اغلاق

علماء الفلك الهنود يكتشفون 70 نجما متغيرا جديدا

أجرى علماء الفلك من الهند مسحا طويل المدى للتغيرات الضوئية لمجموعة مفتوحة تُعرف باسم NGC 559. ونتيجة لذلك، اكتشفوا 70 نجما متغيرا جديدا في مجال هذه المجموعة.


صورة للتوضيح فقط - iStock-vovan13

وتم عرض هذه النتائج في ورقة بحثية نُشرت في 15 سبتمبر في مجلة arXiv.
وتعرف النجوم المتغيرة بأنها تلك التي يتباين ضوؤها بشكل قوي وملحوظ، بسبب بعض التغيرات التي تحدث في باطن النجم ما يؤدي إلى تغير ضيائه وحجمه.
وتوفر العناقيد النجمية فرصا ممتازة لدراسة التطور النجمي لأنها مجموعات من النجوم ذات الخصائص المماثلة، على سبيل المثال، العمر والمسافة والتكوين الأولي.
وعلى وجه الخصوص، غالبا ما يبحث علماء الفلك عن النجوم المتغيرة في مجموعات الأعمار الصغيرة والمتوسطة، والتي يمكن أن تكون حاسمة في تطوير فهم نجوم ما قبل النسق الأساسي (PMS)، وبالتالي المراحل الأولية من التطور النجمي.
ويقع NGC 559 على بعد نحو 7900 سنة ضوئية من الأرض، وهو عبارة عن تجمع مفتوح يقدر عمره بحوالي 224 مليون سنة.
ونشر فريق علماء الفلك بقيادة يوغيش سي غوشي، من معهد أريابهاتا لأبحاث علوم الرصد (ARIES) في الهند، نتائج دراسة قياس ضوئي طويلة المدى لـNGC 559 كجزء من حملة مراقبة أوسع لبعض المجموعات المفتوحة الصغيرة ومتوسطة العمر المدروسة بشكل سيئ.
ولهذا الغرض، استخدموا تلسكوبات مختلفة من فئة متر إلى مترين تقع في الهند. وأدت الملاحظات، التي استمرت لأكثر من ثلاث سنوات، إلى اكتشاف عشرات المتغيرات الجديدة في NGC 559.
وكتب علماء الفلك في الورقة البحثية: "يقدم هذا العمل أول مسح ضوئي طويل المدى للتغيرات الضوئية للمجموعة المفتوحة متوسطة العمر NGC 559. قمنا بحملة واسعة النطاق متعددة المواقع لجمع بيانات قياس ضوئي للنطاق الخامس لحقل العنقود في 40 ليلة تمتد على مدى أكثر من ثلاث سنوات".
وإجمالا، اكتشفت الدراسة 70 نجما متغيرا جديدا، منها 67 متغيرا دوريا (يتغير لمعانها بثبات) مع دورات تتراوح من ثلاث ساعات إلى 41 يوما. ومعظمها لديها اختلاف صغير نسبيا. والنجوم الثلاثة المتبقية هي أجسام ذات تغيرات غير منتظمة في السطوع.
ومن بين جميع المتغيرات الدورية المذكورة في الورقة، تم تأكيد 30 نجما مصنفا كأعضاء عنقودية (مع كتل تقديرية بين 1.72 و3.6 كتلة شمسية)، بينما ينتمي 37 نجما إلى مجموعة جمهرة النجوم (مجموعة من النجوم داخل المجرة التي تشبه بعضها البعض في التوزيع المكاني، والتركيب الكيميائي والمعدنية، ولها نفس العمر).
وتم تصنيف 11 نجما على أنها متغيرات غير نابضة، وخمسة كمتغيرات دورانية، وثلاثة كنجوم من النوع B النابض ببطء، واثنان على أنهما متغيرات من النوع FK Comae Berenices، وواحد على أنه نجم ثنائي من نوع Algol، وواحد كنجم متشرد أزرق محتمل، في حين ما تزال طبيعة سبعة نجوم أخرى غير محددة.
وهناك حاجة إلى ملاحظات ضوئية وطيفية إضافية لإلقاء مزيد من الضوء على طبيعة هذه الأجسام الفضائية.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالم الفضاء
اغلاق