اغلاق

د. وليد حداد :‘ لو ترك أعضاء المشتركة المواطنين يتظاهرون لأسبوعين لكان هناك حل للجريمة في الوسط العربي ‘

استيقظ المجتمع العربي الغارق في الدماء صباح اول امس الخميس على جريمة قتل جديدة ، راح ضحيتها الشاب جمعة الوحواح من اللد ، بعد ليلة سوداوية نام فيها الاهالي
Loading the player...

على جريمة قتل مروعة راحت ضحيتها الام عايدة ابو حسين من باقة الغربية ، بعد اطلاق النار على سيارتها خلال سيرها في الشارع  .
وصباح الاربعاء الماضي لم يكن مختلفا ، اذ استيقظت مدينة الطيرة على جريمة قتل راح ضحيتها  الشاب نواف الحاج اشقراني ، بعد يوم واحد ، من جريمة مروعة وقعت في يركا راح ضحيتها الشاب آدم امون ..
وينضم القتلى الاربعة خلال الساعات الماضية ، الى اكثر من 80 قتيلا وقتيلة سقطوا منذ مطلع العام ، ضحايا للجريمة ، التي تفتك بالمجتمع العربي ولا تتوقف وسط فلتان أمني خطير ..
ويتساءل الناس الذين يئنون من ويلات ما يحدث : هل بات أمن المواطنين العرب في قبضة حفنة مجرمين يعبثون بمستقبل مجتمع بأكمله ؟ مطالبين الحكومة والشرطة والسلطات المحلية ولجنة المتابعة وأعضاء الكنيست ومختلف الجهات، بتوفير الحلول العملية التي تنقذ الارواح ...

" الجريمة تفشت في كل مناحي الحياة "
حول هذا الموضوع، صرح د. وليد حداد المختص والمحاضر في علم الاجرام لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" المجتمع العربي في ارتفاع حاد في كل ما يخص الجريمة ، ليست جرائم القتل فقط وانما جرائم ترويع الناس أيضا ، كل ما نسمعه يوميا عن جرائم اطلاق نار واحراق سيارات حتى أن الاعلام وصل الى حالة من الملل ولم يعد يذكر هذه الأمور ، واصبح الاعلام يهتم بجرائم القتل فقط ، وهذا الخطر في الموضوع ، حيث أن الجريمة تفشت في كل مناحي الحياة " .

" أين الخطط الحكومية لمكافحة الجريمة ؟ "
وأضاف د. وليد حداد لقناة هلا :" نحن نعيش داخل مؤسسة ودولة مسؤولة عن حماية المواطنين ، والغريب في الأمر أننا كصحافة عربية ممنوع أن نسأل هذا السؤال ، يجب أن يُسأل السؤال لأجهزة الدولة ، ففي كل دول العالم عندما يكون أمن وأمان المواطن في خطر الدولة هي التي تُسال : أين الخطط الحكومية لمكافحة الجريمة ؟ هي نفس الدولة التي تخرج كاميرات في السماء لمراقبة الأعراس وهذا المهم ولكن أيضا ممكن أن تراقب المجرمين ، فنحن نعيش في دولة من ناحية تقنيات وجهاز أمني يمكنها ايقاف والقضاء الجريمة في شهر أو في أشهر . الدولة حاربت العنف والجريمة المنظمة في المجتمع اليهودي تركوها تتفشى في المجتمع العربي " .

" أعضاء القائمة المشتركة امتصوا غضب الشارع بجلسة مع وزير الامن "
ومضى د. وليد حداد بالقول لقناة هلا :"  عندما خرج مجتمعنا العربي قبل نحو عام وانتفض في الشارع بعد الجريمة النكراء في مجد الكروم التي راح ضحيتها 3 من خير الشيباب ، ماذا حدث ؟ أعضاء البرلمان وتحديدا أعضاء القائمة المشتركة امتصوا غضب الشارع بجلسة مع وزير الأمن والداخلي وأنا قلت أن هذا خطأ ، ماذا فعل الوزير ؟ أقام لجنة هنا ولجنة هناك ولم نر شيئا ، وبالمناسبة فان خطة 922 هي خطة فاشلة ، ولكن يخرج أعضاء البرمان ويعتبرونها إنجازات ، فلو تركوا الشارع يتحرك بمظاهرات على مدار أسبوعين لكان رئيس الحكومة ضٌغط وقام خطة جدية . وأنا كنت قد اقترحت البديل في حينه ، وهو إقامة سلطة خاصة للمجتمع العربي لمكافحة الجريمة " .

لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا عل الفيديو أعلاه .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق