اغلاق

المرشحة في حزب ‘ تيلم‘ امل ابو التوم : ‘ لن أخدع شعبي وأعدهم بالاعتراف بالقرى غير المعترف بها ‘

صرّحت امل ابو التوم ، المرشحة في حزب " تيلم " برئاسة وزير الامن السابق بوغي يعالون ، قائلة في حديث ادلت به لقناة هلا : " ان قرار الترشح أتى بعد تفكير عميق جدا
Loading the player...

، كان هناك توجهات من أحزاب أخرى ، ولكني فضلت أن التحق بحزب مؤثّر - حزب له تأثيره وأستطيع من خلاله ان أوصل صوت مجتمعي وقضاياه ". وتابعت ابو التوم ، ابنة قرية وادي النعم غير المعترف بها في النقب ، قائلة لقناة هلا : " كل ناشط في اي حزب كان  هو يمثّل أجندة معيّنة وكل شخص لديه قضايا تهمه كشخص وتهم مجتمعه ويحاول طرح القضايا لحلها " .

" يجب أن تطرح قضايانا عبر منبر الكنيست من خلال حزب له تأثير "
وعن عدم دخولها ضمن حزب من مركبات القائمة المشتركة ، قالت أبو التوم : " عندما اتخذت هذا القرار بدخول حزب تيلم ، كان قراري عن قناعة تامة اذ يجب ان تطرح قضايانا عبر منبر الكنيست من خلال حزب له تأثير ، وقد فكّرت بدخول حزب مع أجندة وأهداف تهمّ مجتمعنا  " .
وعن انضمامها لحزب " ايرتس حدشاه " قبل ما يقارب السنة والنصف وانتقالها الى حزب تيلم ، قالت : " بعد دخول حزب ازرق أبيض تراجعنا في حزب " ايرتس حدشاه " من خوض الانتخابات " . 


" المرأة البدوية ليست امرأة مهمّشة ولا يمكن تجاهل وجودها "
وردا على سؤال حول وجود 6 مرشّحين - من النقب لانتخابات الكنيست ، في قوائم مختلفة ، قالت ابو التوم : "  هذا أمر جيّد جدّا من خلاله نستطيع إيصال الصوت العربي وقضايا بدو النقب كلّ من خلال حزبه وهكذا تصل قضايانا وتطرح من خلال البرلمان الإسرائيلي وهذا يعطي تعزيز لوصول صوتنا من خلال الكنيست وطرح قضايانا المصيرية التي يجب علينا الاهتمام بها  " .
وعن مكانة المرأة البدوية في الساحة السياسيّة قالت : " المرأة البدوية ليست امرأة مهمّشة ولا يمكن تجاهل وجودها فان لها تأثير كبير في مجتمعها ويجب على كل حزب أخذها بعين الاعتبار ومهم جدا إيصال صوت المرأة  البدوية من خلال منبر  الكنيست " .
وعن القرى البدوية غير المعترف بها في النقب قالت أمل أبو التوم  : " كل قرانا البدوية غير المعترف بها تعاني من كثير من الأمور ، ومن نواقص كثيرة ،  وأنا طرحت على الحزب بعض النقاط التي لي بها موقف خاص والتي أضعها في سلم أولوياتي وسوف أعلن عن هذه النقاط الأسبوع القادم وليس الان " .
ومضت قائلة : " الإعلان عن الاعتراف بهذه القرى سيأتي وقته ولكن هذا ليس شرطي لدخول الحزب ، فهذه قضية يتم تداولها منذ سنوات وهناك أحزاب تحاول منذ سنوات حل هذه المشكلة ولن أخدع شعبي وأعدهم بأني سأحل هذه المشكلة اليوم " .

" أرغب بتطوير قرانا للعيش بها بكرامة "
ووصفت قريتها وادي النعم غير المعترف بها بالقول : " قرية وادي النعم ليس بها كهرباء ولا ماء ولا مدرسة ثانوية وهذه أهم الامور التي يجلب أن تتوفر لأولادنا وجميع القرى غير المعترف بها تفتقر لأبسط الخدمات " .
وحول الآراء عن انضمامها لحزب تيلم قالت : " سمعت وأسمع الكثير من ردود الفعل ولكن ما يحفزني للوجود في هذا الحزب هو رغبتي بتطوير قرانا للعيش بها بكرامة " .

لسماع المقابلة الكاملة على قناة هلا اضغطوا على الفيديو اعلاه .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق