اغلاق

نقاط مهمة تُهدي ريال مدريد الفوز أمام غريمه برشلونة

ساعات قليلة تفصل عشاق كرة القدم عن انطلاق مباراة كلاسيكو إسبانيا الكبير الذي يجمع فريقي برشلونة وريال مدريد.

 وسيستضيف فريق برشلونة على ملعبه “كامب نو” منافسه ريال مدريد، في قمة مباريات الأسبوع السابع من عمر مسابقة الدوري الإسباني.
ويدخل الفريقان المباراة والهدف الأساسي هو تحقيق الفوز من أجل الخروج من عنق الزجاجة، بعد خسارة ريال مدريد وبرشلونة في الجولة الأخيرة أمام قادش وخيتافي بنفس النتيجة بهدفٍ نظيف.
وبعد الأداء الباهت الذي قدّمه ريال مدريد في آخر مباراتين أمام خيتافي، وشاختار دونستك الأوكراني، والخسارة في المباراتين، فإن الكثير يتوقع انتصار البرسا في لقاء الغد.
ولكن بالرغم من الفترة السيئة التي يمر بها ريال مدريد، إلا أنه لديه فرصة كبيرة لحصد نقاط المباراة الثلاث.

العامل النفسي

يجب على الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الفريق العمل أكثر على الجانب النفسي بنسيان ما حدث في اللقائين الماضيين، وتذكير نجوم الريال بأنهم أبطال الدوري، وهم من فازوا في اللقاء الأخير الذي جمع الفريقين.
لطالما نجح ريال مدريد في هذا الجانب طوال المواسم الماضية، وحان الوقت لتكرار نفس الأمر.

الهدوء واستغلال نقطة ضعف برشلونة

اللعب بهدوء وتركيز قد يلعبان دوراً رئيسياً في ترجيح كفة ريال مدريد، لأننا شاهدنا المرينجي في المباريات الماضية وهو مفكك، ولا يلعب ككتلة واحدة، تشعر كأن كل لاعب يفكر في شيء مختلف، والعشوائية تعم أرجاء الفريق.
ولكن مع وضع خطة واحدة يسير عليها جميع أفراد الفريق مع اللعب بهدوء، فإن الفوز قد يكون من نصيب الريال.
بالإضافة إلى ذلك، قد يستغل ريال مدريد نقطة ضعف برشلونة الواضحة وهي الدفاع، ومع غياب جيرارد بيكيه أيضاً، فإن الفرصة سانحة للمرينجي للضغط على دفاعات البلاوجرانا الهشة وحسم نقاط المباراة لصالحه.

فينيسيوس هو الحل!

النقطة السابقة تمهد لتلك النقطة الهامة، وهي مشاركة الشاب البرازيلي فينيسيوس جونيور في التشكيلة الأساسية.
فينيسيوس يعتبر من أهم لاعبي ريال مدريد وأكثرهم حركة، وفي ظل دفاعات برشلونة البطيئة، فإن الشاب البرازيلي سيكون أفضل حل لزيدان للفوز على البرسا، ولا ننسى أن نفس اللاعب هو الذي تسبب في فوز الريال الأول على برشلونة في الموسم الماضي بهدفين نظيفين للمرة الأولى منذ موسم 2015 /  2016.

بايرن ميونخ مفتاح فوز الريال على برشلونة

الفريق البافاري قد يساعد ريال مدريد على الفوز في مباراة الغد، وهذا من خلال ما فعله في مباراته الشهيرة أمام البرسا التي انتهت بثمانية أهداف مقابل هدفين.
الضغط على برشلونة في منطقته، وإجباره على ارتكاب الأخطاء في ظل هشاشة خطه الدفاعي، قد يسهل كثيراً من مهمة هجوم المرينجي في لقاء الغد، لذلك ليس أمام ريال مدريد سوى اللعب بطريقة هجومية إذا رغب حقاً في الفوز على البرسا، لأنه إذا لعب بطريقة دفاعية أو حتى متوازنة سيعطي الفرصة لنجوم البلاوجرانا في خط الهجوم للضغط على دفاعات الريال، ومن ثم تحقيق الفوز.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق