اغلاق

رام الله: الهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تختتم اجتماعها السنوي

عقدت الهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف إجتماعها السنوي العادي يوم الأربعاء الموافق 16 أيلول 2020 في قاعة فندق الكرمل في مدينة رام الله،


صورة من الهيئة العامة للمؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف

وقد ترأس الإجتماع معالي السيد مازن سنقرط، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، كما حضر الإجتماع إلى جانب أعضاء الهيئة العامة، المدير التنفيذي للمؤسسة، السيد سارو نكاشيان، وممثلي "ديلويت آند توش – الشرق الأوسط" المدقق الخارجي لحسابات المؤسسة، السيد رائد أبو العظام والسيد محمد البدارين، وممثلي مكتب إنجاز للمحاماة، المستشار القانوني للمؤسسة، المحامية فاتن بوليفا والمحامي محمد دحادحة، وقد بلغ عدد أعضاء الهيئة العامة الذين حضروا الإجتماع (16) عضواً من أصل (26) عضوا محققين بذلك النصاب المطلوب لعقد الإجتماع.
قام سنقرط في مستهل اللقاء بالترحيب بالحضور من أعضاء الهيئة العامة والمستشارين القانونيين للمؤسسة وممثلي المدقق الخارجي، ثم قام بتلاوة تقرير الإدارة عن مجمل نشاط المؤسسة لسنة 2019، حيث قام بإستعراض أهم الإنجازات خلال عام 2019 وأكد على أن مجلس إدارة المؤسسة يسعى لأن ينهي التحديات التي واجهتها المؤسسة في السنتين السابقتن ووضع الأمور في نصابها لتعود المؤسسة إلى سابق عهدها، وقد أشار سنقرط في معرض تقريره حول إنجازات المؤسسة إلى أن عدد المستفيدين من برامج المؤسسة المختلفة منذ تأسيسها قد بلغ (17) ألف شاب وشابة، وهذا يعد إنجازا هاما في مسيرة المؤسسة، وإستطرد قائلا أن أكبر مشروع كان في غزة بالتعاون مع الإغاثة الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تم دعم المؤسسة بمبلغ 900,000 دولار أمريكي لمدة ثلاث سنوات، كما أشار إلى مشروع مستقبلنا الذي هدف إلى زيادة فرص العمل لفئة ذوي الإحتياجات الخاصة في فلسطين بالشراكة مع جمعية بيت لحم العربية للتأهيل، حيث قدمت المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف ثماني تدريبات حول المهارات الحياتية بالشراكة مع الجمعية، وقد إستفاد من البرنامج (133) مشترك من خلال تشجيعهم للإنضمام إلى سوق العمل وتزويدهم بالمهارات التي تعزز جاهزيتهم للعمل وتساعدهم على إيجاد وظائف، وقد أنهت المؤسسة في العام 2019 تدريب وتأهيل (2,237) خريج وخريجة نتيجة تنفيذ برامج تدريبية مختلفة هي ثمرة التعاون مع الجامعات الفلسطينية والشركات المحلية والعديد من المشغلين الفلسطينيين، وتناول سنقرط في التقرير الإداري أهم برامج المؤسسة ومنها برنامج تدريب الخريجين وتوظيفهم وبرنامج الإستعداد لسوق العمل وبرنامج الريادة وحاضنة أعمال القدس الذي نفذ بالشراكة مع جامعة القدس، وأكدّ على أهمية البرامج التدريبية القائمة والمنفذة في قطاع غزة بصفة خاصة والتي تمت بدعم من الإغاثة الإسلامية في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة ثلاث سنوات، والتي كانت تهدف إلى تعزيز دور الشباب في ظل الظروف المعيشية الصعبة الراهنة، وأشاد سنقرط ببرنامج السفيرات الذي أطلقته المؤسسة من أجل تسليط الضوء على خريجي المؤسسة المتفوقين في كل من فلسطين والأردن ومصر، حيث تم إختيار سفيرتين ملهمتين من فلسطين للمساهمة في زيادة الوعي الجماهيري على المستويين الدولي والإقليمي حول إمكانات المرأة العاملة والدور الفعّال الذي تلعبه في سوق العمل  في سبيل إبراز الصورة التمكينية للمرأة العربية العاملة، وإختتم حديثه مشيدا بالإجتماع السنوي للمؤسسة الذي عقد في مدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة وحضره حوالي (100) مشارك ومشاركة من موظفي مكاتب مؤسسة التعليم من أجل التوظيف بالإضافة إلى أعضاء من مجالس الإدارة وكوكبة من الخريجين من جميع أنحاء العالم لتبادل الأفكار حول أفضل الإبتكارات والممارسات التي تساعد شبكة المؤسسة في تحفيز وتوظيف الشباب في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وقد دار نقاش واسع ومثمر بين أعضاء الهيئة العامة حول الإنجازات التي حققتها المؤسسة فيما يختص بالمستفيدين من الخريجين الشباب في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وبعد ذلك قام المدير التنفيذي للمؤسسة، السيد سارو نكاشيان، بتفصيل بعض مواد التقرير الإداري لعام 2019، حيث رحّب بدايةً بالحضور وعرض بشيء من التفصيل بعض إنجازات المؤسسة، مشيرا إلى تدريب نحو (2,237) شاب وشابة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، حيث كانت نسبة الإناث منهم 76%، وقد تم تدريب نحو (1,749) خريج وخريجة ضمن برنامج الإستعداد لسوق العمل، وتدريب نحو (228) من الخريجين في برنامج تدريب الخريجين وتوظيفهم، وتدريب نحو (232) من الخريجين في برنامج الريادة، وتدريب نحو (162) من الخريجين في برامج أخرى، وأضاف  نكاشيان أن هناك خريجين وخريجات من برامج تدريبية في مجالات متخصصة مثل المهارات الفنيّة في مجال التسويق الرقمي، ومهن الفضاء الإفتراضي، والتسويق، وفي مجال البناء، بالإضافة إلى تدريب في مجال الإدارة العامة وبرنامج التدريب للممرضين والممرضات بالشراكة مع مؤسسة جذور للإنماء الصحي والإجتماعي.
من جهته، أوضح السيد منير قليبو، عضو الهيئة العامة، في مداخلته أن لفايروس (كوفيد - 19) تأثير سلبي على سوق العمل ككل وعلى السوق الفلسطيني بشكل خاص من حيث تأثيره على قطاعات مختلفة، وبشكل غير متناسب على النساء والشباب، وأوضح أنه من المتوقع أن يرتفع معدل البطالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وحسب تحليل أجرته منظمة العمل الدولية، بحيث سيفقد حوالي (82) ألف عامل وعاملة وظائفهم.
هذا، وقد قام السيد رائد أبو العظام، ممثل شركة ديلويت آند توش، بتلاوة تقريره حول تدقيق القوائم المالية للمؤسسة للسنة المالية المنتهية في 31 كانون الأول 2019، وقد صادقت الهيئة العامة على كل من التقرير الإداري والتقريرالمالي وقامت بإبراء ذمة مجلس الإدارة.
ثم إقترح السيد سنقرط فتح باب الترشيحات لعضوية مجلس الإدارة الجديد، حيث تم إنتخاب مجلس الإدارة  للدورة القادمة من كل من: المهندس مازن سنقرط، رئيسا، الدكتورة صفاء نصرالدين، نائبا للرئيس، الدكتور سميح العبد، أمينا للصندوق، الدكتور أمية خماش، أمينا للسر، وعضوية كل من السيد مازن الجعبري، السيد راغب البديري، السيد بشار العزة، السيد بيان قاسم، السيدة أسماء الخضري، السيد سامر خوري، السيد نافز الحسيني، والسيد ناصر الحلو.
حضر الإجتماع (16) عضواً من أصل (26) عضواً من أعضاء الهئية العامة،  وهم – المهندس مازن سنقرط ، الدكتورة صفاء ناصرالدين، الدكتور سميح العبد، السيد أمية خماش، السيد مازن الجعبري، السيد راغب البديري، السيد منير قليبو، السيدة لانا أبو حجلة، السيد عمار العكر، السيد سامر نسيبة، السيد حسن قاسم، الدكتور عماد الخطيب، السيد بيان قاسم، السيد عبد الحميد العبوة، السيد بشار العزة، والسيدة أسماء الخضري.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق