اغلاق

اللجنة الشعبية في رهط :‘ لجنة المتابعة حاضنتنا ، ونعمل لمناهضة الهدم والترحيل ‘

في ظل ازدياد حالات الهدم والترحيل والضائقة السكنية في النقب عامة وفي رهط خاصة، وأمام المسؤوليات الكبيرة التي يقوم بها المجلس البلدي في المدينة ،
Loading the player...

تنشط اللجنة الشعبية لمتابعة ومعالجة مثل هذه القضايا كما في معظم المدن والقرى العربية.
وتتكون اللجنة الشعبية في مدينة رهط من ممثلين عن قطاعات مختلفة بما في ذلك الاحزاب السياسية والحركات والجمعيات والنشطاء كما أن للمرأة دورا في هذا النشاط الهام.
ولعبت اللجنة الشعبية في رهط دورا اساسيا في ازمة السكن في المدينة خاصة توزيع قسائم الاراضي ، حيث وقفت الى جانب العائلات التي تعاني من ضائقة سكنية خانقة خاصة الازواج الشابة ، حيث ينذر هذا النقص الحاد في قسائم البناء بمواجهة محتملة مع صناع القرار ، بما في ذلك البلدية التي يرى الناس فيها انها العنوان الاول لتحصيل الحقوق من خلال توسيع الخارطة الهيكلية للمدينة .
وتقف اللجنة الشعبية في وجه المخططات الهادفة الى نقل عائلات عربية من القرى غير المعترف بها الى مدينة رهط، ويعود ذلك الى سببين : الاول هو البقاء في قراهم والمطالبة بالاعتراف بها والثاني هو النقص الحاد في الاراضي في المدينة. كما أن للجنة الشعبية ادوارا لا تقتصر على البناء والمسكن ، إنما جوانب تثقيفية كعقد الندوات وورش العمل وتسيير المظاهرات والإحتجاجات ، وتعتبر مكملا في بعض الاحيان لعمل البلدية، علما انها جسم معترف به ينشط تحت مظلة لجنة المتابعة العليا .

وفي هذا السياق، التقى موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع كل من علي الدبسان وخالد ابو سكوت مركزي اللجنة الشعبية في رهط:

بانيت: في ظل التركيبة الجديدة للجنة الشعبية في رهط ، هل لك أن تشرح لنا عن تركيبة اللجنة الشعبية في رهط ؟
علي الدبسان: مثل باقي اللجان الشعبية في وسطنا العربي في الداخل، مكونة من الاحزاب والحركات والجمعيات الفاعلة، وأطر أخرى بتوجيه من لجنة المتابعة، وتضم ايضا ممثلا من شريحة الأطباء والمحامين وممثلا عن لجنة اولياء امور الطلاب في مدينة رهط وممثلا عن الاكاديميين ولجان الطلاب الجامعيين، التركيبة الجديدة تشمل ايضا ممثلة عن المرأة ومعنا اختان من النساء في اللجنة الشعبية وايضا محاضرين عرب من داخل مدينتنا.

بانيت: من خلال العمل الجماهيري لمناهضة السياسات العنصرية من هدم بيوت واقتلاع قرى وعدم الاعتراف بها وتزايد آفة العنف والجريمة في النقب عامة ورهط خاصة، ما هي أهم الفعاليات التي تقومون بها في اللجنة الشعبية رهط؟
علي الدبسان: نعمل في كل المواقع الجماهيرية والوطنية ونتحرك في رهط خاصة والنقب بشكل عام، الكثير من فعالياتنا بخصوص هدم المنازل وقلع المحاصيل الزراعية وايضا موضوع مناهضة آفة العنف والجريمة، وللأسف هذا ما نراه في تزايد في مجتمعنا وفي وسطنا العربي، وايضا من ضمن الفعاليات التي نقوم بها فعاليات نصرة للقدس والمسجد الاقصى وقد بدأناها منذ بدء التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى، واخرى في ذكرى شهداء الاقصى منذ دخول شارون للأقصى وما تخلله 13 شهيد في الوسط العربي ومحي ذكرى 5 شهداء من مدينة رهط في السنوات الاخيرة.
نحن جزء لا يتجزأ من لجنة المتابعة، اللجان الشعبية منبثقة عن المتابعة ، لذلك نحن نقوم بجميع الفعاليات التي تقرها لجنة المتابعة من وقفات احتجاجية وذكرى يوم الارض وذكرى هبة القدس والاقصى والشهداء في الداخل الفلسطيني، ونحن ملتزمون بقرارات لجنة المتابعة . اللجنة الشعبية في رهط متماسكة وقوية، فعالياتها مشتركة بالتشاور مع جميع الاطراف في البلد، ونبعث رسالة من خلال موقع بانيت لكافة مواطني مدينة رهط الكرام بالمشاركة والتجاوب مع فعاليات اللجنة الشعبية رهط والتي من خلالها لن نقصر معكم في الترتيب والتنظيم للعمل الشعبي والجماهيري.

بانيت: من خلال نشاطكم في مدينة رهط وما نراه من تنسيق بين الاحزاب في فعاليات متعددة ومتكررة ، لمسنا أن هناك دورا للجنة المتابعة للجماهير العربية في اللجنة الشعبية رهط، ما هو هذا الدور بالتحديد للمتابعة بالشعبية في رهط؟
خالد ابو سكوت مركز في اللجنة الشعبية: "لجنة المتابعة هي الحاضن للجان الشعبية في البلدان والقرى، وجاءت إعادة هيكلة وتنظيم اللجنة الشعبية في رهط بتوصية من المتابعة العليا، لتمثل جميع الأطر والمؤسسات الفاعلة في مدينة رهط الحزبية والحركية والاجتماعية، للمساهمة في إحياء الأحداث الوطنية والعمل على القضايا الساخنة داخل البلد، والنهوض في مدينتنا .
آن الأوان أن تأخذ اللجنة الشعبية دورها في العمل المجتمعي وتمكين الناس بالنهوض بكافة المجالات، ومن احدى هذه القضايا التي يعاني منها سكان مدينة رهط هي قضية المسكن . رأينا خلال السنوات الماضية أن المجلس البلدي ممثل بالأعضاء والرئيس لا يكفي امام السياسة السلطوية، رأينا من واجبنا تنظيم الناس من حيث الفعاليات بالمطالبة بحق سكان المدينة والمساهمة في دعم موقف السلطة المحلية ( البلدية ) .
وخصوصا بعد ارجاع الاموال بعد ان قام السكان بشراء قسائم وبصورة سافرة ارجعوا لهذه العائلات المبالغ المدفوعة ، وقاموا بإلغاء القسائم، هذا بحد ذاته اجحاف بحق المواطن الرهطاوي.
رأينا من واجبنا ان نكون سندا الى جانب السلطة المحلية والمطالبة بحقوق سكان مدينة رهط وتنظيم الناس للتوجه للقضاء وإقامة فعاليات منها تنظيم مظاهرات حتى لو احتاج الامر السيطرة من خلال (براكيات وخيم) في مواقع التي تعدها الدولة لنقل اهلنا من قرية الزرنوق ( ابو قويدر) او قرى اخرى على مدينة رهط على حساب سكان المدينة  والازواج الشابة التي هي بحاجة ماسه للسكن في ظل الضائقة السكنية وتزايد عدد السكان..
من جهه اخرى، هناك طاقات شبابية متعلمة والتي لم تأخذ دورها بالشكل الصحيح في مجالات مختلفة مثل التربية والتعليم، الصحة، والبيئة رأينا من واجبنا بمساعدة السلطة المحلية إقامة مجلس استشاري تربوي لتحسين الظروف التعليمية والثقافية في بلدنا وايضا الاهتمام بالشباب والرياضة، وذلك سيكون من خلال اللجان الفرعية التي بدأنا بإنشائها .
واليوم نعمل من خلال لجنتين مركزيتين ( الاسكان) و( التربية والتعليم)، ونعمل على التواصل مع كل الاطراف والمؤسسات في مدينتنا لتحسين ظروف مدينة رهط ومجتمعنا .


علي الدبسان - تصوير علاء ابو فواز


خالد ابو سكوت


خلال هدم 4 بيوت في قرية الزرنوق في النقب - تصوير أهال


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق