اغلاق

حركة فتح اقليم سلفيت تجتمع بالمكتب الحركي وإتحاد المعلمين

اجتمع أمين سر حركة "فتـح " إقليم سلفيت عبد الستار عواد بالمكتب الحركي وإتحاد المعلمين في مكتب الإقليم، بحضور نائب الأمين العام للإتحاد ورئيس إتحاد


صور من حركة فتح اقليم سلفيت

المعلمين فرع سلفيت د. نافز ايوب واعضاء الإتحاد والمكتب الحركي للمعلمين، وذلك بعد محاولة البعض لعرقلة العملية التعليمية في الوطن .
وأكد عواد "أن المُعلم هو لبنة أساسية في الوطن يقدم يوميا عملاً نضالياً ممنهجاً في سبيل تحرير الأرض والرقي بوعي المواطن، داعياً كافة الشرائح والقطاعات إلى التكاتف والعمل بروح المسؤولية الوطنية من أجل إستمرار العملية التعلمية بعيداً عن أي اشتراطات وتحديدات قد تعيق أو تخل بالدراسة" .
بدوره أشار أيوب: "أن مطالب المعلمين هي شرعية، ولن نسمح لأحد بعرقلة العملية التعليمية بالرغمّ من تأخر البدء بالعام الدراسي بسبب جائحة كورونا، مضيفاً أن المعلمين مُلتزمين بإطار الإتحاد الذي يُلبي مطالب المُعلمين من خلال الحوار المفتوح مع الحكومة " .
وأوضح أيوب: "أن الأسباب التي أدت الى عدم إنتظام الرواتب وصرف نصف راتب للموظفين هو قيام الإحتلال باحتجاز أموال المقاصة من جهة والضغوطات التي تُمارس على القيادة الفلسطينية لقبول ما يسمى صفقة القرن من جهة أخرى، مشيداً بالموقف الثابت للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس تجاه القضايا الوطنية " .
وفي نهاية الإجتماع جددّ المُعلمين مبايعتهم للرئيس محمود عباس "أبو مازن" .

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق