اغلاق

عائلة نهى أبو صيام من رهط :‘ لماذا يقولون ماتت بسبب الكورونا وليس الاهمال؟‘ – المستشفى يعقّب

تعيش عائلة الشابة المرحومة نهى أبو صيام من مدينة رهط، أياما حزينة، بعد وفاة ابنتهم، التي توفيت مؤخرا، بعد شهر واحد من ولادتها لطفلها في مستشفى سوروكا
Loading the player...

في مدينة بئر السبع ...وتنفي العائلة ان يكون سبب وفاة ابنتهم اصابتها بالكورونا، كما جاء في بيان صادر عن المستشفى ... وتقول العائلة ان ما حدث لابنتهم "هو اهمال طبي" وأنها تطالب بتشكيل لجنة تحقيق رسمية ..
للحديث حول هذا الموضوع ، تحدث مراسل قناة هلا حسين العبرة مع إبراهيم أبو صيام ، والد زوج الفقيدة.

"وصلت الى المستشفى بحالة جيدة" 
وقال أبو صيام لقناة هلا  : "نهى توجهت الى المستشفى وانجبت طفلا بعملية قيصرية. عندما وصلت الى المستشفى كانت بحالة جيدة وبعد الولادة تحدثت مع زوجها. علمنا انه سيتم نقلها الى قسم العلاج المكثف، واستغربنا ذلك.  وفعلا نقلت الى قسم الكورونا في العلاج المكثف، وقال الأطباء ان لديها التهابا قويا. لم نفهم لماذا قسم الكورونا، فقال الطبيب انه تم تحويلها من قسم الولادة وقالوا ان لديها كورونا. منذ لحظة الولادة لم نرها. قالوا انهم اوصلوها بالتنفس الاصطناعي وبعد ذلك تحسنت حالتها وحدثتنا عبر الهاتف بمكالمة فيديو".

"تعرضت لنزيف"
"نحن نقول انه ليس لديها كورونا وحتى لو كان لديها كارونا فإنها كانت مستيقظة في قسم العلاج المكثف وحدثتنا عبر الفيديو. لاحقا اقترحوا في المستشفى على عاكف، زوجها ، بأن يحدثوا لها ثقبا في الرقبة لتتنفس بشكل افضل، وبعد هذه الجراحة اصبح عندها نزيفا داخليا، بدأ يزداد ولم يعرفوا اين النزيف. 
بعدها قال الطبيب انها في حالة مستقرة وانها ستتغلب على المرض. لكن النزيف استمر. نعتقد ان العملية التي أجريت لها تسببت لها بالنزيف. هذا احد أسباب الوفاة باعتقادنا. لاحقا أجهزة جسمها توقفت عن العمل، اعطوها وجبات دم، اجروا لها عملية، وقال لنا الطبيب ان شريانا انفجر خلال العملية واخبرنا ان نهى توفيت. سبب وفاة نهى ليس الكورونا حتى لو كان عندها كورونا وانما الإهمال الطبي وبسبب خلل في الجراحة فلماذا يدعي المستشفى انها توفيت بالكورونا".
ولفت الى ان "نهى كانت طيبة وحنونة".

المستشفى : "عانت من  فشل كلوي خطير بسبب الكورونا"
من جهته عقب المستشفى على اقوال العائلة وما حدث لنهى بأن " المرحومة أدخلت الى قسم العلاج المكثف قسم الكورونا، وكانت تعاني  فشلا كلويا خطيرا جدا بسبب فيروس الكورونا وكانت تحت التنفس الاصطناعي لمدة ثلاثة أيام. الطواقم الطبية عملت جاهدة لإنقاذ حياتها وسط استخدام كافة الأجهزة والعلاجات المتوفرة والمتطورة، للاسف الشديد تم اعلان وفاتها رغم كل المحاولات".
وأضاف تعقيب المستشفى : " تم ابلاغ العائلة عن حالتها طيلة فتر العلاج ونشاطر العائلة احزانها في هذه المأساة".
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق