اغلاق

الأميرة راية بنت الحسين تدعم مستشفى في القدس الشرقية

أعربت صاحبة السمو الملكي الأميرة راية بنت الحسين عن دعمها وتقديرها للدور الإنساني لمجموعة مستشفى سانت جون للعيون في القدس الشرقية ،


(Photo by Junko Kimura/Getty Images)

الضفة الغربية وقطاع غزة، بما قدمته وما زالت تقدمه من خدمات طبية خيرية وإنسانية في مجال طب وجراحة العيون. جاء ذلك من خلال إستضافة مجموعة مستشفى سانت جون للقاء عبر خاصية تطبيق "زووم" جمع الأميرة راية برئيس وأعضاء مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمجموعة المستشفى. تخلل اللقاء تقديم عرض تفصيلي لسموها عن الخدمات التي تقدمها مجموعة مستشفى العيون وعن مستجدات العمل خصوصاً في ظل الظروف الصعبة الغير مسبوقة التي يعيشها العالم بسبب انتشار وباء "كوفيد-19".

وقد أعرب رئيس مجلس أمناء مجموعة مستشفى سانت جون للعيون، السير أندريو كاش، عن امتنانه وسعادته لاهتمام سمو الأميرة راية بنت الحسين وزوجها السيد فارس نيد دونوفان بعمل مجموعة المستشفى ودورها الإنساني، وأضاف "نحن على يقين ان دعمهم لرسالتنا الطبية الإنسانية سيساهم في غرس الامل في نفوس العديد من المرضى الذين يعانون من أمراض العيون المنتشرة في المنطقة والعالم بأسره والتي قد تتسبب بفقدانهم بصرهم. نأمل أن يكون لإهتمام ودعم سموها لمجموعة المستشفى الاثر في نشر رسالتنا الخيرية الانسانية وخاصة مع اقتراب الذكرى المائة والأربعون على تأسيس المستشفى في مدينة القدس.

" مستشفى مختص بطب وجراحة العيون "
تأسس مستشفى سانت جون للعيون في عام 1882، ويعد حاليا المزود الخيري الرئيسي لخدمات طب وجراحة العيون بأعلى معايير الجودة والسلامة وذلك في كل من القدس الشرقية، الضفة الغربية وقطاع غزة. يقدم المستشفى خدماته لجميع المرضى بغض النظر عن العرق، الدين، او القدرة على الدفع. ويدير المستشفى أيضا عدة فروع يسهل للمرضى الوصول اليها لتقي العلاجات الطبية والجراحية بالإضافة الى العيادة الطبية المتنقلة الوحيدة من نوعها في المنطقة والتي تجوب المناطق المهمشة مستهدفة الأشخاص الأكثر ضعفاً وفقرا لإيصال خدمات المستشفى الخيرية الى أكبر عدد ممكن من المرضى المحتاجين لها. بالرغم من انتشار وباء "كوفيد-19"، استطاع المستشفى بكل فروعه فحص وعلاج أكثر من 102 ألف مريض وإجراء ما يقارب ال 5,700 عملية جراحية خلال العام المنصرم.

من الجدير بالذكر ان صاحبة السمو الملكي الأميرة راية بنت الحسين هي الابنة الأصغر لجلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، وجلالة الملكة نور الحسين، والأخت غير الشقيقة لجلالة الملك عبد الله الثاني، ملك الأردن. ان للعائلة الهاشمية القديرة تاريخ انساني وعطاء لامتناهي، فقد كان جلالة الملك الحسين رحمه الله من أشد الداعمين لمستشفى سانت جون للعيون، حيث تقلد أعلى الأوسمة الملكية البريطانية التابعة لمؤسسة سانت جون الأم في عام 1955اجلالاً واحتراما لدعمه لعمل المستشفى الخيري. استمر هذا الإرث الإنساني والداعم لهذا الصرح الطبي من خلال جلالة الملك عبد الله الثاني في دعم مستشفى العيون منذ اعتلائه العرش عام 1999، كما تعد جلالة الملكة نور أيضًا من أكبر الداعمين للمستشفى حيث تقلدت وسام Dame Grand Cross of the Order في عام 2013 تقديراً لجهودها في دعم هذا الصرح الطبي العريق.

تعتبر الأميرة راية خبيرة أكاديمية في الأدب الياباني القديم، حيث حصلت على درجة البكالوريوس والماجستير في الدراسات اليابانية وماجستير ثانِ في الأدب الياباني من جامعة كولومبيا. وهي الان تعمل على إتمام الحصول على درجة الدكتوراه في الأدب الياباني القديم من جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق