اغلاق

الصمت يُخيم على مطاعم الدالية وعسفيا المشتاقة للزبائن

فرض فيروس كورونا، على مطاعم دالية الكرمل وعسفيا فراغا وهدوء غير معتادين ، اذ انطفأت الأنوار ، وخيم الصمت على المطبخ، وخلا المكان من الزبائن والزوار ومن ضجيج
Loading the player...

الاواني وصراخ الاطفال ..
مراسل قناة هلا  عماد غضبان، زار مطاعم الكرمل المُغلقة واستمع الى ما يقوله اصحابها بعد ان خطفت الجائحة الروح النابضة منها ..

لا روح ولا حياة"
مياسة حلبي، صاحبة محل اجبان مياسة في عسفيا قالت لقناة هلا وموقع بانيت :" ازمة الكورونا اثرت عيلنا كثيرا لأن محلنا يعتبر مصلحة صغيرة وليس مؤسسة كبيرة والأزمة اعادتنا الى الخلف. صعب جدا ان نرى محلنا لا روح ولا حياة فيه بعد ان كان يسقبل الناس".
إذا ما كانت ثمة طريقة للتعويض قالت : " نقوم بتحضير علب تصل الزبائن الى بيوتهم. هذا جعلنا نصمد. أيضا نظمت دورات في عالم الاجبان لنساء من عسفيا وخارج البلد، بعد ان انقطعت في السوق أشياء كثيرة. اشياء نستهلكها بصورة يومية لاحظنا انها قلت، لذلك الناس تشجعوا ان يصنعوا بعض المنتجات في البيت".
واختتمت:  "اشتقت لزبائني. لردود فعلهم. ان اراهم سعداء في محلي. تربطني علاقة طيبة مع زبائني "

"الوضع مخيف"
من جانبها قالت لينا أبو الزلف، صاحبة مطعم الريف في عسفيا : " صعب جدا ان نعتاد على الحياة الجديدة، ان نعد الوجبة ونرسلها الى بيت الزبون بدلا من ارسالها الى طاولته. ليس الامر هينا ولكننا مجبرون. اشتقنا لرؤية الزبائن في المحل. انظر الى الكراسي المقلوبة والمطاعم الخالية.  هذا أمر مخيف نوعا ما. في البداية بقيا لبضعة أسابيع مغلقين ابوابنا. ندخل الى المطعم ونجده خاليا، بعد  ان كان مليئا بالناس .  تشعر مثل الطفل الصغير الذي تاه عن أمه. الناس وضعهم صعب أيضا وليس لدى الجميع الامكانية لشراء طعام جاهز لذلك قمنا بتخفيض الأسعار".
واردفت :"  يميزنا في المطعم اعداد وجبات كبيرة نضعها في منتصف الطاولة والناس يأكلون مع بعضهم البعض، لكن هذه الجلسة لم نعد نراها منذ الجائحة ولا نعرف ماذا يمكننا ان نفعل وماذا سيحدث. اصحاب المطاعم اكثر من تضرروا وسيكون من الصعب ان ينهضوا مجددا".

"نشتاق لحياتنا العادية"
بدوره، قال أمل حلبي من دالية الكرمل : " اعتدنا زيارة المطاعم وان نجلس جلسات اسرية. اليوم الاعتماد على الارساليات. كان جميلا ان نجلس جلسات عائلية في المطعم. هذا الامر ممنوع اليوم ونأمل ان يعود قريبا.  جلسات من هذا النوع جميلة وتخرجنا من الحياة الروتينية. نأمل ان تزول الكورونا وينتهي الوضع الموجود اليوم وان نعود لحياتنا الطبيعية".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق