اغلاق

هل تعرفون لماذا بسام جابر؟ بقلم: المحامي شادي الصح

اختارت مجلة لبرال الإعلامي بسام جابر أحد ابرز الشخصيات الأكثر تأثيرا في البلاد. لا يتم الاختيار محض صدفة بل هناك معايير وشروط لكي يقع الاختيار، شروط ليست بالهينة...


المحامي شادي الصح والإعلامي بسام جابر

سأجيبكم عن هذا التساؤل:
اولا: بسام جابر الإنسان العصامي الذي كوّن وصنع نفسه بنفسه بإرادة حقيقية صلبة لا تقهر.
ثانيا: قام بإنشاء وصناعة إمبراطورية إعلامية في البلاد ليس لهدف  ذاتي بل عمل من أجل مجتمعنا وبلادنا والتي بحاجة ماسة إلى تلك المنظومة التي تتواجد في صالونات بيوتنا، فلم يكن نصب عينيه نفسه وعائلته بل مجتمعنا بأكمله.
ثالثا: من منكم لا يعرف موقع بانيت الأول حيث ترك بصمته عند كل فرد من أفراد مجتمعنا بل وعند الملايين.
رابعا: من منكم لا يعرف قناة هلا التي تواكب أفراحنا وأتراحنا وتكون معنا ومعكم في كل مكان وزمان، تمدنا بالأخبار الصادقة لنكون دائما في قلب الحدث.

بسام جابر الإنسان
خامسا: سأحدثكم عن بسام جابر الإنسان الباحث عن البساطة، عن الناس، عن اكتشاف الخامات لتقديمها لمجتمعنا عبر تلفزيون هلا وعبر موقع بانيت.
سادسا: الإنسان دائم البحث المشجع والداعم للمواهب غير الظاهرة، همه الأول والأخير وهدفه السامي " أريد في التلفزيون اولئك الذين لا يظهرون أصحاب المواهب غير الظاهرة للناس"، يحب الخير وفعله، ووصل للاصطفاء ليخدم شعبه، ليقدم لمجتمعنا ما يستطيع.  الله يصطفي عبدا من عباده ليؤدي رسالة سامية وها نحن نرى بأن بسام جابر أدى ويؤدي مهمته التي أنيطت به على أتم وجه.
سابعا: جُل تركيزه والذي يقض مضجعه أولئك المقهورون، وكل الشعوب والمجتمعات المقهورة، القرى غير المعترف بها والنائية،  فهنا يتجلى الإنسان الحقيقي عظمة الإنسان تتجلى هنا، أنتم تشاهدون كم تقوم قناة هلا بالتركيز على تلك القرى حيث أن المعظم لا يعرف عنها الكثير، تسليط الضوء على تلك المواضيع الهامة في ظل غياب وتهميش من قبل الإعلام العبري جعل من قناة هلا ومديرها بسام جابر يتربعان على عرش الشخصيات المؤثرة في مجتمعنا.
ثامنا: يجب أن لا ننسى بأن تلفزيون هلا يتنافس مع مئات القنوات العربية في العالم، وينافس القنوات العبرية التي لا تقوم بتغطية ما يحدث في مجتمعنا.
تاسعا: منظومة كتلك المنظومة بحاجة إلى مراقبة تامة ودائمة فالخبر الذي يتم نشره يُنشر بعد تدقيق عميق بعد فحص وذلك لتصل كل الأخبار التي تحمل المصداقية، لتصل إلى الجمهور المتلقي.
عاشرا: أتسالون لماذا؟ وماذا عن التواضع التي هي صفة عظمى تدل على طهارة النفس وتدعو إلى المحبة والمودة، هو الخلق الجميل "فمن تواضع لله رفعه".
أخيرا وليس آخرا نهنئ الإعلامي بسام جابر على اختياره كأحد أبرز الشخصيات المؤثرة وذكرت الأسباب غيض من فيض، نهنئ مجتمعنا أيضا بوجود شخصية محبة تكرس جل وقتها وهمها من أجلكم، وأذكر بأنه ليست تلك المرة الأولى التي يقع بها الاختيار على السيد بسام جابر  حيث اختارته صحيفة غلوبوس من ضمن مائة شخصية مؤثرة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق