اغلاق

مسؤولون يُحذّرون من نقل الاعراس للضفة : ‘ ستُغلقون بلداتنا ، مدارسنا والمحلات التجارية ‘

يحذر رؤساء سلطة محلية ومسؤولون من ظاهرة نقل أعراس المجتمع العربي من البلدات العربية الى مناطق الضفة الغربية، على ضوء منع اقامتها في البلاد بحسب تعليمات وزارة
Loading the player...

الصحة. وفي حديث لقناة هلا، أكد مسؤولون ان هذه الاعراس ستفاقم العدوى وقد تتسبب في نهاية المطاف بإغلاق عدة بلدات، وان على الأهالي التحلي بالمسؤولية وتأجيل الاعراس لا نقلها الى الضفة الغربية.

فراس بدحي : أوقفوا الاعراس
فراس بدحي، رئيس مجلس كفرقرع المحلي قال لقناة هلا :" للأسف نشهد زيادة في إصابات الكورونا في مجتمعنا العربي وهذا يعود الى عدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وخاصة اقامة الاعراس بصورة عامة. هذه الظاهرة مقلقة جدا ومن هنا نقول ان على المواطن ان يدرك ان صحة جمهور المواطنين فوق كل اعتبار. وكما قال البروفيسور روني غامزو في الفريديس علينا اخذ مسؤولية جماعية. يجب الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وتأجيل الاعراس لعدة اشهر حتى نستطيع التغلب على الجائحة، وعلينا منع التجمهرات وهي من أسباب انتشار الكورونا. واناشد المواطنين وهذا رجائي عبر قناة هلا أن اذهبوا للفحوصات حتى بدون اعراض. كلما زادت الفحوصات، في المحصلة النهائية سوف نحافظ على مجتمعنا من الكورونا. في نهاية الأمر نريد عودة الحياة الطبيعية وان تزدهر المصالح التجارية وان تعود المدارس لتفتح أبوابها لأنها المكان الطبيعي لطلابنا. ولذك مهم التوجه لإجراء الفحوصات".
حول قيام بعض أصحاب الاعراس من البلاد  بإقامتها في الضفة الغربية قال بدحي لقناة هلا : " أولا انا أتعاطف مع كل الذين كانوا قد حضّروا لأعراسهم ، ومن قاموا بتأجيلها مرتين وثلاث مرات ، على امل انتهاء جائحة الكورونا، لكنها لا تزال تعيش معنا والانتقال لتنظيم الاعراس في مناطق الضفة الغربية هذا لا يحد من انتشار فيروس الكورونا،  لأنه اذا كان عرس في منطقة السلطة الفلسطينية فإن المشاركين يعودون في نهاية المطاف الى بلداتهم ، والعدوى تواصل الانتشار. يجب الامتناع عن هذه الظاهرة. اذا لم يكن مفر من إقامة العرس فيجب ان يبقى في الحلقة الضيقة للعائلة الى حين انتهاء الجائحة او إيجاد لقاح".

ايمن سيف : "من يقيم الاعراس في الضفة ويسافر الى تركيا يضر الجميع "
من جانبه قال ايمن سيف، منسق مكافحة الكورونا في المجتمع العربي في حديث لقناة هلا، معقبا على نقل الاعراس الى مناطق السلطة الفلسطينية : " صعب جدا انه بعد الإنجاز الذي حققناه في الشهرين الأخيرين بحيث عادت البلدات العربية من حمراء الى خضراء، نرى في الأسبوع والنصف الأخيرين، ارتفاعا ملحوظا في بلداتنا العربية بكل ما يتعلق بإصابات الكورونا، ومن الأسباب الأساسية الجنازات والاعراس، وقضية دخول أبناء المجتمع العربي الى مناطق السلطة الفلسطينية ، فإننا نتحدث عن عشرات الآلاف أسبوعيا وأيضا السفر الى تركيا، هذه هي المصادر الأساسية للانتشار. لا افهم معنى نقل الاعراس الى مناطق السلطة الفلسطينية. فلننظر الى مجدل شمس والى البعينة- النجيدات حيث  فرضنا الإغلاق التام على هاتين البلدتين، جهاز التربية والتعليم مغلق، المحلات مغلقة، الناس لا يستطيعون الدخول والخروج من البلد وبالتالي الضرر كبير جدا، ومن يذهب الى مناطق السلطة الفلسطينية لإقامة عرس او يسافر الى تركيا فإنه يضر عائلته ومجتمعه".

ايمن مرعي: اقدموا على المزيد من الفحوصات
بدوره قال ايمن مرعي، رئيس مجلس الفريديس المحلي : "الحمد لله الفريديس أصبحت بلدة خضراء بعد ان تمكنا من الخروج من الدائرة الحمراء. نأمل ان نحافظ على هذا الوضع. حملة ‘احمي بيتك‘ التي تنطلق هذه الأيام تهدف الى زيادة التوعية والفحوصات. بالنسبة للناس الذين يقيمون الاعراس في الضفة بسبب منعهم من اقامتها في البلاد، نقول لهم ان العرس يمكن ان ينتظر اما اباك وامك وجارك وكل شخص معرض للخطورة بسبب المرض فيجب ان نحميهم. نحن نناشد الأهالي بالخروج وإجراء فحوصات. هناك اشخاص لا توجد لديهم اعراض ولكن لا بد ان يجري الجميع الفحوصات لتفادي نقل العدوى".

اللقاءات الكاملة في الفيديو المرفق..


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق