اغلاق

‘ الموهوب الكسول ‘ .. قصة قصيرة للأطفال

كان هناك فتى يدعى أحمد ولكنه كسول جداً فدائماً ما كان يرى أصدقائه يتدربون بكل جد ليتمكنوا من المشاركة في مسابقة الجمهورية بينما هو نائم في سريره لا يفعل


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:iStock-906651334

شيء، وكان الجميع يتدرب للمباريات الحاسمة بينما كان أحمد نائماً دون أن يبذل أي جهد على الرغم من اقتراب موعد المباراة، وكان أحمد حارس مرمى الفريق ونزل الفريق إلى الملعب وبدأت المباراة.

وكان الفريق بأكمله يلعب على أكمل وجه وبمنتهى الجهد والكفاءة ولكن أحمد حارس المرمى ضيع جهد وتعب الفريق بأكمله حيث انتهى الشوط الأول بتقدم الفريق المنافس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء لفريق أحمد، وفي استراحة الشوطين قام الفريق بأكمله بلوم ياسر وأنه السبب في الهزيمة وقام المدرب بتبديله في الشوط الثاني بحارس مرمى أخر وهو عمر.

وكان عمر لاعباً مجتهداً لم يفوت أي تدريبات لفريقه، وفعلاً تمكن الفريق في الشوط الثاني بالفوز في أخر لحظات وصعدوا إلى البطولة، وبعد المباراة تحدث المدرب على أحمد وأخبره أنه سيمنحه فرصة ثانية ولكن يجب أن يلتزم في التدريب ويحسن لياقته وإلا سيتم طرده من الفريق، ولكن استمر أحمد في النوم ولكن حزن أحمد لما وصلت إليه الأمور وتأكد أن الموهبة لا تكفي.

لذلك قرر أن يثبت للجميع أنه تغير وبذل جهد مضاعف في التدريب حتى انه كان يتدرب لأيام متتالية بمفرده لأنه قرر أنه لن يعود أبداً للكسل والخمول، وتألق أحمد في المباريات وحقق النصر، لذلك يجب أن تعلم أن الموهبة وحدها لا تكفي فلابد من الجهد والسهر أيضاً لتصل إلى ما تحلم به.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق