اغلاق

الدكتور أحمد يونس :‘ تخوفات كثيرة لدى الأهالي في رهط من اللقاح ‘

بعد خروج مدينة رهط من دائرة البلدات الحمراء ، ومع افتتاح المجمّعات التّجارية والسوق البلدي ايام الثلاثاء ، مع اخذ الاحتياطات اللازمة والالتزام بتعليمات وزارة الصحة،
Loading the player...

فإن قسم الصحة في بلدية رهط يستمر في متابعة ومراقبة الامور من اجل عدم عودة المدينة إلى القائمة الحمراء .
وفي هذا السّياق، وحول أوضاع مدينة رهط، وتجاوب الأهالي مع اللقاحات، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع الدكتور أحمد يونس مدير قسم الصحة في بلدية رهط، الذي قال بعد تحوُّل رهط إلى مدينة خضراء: "أبارك لأهل رهط أولا أنَّنا أصبحنا مدينة خضراء؛ وهذا بفضل الجهود الجماعيَّة من رئيس بلديّة وأعضاء ومواطنين، وبفضل الله أنَّنا بفترة وجيزة عدنا مدينة خضراء، وذلك أنَّ الأهالي تجاوبوا معنا لإجراء الفحوصات".

"
أغلبيَّة النَّاس يحافظون على التَّعليمات "
وتابع حديثه: "أغلبيَّة النَّاس يحافظون على التَّعليمات، والمشكلة بأكملها ومركز العدوى كان في الأفراح، وبفضل الله قلَّ هذا الأمر والجميع يتجاوبون مع الفحوصات؛ ولذلك هناك 125 حالة نشطة، و13 حالة جديدة منذ أول أمس، وهناك 119 حالة في حجر صحي في المنزل، و6 حالات في المشفى، و12 حالة وفاة للأسف الشَّديد".
وحول نقاط الفحص، قال: "لدينا كل سبت في المركز الجماهيري، أو في قاعة الشيخ عزات نقاط فحص، وهناك تجاوب كبير من قبل أهالي رهط والمناطق المجاورة، وهذا أمر رائع ونشكر الجبهة الداخلية ونجمة داود الحمراء عليه".

الأسواق، الأعراس والحفلات
ثمَّ أردف قائلًا عن الأسواق: "كان هناك قرار حكوميّ، أنَّه تمّ تمديد فتح الأسواق حتى 23/12، وهناك متابعة ولا شكّ في ذلك من البلديَّة والشُّرطة والمسؤولين عن الأسواق، فيقومون بجميع تعليمات وزارة الصِّحَّة".
وتحدَّث عن الأعراس والحفلات قائلًا: "لقد طلبنا من الجميع أنَّه من يريد أن يزوّج أحدًا أن يكون ذلك مصغرًا مقتصرًا على نطاق العائلة؛ لأنَّ التَّجمهر هو سبب العدوى، واليوم قلَّت الأعراس في رهط بفضل الله؛ ولذلك كان هناك انخفاض في عدد الإصابات، بالإضافة إلى الشُّرطة التي تتجول وتحرِّر المخالفات وتكثّف رقابتها خاصَّةً في المدن الحمراء، ومع أنَّنا مدينة خضراء إلَّا أنَّني أقول للأهالي ألَّا يفرحوا كثيرًا لأنَّ المرض ما زال موجودًا، وعلينا أن نبقي الالتزام على التعليمات" .

" تخوفات كثيرة لدى الأهالي من اللقاح "
وعن استقبال أهالي رهط للقاح، أكَّد على أنَّ: "هناك تخوفات كثيرة لدى الأهالي، ولكنَّني أقول للجميع أنَّ التطعيم آمن، وسيكون من جيل 16 عامًا فما فوق، بالإضافة إلى استثناء الحوامل، ومن لديهم أمراض مزمنة، وباقي شرائح المجتمع يجب أن يأخذوا اللقاح وفقًا للتعليمات والآراء العلميَّة التي أكَّدت على أمان هذا اللُّقاح".
ثمَّ وجَّه الدكتور أحمد يونس رسالة قال فيها: "درهم وقاية خير من قنطار علاج، انتبهوا والتزموا بتعليمات وزارة الصحة، من الكمَّامات والتَّباعد الاجتماعي، فالتجمهر سبب العدوى، وابتعدوا عن أجدادكم وجدَّاتكم، وزوروهم بكمامة؛ لأنَّهم الشَّريحة الأكثر تعرّضًا للإصابة".


الدكتور أحمد يونس مدير قسم الصحة في بلدية رهط ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق