اغلاق

علاج نـزلات البرد عند الأطفال

مع اقتراب قدوم فصل الشتاء وهبوط معدلات درجات الحرارة تزداد معدلات الإصابة بنزلات البرد في الأطفال وهي عدوى فيروسية تصيب الأنف والحلق (عدوى المسالك التنفسية العلوية)،


صورة للتوضيح فقط - iStock-Valeriy_G

 ويعتبر الأطفال أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد ويرجع ذلك إلى اختلاطهم أكثر بالأطفال الآخرين سواء في المدارس أو الألعاب وكذلك أيضاً بسبب عدم تطور أجهزة مناعتهم لتقاوم العديد من أمراض العدوى، ويعتبر متوسط حدوث نزلات البرد التي يصاب بها معظم الأطفال ما يصل إلى سبع نزلات برد سنوياً، وقد يصابون بأكثر إذا كانوا في مراكز رعاية للأطفال.
الدكتور وائل عبدالعال، اختصاصي طب الأطفال من مستشفى "إن إم سي رويال"، يسلط الضوء على هذا الفيروس الشتوي.

أسباب تكرار العدوى

وبمجرد أن يصيب الفيروس الطفل، يصبح الطفل محصنًا ضده. ولكن بسبب تعدد الفيروسات التي تسبب الزكام ونظرًا لكثرة أسباب نزلات البرد ووجود أكثر من 200 فيروس مسبب فإنه من غير الممكن مقاومة الجسم لها جميعها، قد يُصاب الطفل بالعديد من حالات الزكام كل عام خصوصاً أثناء فصليْ الخريف والشتاء؛ نظراً لأن فيروسات نزلات البرد تميل إلى التكاثر بشكل أكثر كفاءة في الأجواء الأكثر برودة. وكذلك، بعض الفيروسات لا تؤدي إلى وجود تحصين مستمر ضدها. كما يعتقد الباحثون أن التعرض للطقس البارد يمكن أن يؤثر سلبًا على استجابة الشخص المناعية مما يجعل من الصعب على الجسم مكافحة الالتهابات والعدوى.

طرق انتقال العدوى
يدخل فيروس نزلات البرد إلى أنف الطفل عن طريق الهواء عندما يقوم أحد المرضى بالسعال أو العطس أو التحدث فقد ينتشر الفيروس مباشرة للطفل، وتعتبر هذه الطريقة الأكثر شيوعاً لنقل الفيروس، كما أن الملامسة المباشرة للمصاب بنزلة برد يمكنها أيضاً نقل الفيروس للطفل عند ملامسة يده؛ حيث يقوم الأطفال دائماً بلمس أنفهم وأعينهم وفمهم فيقوم بنقل العدوى لنفسه. وأخيراً يمكن نقل الفيروس أيضاً عن طريق ملامسة الأسطح الملوثة حيث يمكن للفيروس أن يعيش خارج الجسم على الأسطح أكثر من ساعتين، ويقوم الطفل بنقله بنفس الوسيلة بعد لمسه أنفه أو عينه أو فمه.

أعراض نزلات البرد
غالباً ما يكون أول مؤشرات نزلات البرد عند الطفل العطس وسيلان الأنف واحتقانه وتكون إفرازات الأنف صافية في البداية ثم تزداد لزوجة ويتحول لونها للون الأصفر أو الأخضر بعد ذلك، كما أنه من الممكن أن تشتمل على أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة والسعال وفقدان الشهية وصعوبة النوم والصداع والارهاق وغالباً ما تتحسن الأعراض تلقائياً ما بين 7-10 أيام.

طرق علاج نزلات البرد
نظراً لأن المسبب دائماً لنزلات البرد في الأطفال يكون إصابتهم بالفيروسات يكون العلاج بتخفيف الأعراض لديهم، مثل إمدادهم بالسوائل، والحفاظ على رطوبة الهواء من حولهم، ومساعدتهم في بقاء ممرَّات أنوفهم غير مسدودة وذلك بتنظيف الأنف جيدًا باستخدام بخاخ الأنف أو المحلول الملحي، كما يمكن الاستفادة من استخدام الأدوية مضادات الحساسية لتقليل أعراض الرشح والاحتقان أو استخدام خوافض الحرارة عند ارتفاع درجة الحرارة.

علامات الخطورة
من المهم أخذ علامات المرض وأعراضه على محمل الجد خصوصاً إذا كان الطفل حديث الولادة أو في أول 3 شهور من عمره، أو إذا كانت مصحوبة بارتفاع شديد في درجة الحرارة أو سعال شديد وصعوبة بالتنفس أو زرقان حول الشفتين أو رفض الرضاعة وتناول السوائل أو التقيؤ أو البكاء بصورة غير طبيعية أو قلة النشاط أو أنه لا يبلل الحفاضات مثل العادة أو إذا ظهر احمرار في العينين مع وجود إفرازات صفراء أو خضراء، فعند ملاحظة أي من تلك الأعراض يجب استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مضاعفات خطيرة.

المضاعفات
غالباً ما تمر أعراض نزلات البرد بسلام على الأطفال ولكن بعضهم الآخر يمكن أن يعاني من بعض المضاعفات مثل التهاب حاد بالأذن وهو أكثر المضاعفات شيوعاً لنزلات البرد؛ حيث يمتد الالتهاب ليشمل طبلة الأذن مما يتسبب في ألم شديد وبكاء وارتفاع بدرجة الحرارة، كما أنه من الممكن أيضاً أن يمتد الفيروس ليحدث التهاب الجيوب الأنفية فتستمر الأعراض لفترة أطول وتزيد سمك الإفرازات وترتفع درجة الحرارة، أما الأكثر سوءاً فهو أن يمتد الالتهاب إلى القصبات الهوائية والرئة فيتسبب في الخناق أو الالتهاب الرئوي، فيحدث صفير أثناء التنفس وصعوبة بالتنفس وارتفاع بدرجة الحرارة.

وسائل الوقاية
أفضل طرق الوقاية من نزلات البرد هي عدم التعرض لتيارات الهواء المباشرة، وتجنب تخفيف وزيادة قطع الملابس بشكل عشوائي وللأطفال الأكبر سناً فإن الاهتمام بشرب السوائل الدافئة، وتناول الفواكه والخضروات الطازجة يزيد من مقاومتهم لاكتساب العدوى وباتباع العادات الصحية السليمة مثل غسل اليدين باستمرار خصوصاً قبل الرضاعة أو ملامسة الأطفال ويكفي لها الماء والصابون وتنظيف لعب الأطفال والأسطح التي يلامسها الأطفال باستمرار وإبقاء الأطفال بعيداً عن أي شخص مصاب وإذا كان المصاب موجوداً بالمنزل فيجب عزله ونصحه بأن يضع منديلاً أثناء العطس والسعال لتقليل فرص نقل العدوى ومنع الزيارات للأطفال حديثي الولادة وتجنب التجمعات قدر المستطاع.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق