اغلاق

سيدة : زوجي رجل كئيب ، ما الحل ؟

أعمل بوظيفة مرموقة، ولدي 3 أطفال هم حياتي، زوجي يكبرني بـ 9 أعوام، وهو يعمل بمهنة مرموقة أيضاً، لكنه يعاني من الاكتئاب رغم تناوله أدوية..


صورة للتوضيح فقط - iStock-milanvirijevic

كان زوجي يعاني من ذلك قبل الزواج، لكن للأسف لم أعرف إلا بعد الزواج وتعاملت مع الموضوع على أنه مرض مزمن وأنه يمكن أن ينتهي.. لكن فعلاً حياتي آخر عامين أصبحت جحيماً..
الاكتئاب والحزن عنده زاد جداً لأنه لم يحقق أهدافه في العمل
ثانياً مع ضغوطات الحياة وطلبات الأطفال المتزايدة أنا التي أقوم بكل شيء من ناحيتهم.. تقديم مدارس والبحث عن المعلمات، التمارين الرياضية، وطبعا مأكل ومشرب وملبس، هو ينتظر أن أقول له دفعت لهم مبلغاً نقدياً كذا فيعطيه لي أحياناً لكن المبالغ الضخمة كالتقديم للمدارس هو يدفعها مباشرة.. طبعاً التفكير في التنزه أو كيف نخرج ونجعل الأولاد يخرجون غير موجود ومرفوض بالنسبة له؛ لأنه لا يريد أن يتعب من الجري خلفهم، أنا التي أقوم بإخراجهم دائماً وحدي، أو أستعين بأختي.. وهو دائماً يفضل الخروج مع زملائه أو يذهب لوالده، هو أيضا كسول جداً، كان يقول عن نفسه هذا، لكني لم أكن أتخيل أنه إلى هذا الحد.. هو سريع التعب، وفضل وظيفة بوقت محدد بدلاً من مشروع خاص كان يمكن أن يدر عليه الأموال.. للعلم أنا أتذكر جيداً أبي لاحظ هذه الصفة فيه، وأنا لم أصدقه.. وكنت أنظر إلى مميزاته، فهو يميل إلى التدين.. محافظ على الصلاة.. حنون على أطفاله، ولبق في الكلام، لكنه حالياً مقل جداً جداً في الكلام أيضاً؛ بسبب الاكتئاب المزمن
لم أعد أستطيع المواكبة. على الاهتمام بالمنزل.. أفعل ما يمكن فعله وأترك الباقي.. هو لا يحب هذا، ويعلق دائماً ولا يساعد في المنزل، بالرغم من جلوسه فترات طويلة فيه، على عكسي لأني أعمل ٥ أيام ثم أعود أواجه طلبات المنزل..حتى الإصلاحات المطلوبة أنا التي أقوم بها وعندما أتركها تظل كما هي..
أعاني أيضاً من جفاء مشاعره معي، وعلاقتنا الخاصة مضطربة جداً، أصبحت حساسة للغاية وأبكي من أي شيء وكل شيء.. لم أكن هكذا.. مع أي خلاف بيننا أقوم بالبكاء، هو لا يحاول حتى أن يجبر بخاطري، ويجب عليّ أن أعتذر دائماً في كل خلاف
أصبحت بدينة بعد الطفل الثاني، وقل اهتمامي بنفسي تماماً.. وأريد أن أنوه سبب تمسكي بعملي هو أني أنفق على نفسي..
فكرت أن أطلب الطلاق أكثر من مرة؛ لأني أشعر بعدم الأمان، وعدم الراحة، أصبحت متعبة من كثرة المتطلبات، وإحساسي أنه لا يفعل شيئاً ولم يعد يمثل لي زوجاً..
أصبحت غير سعيدة.. امرأة كئيبة، وهذا عكس طبيعتي التي كان يعرفها عني من حولي.. لم أعد أضحك كما في السابق، دائماً حزينة وأحمل الهموم..
أعرف أنه اذا تطلقنا لن ينفق علي الأولاد، إلا كما يرى هو أنه كاف، وصارحني بذلك.. وهذا طبعاً لن يحدث، وسيعطيني أقل بكثير من احتياجات الأطفال، وهو ما يجعلني متحيرة في أمر الانفصال؛ لأني لن أستطيع أن أتحمل هذه المسؤولية وحدي..
لكن شعوري أن عمري يمر وسوف أبدأ عقد الثلاثينات، وأنا أتخيل أني سأعيش هذه العيشة الكئيبة يخيفني جداً.
ماذا أفعل؟


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قلوب حائرة
اغلاق