا ونحن مستمرون".
وأضاف سلامة :" كانت ردود الفعل مشجعة ، خاصة انه لا يوجد ولا أي فريق رياضي مسجل في حرفيش. ولقينا دعما كبيرا من السلطة المحلية...رياضة الركض ليست هينة. الإنجازات والسباقات والتشجيع يساهم في انضمام الطلاب الى الفريق. عندما اقمت الفريق لما يكن لدي هدف بأن يشارك الطلاب في مسابقات، لكن بعد نحو نصف عام من إقامة الفريق وبعد مشاركات محلية، شاركنا لأول مرة في سباق دولي في العاصمة البولندية وارسو".

إنجازات عديدة

وقال سلامة لقناة هلا :" حققنا إنجازات كبيرة، وانا قبل إقامة الفريق لم اعرف ان لدي طلاب في المدرسة يمتلكون هذه القدرات. وجدت ان لدى الطلاب القدرة على تحقيق المراكز الأولى، وفي اكثر من سباق حققوا المراتب الثلاثة الأولى. وحتى اليوم شاركنا في أربعة سباقات دولية في بولندا ولاتفيا والنمسا.  والامر الجميل الذي لم احلم ان نصل اليه انني انا و خمسة طلاب شاركنا في بولندا بمارتون كامل 42 كيلو متر".

ماذا عن الفتيات؟
حول اذا ما كانت هنالك فتيات في المنتخب قال المربي سلامة : " فريق المدرسة الثانوية حرفيش المتواجدين معي مركب فقط من الشباب، لكن اليوم استطيع ان أقول ان هنالك انجاز، بوجود فريق  للطالبات في المدرسة الإعدادية حرفيش التابعة للمدرسة الشاملة، والذي تشكل منذ نحو شهرين".

مبادرات اجتماعية
ولفت سلامة في حديثه لقناة هلا الى ان الفكرة لم تقتصر على الرياضة : " كانت لدي فكرة بأنه بالإضافة الى الركض والمشاركة في مسابقات وتحقيق إنجازات،  يمكن اخذ الطلاب  الى اماكن وادوار أخرى غير الرياضة، والمشاركة في مبادرات اجتماعية في حرفيش والمنطقة، وهذا تحقق بدعم إدارة المدرسة والسلطة المحلية، وهكذا بدأنا بفعاليات اجتماعية في القرية، وقدمنا ملابس واحذية رياضية لطلاب قرية الأولاد في حرفيش والتي قمنا بجمعنا من متبرعين وجمعيات....
أيضا كان من الأهداف تعريف أعضاء الفريق اكثر على شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة ، وفعلنا ذلك بنشاطات لهذه الشريحة في عدة بلدات في المنطقة. كذلك، من الفعاليات التي يمكن الإشارة اليها، انه بمشاركة فرق ركض من عدة بلدات، نظمنا مشروع "نركض وننظف" ، والطلاب كانوا يركضون ويحملون اكياس النفايات وينظفون خلال ممارسة الرياضة".
ولفت الى وجود مشاريع ومبادرات كثيرة أخرى..  الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق