اغلاق

الدولار يتكبد خسارة أسبوعية مع تبدد الانتعاش

استقر الدولار في جلسة آسيوية اتسمت بالحذر يوم الجمعة، لكنه يتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ بداية العام إذ يرحب المستثمرون بإدارة جو بايدن


صورة للتوضيح فقط - iStock-Pineapple Studio

عبر شراء الأصول الأعلى مخاطرة.
ومقابل العملة اليابانية، نزل الدولار 0.3 بالمئة هذا الأسبوع وتراجع 0.8 بالمئة مقابل اليورو في أكبر انخفاض أسبوعي بالنسبة المئوية منذ منتصف ديسمبر كانون الأول.
واستقر الدولار في أحدث تداولات عند 1.2172 دولار لليورو واشترى 103.54 ين. وتقدم قليلا مقابل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي لكن ليس بما يكفي لتضييع المكاسب الأسبوعية التي حققتها العملتان، والبالغة 0.6 بالمئة للدولار الأسترالي و0.9 بالمئة للدولار النيوزيلندي.
ويسعى بايدن، الذي يسيطر الحزب الديمقراطي الذي ينتمى إليه على الكونجرس الأمريكي، إلى الاقتراض والإنفاق لدعم الاقتصاد. وقاد ترقب التحفيز الأسهم إلى مستويات قياسية مرتفعة، بينما كبحت توقعات التضخم العوائد الحقيقية.
وأبقت بنوك مركزية من طوكيو إلى فرانكفورت هذا الأسبوع على السياسات دون تغيير وبدأت تتحدث بحذر عن آفاق التعافي، بينما يبدو مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) ملتزما بأسعار الفائدة المنخفضة لفترة طويلة جدا.
وتراجع الدولار الكندي 0.2 بالمئة إلى 1.2671 للدولار الأمريكي مع انخفاض أسعار النفط يوم الجمعة، لكنه مرتفع 0.5 بالمئة هذا الأسبوع وبلغ أعلى مستوى في ثلاث سنوات تقريبا يوم الخميس بعد أن فاجأ بنك كندا المركزي بعض المتعاملين بعدم خفض أسعار الفائدة.
وهبط الجنيه الإسترليني 0.2 بالمئة من ذروة عامين ونصف العام التي بلغها يوم الخميس ليستقر عند 1.3707 دولار. وتلقى العملة البريطانية الدعم من الأمل في أن تعزز لقاحات مضادة لفيروس كورونا التعافي الاقتصادي في وقت لاحق من العام.
واستقر مؤشر الدولار يوم الجمعة عند 90.110 وانخفض 0.7 بالمئة في الأسبوع.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق