اغلاق

لا نملك شيئا نخسره - صرخة شباب تونسي محبط أمام تردي الأوضاع الاقفتصادية

يقول شباب تونسيون ، إنهم لا أمل لهم في بلدهم في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والتي دفعت بالكثيرين إلى خوض رحلات محفوفة بالمخاطر عبر البحر إلى أوروبا بحثا عن حياة
لا نملك شيئا نخسره..صرخة شباب تونسي محبط أمام حكام عاجزين - تصوير رويترز
Loading the player...

 أفضل.
بعد عقد من الاحتجاجات الحاشدة التي أنهت حكم الرئيس التونسي الراحل زين العابدين بن علي وفجرت انتفاضات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، تفاقم الغضب وسط الركود الاقتصادي والوباء العالمي واتساع الفجوة بين التونسيين وقادتهم.
وقدم الشاب محمد البالغ من العمر 19 عاما بمنطقة الزهروني الفقيرة بالعاصمة تونس تفسيرا بسيطا للاشتباكات الليلية العنيفة التي تهز البلاد منذ أسبوع وهو أنه لا أمل لهم في بلدهم.

محمد، الذي رفض نشر اسمه كاملا خشية انتقام الشرطة، واحد من بين فتية كثيرين منقطعين عن الدراسة وعاطلين عن العمل.
وشأنه شأن العديد من أبناء الزهروني وغيرها من مناطق تونس، كان طموحه الوحيد هو مغادرة تونس سعياً وراء فرصة عمل وحياة أفضل في أوروبا. وقالت الشرطة إن معظم الذين اعتقلوا هذا الأسبوع، وعددهم بالمئات، تتراوح أعمارهم بين 15 و 20 عاما.


بؤس وبطالة
وقال المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إن عدد المهاجرين التونسيين الذين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية في قوارب خلال 2020 زاد خمسة أمثال العدد في عام 2019 ليصل إلى حوالي 13 ألفا، وهو أعلى عدد منذ 2011، مع تزايد المصاعب الاقتصادية والاجتماعية في تونس.
ويعزز ذلك مزيد من البؤس والبطالة التي تؤثر على مئات الآلاف من الشبان مع ارتفاع عدد المنقطعين عن الدراسة بشكل كبير ليصل إلى 100 ألف سنويا وفقا لمنظمات غير حكومية.

وبينما يعاني التونسيون الويلات جراء وضع اقتصادي صعب للغاية مع تفشي البطالة وزيادة الفقر وتردي الخدمات العامة، يبدو مسؤولو الحكومة والنخبة السياسية منفصلين عن الواقع.
ولا يكاد يُسمع سوى حديث السياسيين عن تعديلات حكومية ومناصب وزارية ومواقع في السلطة ونفوذ وعن كل شئ تقريبا إلا القضايا المحورية التي تهم حياة التونسيين الذين يركب كثير منهم قوارب الموت باتجاه أوروبا بحثا عن فرص حياة أفضل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق