اغلاق

فصل جديد في مسيرة تشيلسي بتولي توخيل تدريب النادي

أصبح توماس توخيل أحدث مدرب يتولى مسؤولية تشيلسي بعد أن أعلن النادي المنافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الثلاثاء تعاقده مع المدرب الألماني لخلافة


(Photo by FRANCK FIFE/AFP via Getty Images)

 فرانك لامبارد.
ووقع المدرب الألماني البالغ من العمر 47 عاما، والذي سبق له تدريب بروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان، عقدا لمدة 18 شهرا مع وجود بند يسمح بالتمديد لعام آخر.
وقال توخيل الذي التقى مع اللاعبين في مقر تشيلسي التدريبي في بيان "أشكر تشيلسي على الثقة الغالية في شخصي والجهاز الفني المعاون.
"نكن جميعا احتراما كبيرا لفرانك لامبارد والبصمة التي تركها في تشيلسي.
"لا أطيق الانتظار للعمل مع فريقي الجديد والمنافسة في واحدة من أفضل مسابقات الدوري في كرة القدم. أنا ممتن لوجودي ضمن أسرة تشيلسي. شعوري لا يوصف".
وأقيل لامبارد، الهداف التاريخي لتشيلسي، يوم الاثنين بعد 18 شهرا في المنصب بعدما تجرع الفريق خمس هزائم في آخر ثماني مباريات في الدوري الممتاز.
ويحظى لامبارد البالغ من العمر 42 عاما بحب جارف بين أنصار تشيلسي ويرجع إليه الفضل في تصعيد ثمانية لاعبين من أكاديمية النادي للفريق الأول منذ وصوله في يوليو تموز 2019.
لكنه افتقر للخبرة التدريبية حيث قضى موسما واحدا مع ديربي كاونتي المنافس في الدرجة الثانية قبل أن يلبي نداء تشيلسي لخلافة ماوريتسيو ساري في ستامفورد بريدج.

*سيرة ذاتية قوية

وربما يكون توخيل غريبا على جماهير تشيلسي لكنه يملك سيرة ذاتية قوية تدعو للإعجاب رغم أنها كانت مع باريس سان جيرمان الذي ينافس في مسابقة أقل قوة من الدوري الممتاز.
وفاز توخيل بلقبين متتاليين في الدوري الفرنسي مع سان جيرمان وقاد الفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي لكن النادي الفرنسي استغنى عن خدماته وعين ماوريسيو بوكيتينو بدلا منه في ديسمبر كانون الأول.
وقالت مارينا جرانوفسكايا المدير التنفيذي لنادي تشيلسي "ليس من السهل دائما تغيير مدرب في منتصف الموسم لكننا سعداء بالتعاقد مع توماس توخيل وهو واحد من أفضل المدربين في أوروبا.
"لا يزال هناك الكثير من الأشياء التي نسعى لتحقيقها هذا الموسم وفي المواسم التالية. أهلا بالمدرب توخيل في النادي".
وبنى توخيل، وهو أول مدرب ألماني في تاريخ تشيلسي، سمعته كمدرب يفضل الأساليب الهجومية ويعمل بميزانيات ضئيلة بعد أن تولى تدريب ماينتس خلفا للمدرب يورجن كلوب ليقود الفريق لاحتلال المركز الخامس في الدوري الألماني في موسم 2010-2011.
وبعد أن غادر كلوب نادي دورتموند بنهاية موسم 2014-2015 حل توخيل بدلا منه وفاز بأول ألقابه كمدرب بقيادة الفريق لحصد لقب كأس ألمانيا في 2017.
وانضم إلى سان جيرمان في 2018 خلفا للمدرب أوناي إيمري.
وتوخيل هو المدرب 14 لتشيلسي منذ اشترى الملياردير الروسي رومان أبراهوفيتش النادي المنتمي لغرب لندن في 2003 ومن بينهم جوزيه مورينيو الذي قاد الفريق في فترتين.
وستكون أول مهمة لتوخيل إيقاف تراجع تشيلسي حيث يحتل المركز التاسع في الدوري متأخرا بفارق 11 نقطة عن مانشستر يونايتد المتصدر.
ويتوقع أن يدفع توخيل الثنائي الهجومي الألماني تيمو فيرنر وكاي هافرتس إلى تقديم أفضل ما عندهما.
ويشتهر توخيل بالاعتناء بالتفاصيل وسبق له العمل مع الدولي الأمريكي كريستيان بوليسيك لاعب تشيلسي الحالي عندما كان في دورتموند وكذلك مع المدافع البرازيلي تياجو سيلفا حين كان يلعب في سان جيرمان.
وسيجلس توخيل على مقعد البدلاء في مباراة الأربعاء بالدوري أمام ضيفه ولفرهامبتون واندرارز.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق