اغلاق

سيكوي تطلق حملة إعلامية لحثّ السلطات المحليّة العربيّة على تقديم طلبات للّجان الجغرافية

اطلقت جمعية سيكوي فيديو قصيرا كجزء من حملة اعلامية حول أهمية استغلال الفرصة المتاحة اليوم بالتّوجّه للّجان الجغرافية التابعة لوزارة الداخليّة
سيكوي تطلق حملة إعلامية لحثّ السلطات المحليّة العربيّة على تقديم طلبات للّجان الجغرافية
Loading the player...

والمخولة بالبتّ في طلبات السلطات المحليّة لتوسيع مناطق نفوذها أو لإعادة توزيع مدخولات الارنونا التجاريّة الواردة من مبانٍ تجاريّة وصناعيّة وحكوميّة في محيطها.
تهدف هذه الحملة الى تعريف المجتمع العربي على منظومة اللّجان الجغرافية وصلاحيّاتها وحثّ السكان العرب على مطالبة سلطاتهم المحليّة باستغلال هذه المنظومة، بمساعدة ومرافقة مهنية ( مجانيّة) من قبل جمعيّة سيكوي. وبالرّغم من الحسابات والاعتبارات السياسيّة التي من الممكن أن تؤثّر على قرار هذه اللّجان وسيرورة عملها، تشدد جمعيّة سيكوي على أنه كلما كان الطلب مهني اكثر زادت احتمالات قبول الطلب.
يتمّ التطرّق من خلال الفيديو الذي يرافق الحملة  للأزمة الخانقة التي تعاني منها البلدات العربية في الموارد والأراضي، بما في ذلك نقص المراكز والمرافق العامّة والملاعب والارصفة، وكذلك الازمة السكنية الحادّة. وتعرض سيكوي في الفيديو عددا من المقارنات للفروقات الشاسعة في الاستثمار بالفرد في بلدة عربية واخرى يهودية، والذي هو نتيجة التميّيز الممنهج منذ سنوات ضد البلدات العربية في الميزانيّات والموارد، كذلك هو ناتج بشكل خاص من النقص الحادّ في مدخولات الأرنونا التجاريّة للبلدات العربيّة. علما أن  الأرنونا التجاريّة هي مصدر المدخولات الرئيسي للسلطات المحليّة بشكل عام.
تنهي سيكوي الفيديو برسالة حملتها الإعلامية المتمثلة بوجود فرصة للتغيير عبر تقديم طلب للّجان الجغرافية وتطلب من سكّان السلطات المحليّة العربية بتشجيع سلطاتها على التعاون مع الجمعية، التي تملك الخبرة والمعرفة من اجل تقديم طلبات أكثر مهنيّة وذات حظوظ أوفر بالموافقة عليها من قبل اللّجان، وذلك عن طريق ارسال رسالة جاهزة لأصحاب الوظائف الاداريّة في السلطات المحليّة تعرّفهم على خدمة جمعية سيكوي واستعدادها  على المرافقة في مسار تقديم الطلب المهني للجان الجغرافية.  علما أن سيكوي أصدرت سابقا كتيّبيا يشرح بالتفصيل طريقة تقديم  الطلب للجان الجغرافيّة.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق