اغلاق

رؤساء سلطات محلية بمنطقة الناصرة : نعيش حالة تخبط عشية العام الدراسي ونقص بالميزانيات

يبدو بأن حالة الضبابية بشأن افتتاح العام الدراسي الجديد، لا تقتصر فقط على موعد وطريقة التعليم، وفقا للمخطط الذي كشفت عنه وزارة التربية والتعليم، والذي يدمج ما
Loading the player...

بين التعلم عن بعد والتعلّم في مجموعات صغيرة في المدارس.
هذه الخطة تتطلب تحضيرات لوجستية قد تكون غير قابلة للتنفيذ في قسم لا يستهان به من المدارس في البلدات العربية، بالنظر الى النواقص الكبيرة في الميزانيات والموارد. ويُسابق رؤساء السلطات المحلية الزمن في محاولة لتوفير الحاجيات وسد النواقص، غير ان هناك الكثير من التحديات والعقبات التي تقف حجر عثرة في الطريق الى افتتاح المدارس بشكل منتظم.
مراسل قناة هلا وموقع بانيت صالح معطي تحدّث الى عدد من رؤساء السلطات المحلية في الجليل، ورصد أبرز المشاكل والتحديات التي يواجهونها عشية افتتاح العام الدراسي الجديد .

تخبط كبير ونقص في عدة امور
وقال زهير يوسف رئيس مجلس دبّورية ، في حديثه لقناة هلا - قناة الوسط العربي : " للأسف نحن نواجه تخبّطا كبيرا مع اقتراب افتتاح السنة الدراسية الجديدة وذلك لأنّ التعليمات غير واضحة. بالنسبة للتجهيزات فإنّه لدينا أصلا نقص في الغرف وفي المعدّات وفي القوى العاملة واليوم مطلوب منّا أنّ نحوّل الدراسة الى مجموعات تعليمية صغيرة وهذا يعني أنّه يجب زيادة القوى العاملة من عمال نظافة وحراسة وصيانة وقوى عاملة تساعد المدرسين وكل هذه الأمور غير واضحة والسؤال هو هل ستساعد الوزارة في تمويل كل هذه الأمور؟".
 وأضاف رئيس مجلس دبّورية : " ما يهمّنا اليوم هو أن يثق الأهل بالمجلس المحلّي والتعليمات التي يعطيها فنحن نلاحظ أن الناس لا يثقون بالتعليمات التي الصادرة بشأن الكورونا "
وتابع : " آمل أن يتم تنفيذ الخطة بحذافيرها وتمويل هذه الخطة لأن المجالس عاجزة عن تمويلها "
وحول الحواسيب للتعلم عن بعد قال : " نحن نعمل كل ما بوسعنا لتوفير الحواسيب واتصلنا مع شركة عمال التي تدير المدرسة لكي تساعد في توفير حواسيب وآمل أن لا يكون هناك نقص في الحواسيب " 

عيلوط :  غرف فارغة في المدرسة الجديدة

بدوره قال إبراهيم أبو راس رئيس مجلس عيلوط المحلي لقناة هلا وموقع بانيت : " مجلس عيلوط مستعد لاستقبال العام الدراسي فقد افتتحنا مدرسة جديدة ولدينا عدّة غرف فارغة يمكن استعمالها للتعلم بمجموعات" وأضاف أبو راس : " منذ عشر سنوات نقوم بتوزيع الحواسيب سنويا على العائلات المستورة ".

عين ماهل : الميزانية غير كافية والتحضيرات منوطة بها 
أما احمد خالد حبيب الله رئيس مجلس عين ماهل  فقال لقناة هلا وموقع بانيت: " مع أننا في سنة كورونا ولكن التحضيرات للسنة الدراسية تتم وفقا للميزانيات الموجودة، وهي قليلة جدا. كنا دائما نتلقى ميزانيات من وزارة المعارف في فصل الصيف تصل الى 300 الف شيكل وهذه السنة ومع الوضع الصعب الموجود لم نتلق هذه الميزانية ومع كل الإمكانيات القليلة جدا نأمل ان يتم افتتاح السنة الدراسية مع الحفاظ على التعليمات والتقييدات".
وأضاف : " لدينا نقص في الغرف ولذلك نحن نعمل على بناء برنامج تعليمي يتوافق مع الخطة الجديدة والتعلم عن بعد مشكلة بسبب نقص الحواسيب في البيوت " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق