اغلاق

بلدة حورة تخرج من القائمة الحمراء وأهال من البلدة : ‘ يجب الالتزام بالتعليمات وأخذ اللقاح ‘

بعد خروج بلدة حورة في النَّقب ، من القائمة الحمراء ودخولها القائمة الخضراء، عادت المحلَّات التّجاريَّة إلى العمل وفق الإرساليَّات، بالإضافة إلى التزام العديد من السُّكَّان ،
Loading the player...

بتعليمات وزارة الصِّحَّة، كما عبَّر العديد من الأهالي ، عن آمالهم في انتهاء هذه الجائحة التي أدَّت إلى ركود اقتصاديّ وصحيّ كبيرين، ودعوا إلى التَّطعيم من أجل إنهاء أزمة الكورونا.

في هذا السّياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالتحدث مع عدد من المسؤولين والاهالي في قرية حوره واعد التقرير التالي :

" بارقة أمل في الأفق "
الدكتور جبر أبو القيعان،  قال: "من المهمّ جدًّا أن تكون بلدة حورة خضراء، خاصَّة وأنَّ هذه البلدة عانت مرَّتين من الإغلاق بسبب تصرُّفات وأخطاء وعدم التزام، ولكن بفضل الله اليوم هناك التزام أكثر وأصبح هناك وعي أكبر لدى المواطنين بأهميَّة الالتزام لأنَّه قد يضرّ بالاقتصاد".
وأضاف حول لقاح الكورونا: "أرى بارقة أمل في الأفق فيما يتعلَّق بلقاح الكورونا، وأنصح بالتَّطعيم، ويجب أن نزوّد الجمهور بمعطيات وأمثلة من دول مختلفة، وأعتقد أنَّ موضوع التَّطعيم في التَّاريخ الطبي أمر مهمّ للغاية، وأقدّر في الوقت ذاته تخوُّف الأهالي، ولكن هناك العديد من الجهات الصحيَّة العالميَّة التي أعطت تفويضًا باللّقاح، ولذلك أعتقد أنَّ الجميع يجب أن يحصل على التَّطعيم، وآمل أن يكون التَّطعيم هو الحلّ العالميّ لهذه الجائحة".

" التزام بنسبة 60 % "
هشام العطاونة صاحب مطعم في قرية حورة، قال: "الكورونا أثَّرت على جميع المصالح التجارية بنسبة كبيرة، وهناك ركود بنسبة 30%-40% منذ بداية الكورونا، بالإضافة إلى أنَّنا سرَّحنا عمَّالًا لأنَّ نسبة العمل لم تعد كما كانت، وحاليًّا نعمل على الإرساليَّات بشكل عامّ، علمًا أنَّني أرى أنَّ هناك التزامًا من الأهالي بنسبة 60% وهناك محلّات قد لا تلتزم".
وحول موضوع التَّطعيم للكورونا، قال: "أنا كصاحب محلّ تجاري ومعالج وظيفي وأعدّ من الأكثر عرضةً لفيروس الكورونا، وكمتطوّع في نجمة داود الحمراء، بالتأكيد سآخذ اللّقاح وأقول للجميع أن يأخذوه، خاصَّة وأنَّ اللّقاح هو فيروس غير فعَّال ويتعرَّف جهاز المناعة عليه ويكون هناك قدرة لديه على مقاومة هذا المرض".

" يجب أخذ اللقاح "
إسحاق أبو القيعان، نائب رئيس مجلس حوره قال: "بفضل الله أنَّ حورة بلدة خضراء، وذلك يٌعزى إلى التزام المواطنين بتعليمات وزارة الصّحَّة وتعليمات المجلس المحلّي، حيث كان هناك تعاون بين المجلس والسُّكان على أساس أن نخرج من الدَّائرة الحمراء وأن نوقف الإغلاق ومردوده السَّلبيّ على الصِّحَّة والاقتصاد، حيث كان هناك تأثير سلبيّ على المحلّات التّجاريَّة، وأرجو بعد العودة إلى الشَّارة الخضراء أن تعود الحياة لطبيعتها".
وتابع حول لقاح الكورونا: "بالنّسبة للفحوصات فهي مستمرَّة وليست هناك إشكاليَّات، وبالنّسبة للُّقاح فإنَّني أنصح أن يقوم الجميع بأخذ اللُّقاح، وسأكون أوَّل شخص يأخذه في حورة، وأوجّه رسالة لسكّان حورة والنَّقب ألَّا يقلقوا من التَّطعيم، وألَّا يصدّقوا الإشاعات، وأن يتطعَّموا من الكورونا حفاظًا على صحَّتهم".

" للقاح مردود إيجابي على المواطنين "
الأستاذ بلال الخواطرة من حورة، قال: "بحمد الله وتوفيقه بلدة حورة أصبحت خضراء، وهذا يولّد ارتياحًا وطمأنينة لدى السُّكَّان، بجهود رئيس المجلس المحلي وأعضاء المجلس المحلّي، والتزام الأهل ومسؤوليتهم تجاه بعضهم البعض، ولذلك هناك وعي والتزام من قبل النَّاس، فنراهم يرتدون الكمامات بالإضافة إلى التَّباعد الاجتماعيّ ونرى أيضًا أنَّ المحلَّات التّجاريَّة تقوم بكافة التعليمات الواردة من وزارة الصِّحَّة، خاصَّة وأنَّها عانت بشكل كبير عندما كانت حورة بلدة حمراء".
وعن لقاح الكورونا الذي سيبدأ بعد أيَّام، قال: "سنقوم بتوعية وتوجيه وإرشاد النَّاس وسنوصي بعمليَّة التَّطعيم لضرورته، كما سنجلس مع الأطبَّاء في الوقت القريب لنتحدث مع المواطنين بشكل مباشر عن أهميَّة هذا اللّقاح، ولا شكّ أن هناك تخوُّفًا لدى النَّاس، وهذا التَّخوُّف طبيعيّ، ولكن هناك امل أنَّ هذا التَّطعيم سيكون له مردود إيجابيّ على المواطنين للعودة إلى الحياة الطَّبيعيَّة التي يريدها الجميع".


الأستاذ بلال الخواطرة


الدكتور جبر ابو القيعان


هشام العطاونة صاحب مطعم توركيش



اسحاق ابو القيعان نائب رئيس المجلس

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق