اغلاق

قصة القطة الحائرة .. لا تفوتوا قراءتها أطفالنا

كانت هناك قطة جميلة بيضاء اللون اسمها بوسي، كانت لطيفة جدًا ومحبوبة بين الجميع، وتتمتع بعيون زرقاء، إلا أنها كانت غير راضية عن حياتها وغير راضية عن شكلها التي خلقت عليه.


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-ra2studio 

كانت القطة بوسي دائمة التذمر والغضب والسخط على حياتها، وكانت تراقب دائمًا الكائنات الأخرى، وتتمنى لو كانت مثلها، تنظر إلى الأسماك وهي تسبح في البحيرة وتتمنى لو كانت مثلها.
وتنظر إلى العصافير، وتتمنى لو كانت تجيد الطيران مثلهم، وفي ذات يوم رأت مجموعة من البط تسبح في البحيرة ويلهو، تمنت هذه القطة أن تكون مثلهم، وحاولت أن تسبح في البحيرة، إلا أنها لا تستطيع فعل ذلك، وكادت أن تغرق.
وفي يوم آخر شاهدت أرنب يقفز ويلعب، حاولت أن تقفز مثله، إلا أنها لا تستطيع أيضًا، وحاولت أن تأكل الجزر مثله، إلا أن مذاقه لم يعجبها، تجولت قليلاً، وجدت مجموعة من الخراف، تمنت لو كانت مثلهم، فوضعت بعض الصوف على جسدها، إلا أن شكلها لم يصبح مثلهم.
في يوم من الأيام قررت القطة بوسي أن تصبح مثل الفاكهة، نظرًا إلى رائحتها الجميلة وطعمها اللذيذ، فقامت بوضع قشور الفواكه على جسمها والتفت حول نفسها لتصبح مثل الفاكهة.
نامت القطة في مكانها، وفجأة شعرت بشيء يهز جسدها، استيقظت من نومها مفزوعة، وجدت خروف يحاول أن يأكلها، ظنًا منه أنها حبة من الفاكهة، قامت القطة وهربت بسرعة.
حمدت القطة ربها أنها قطة تستطيع الجري والهروب في حالة شعورها بالخطر، وتأكدت أن الله له حكمة في جميع خلقه ولا يجب أن نتدخل بها أبدًا.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق