اغلاق

فولفو تنجو من زلزال كورونا بأقل الخسائر: 2020 الأفضل

أعلنت شركة "فولفو" لتصنيع السيارات، أن النصف الثاني من 2020 كان الأفضل على الإطلاق لها من حيث المبيعات والأرباح، بعد تعافيها من كورونا.


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-Tramino

وذكرت فولفو المملوكة للصين، اليوم الخميس، أن صافي أرباحها للفترة من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2020 ارتفع بنسبة 44% على أساس سنوي إلى 8.9 مليار كرونه (مليار دولار).
وارتفعت الإيرادات بنسبة 5% تقريبا إلى 151 مليار كرونه. وذكرت الشركة أنها باعت 391751 سيارة في هذه الفترة، بارتفاع نسبته 7% عن الفترة نفسها من عام 2019 .
وبالنسبة لعام 2020 ككل، باعت الشركة 661713 سيارة، بتراجع بنسبة 6% على أساس سنوي.
أما صافي الربح للعام بأكمله فبلغ 7.9 مليار كرونه، بانخفاض بنحو 20% عن عام 2019 ، في حين تراجعت الإيرادات بنسبة 4% إلى ما يقرب من 263 مليار كرونه، وتوقعت الشركة نمو المبيعات والإيرادات في عام 2021 .
ولفتت فولفو إلى أن عام 2020 شهد طلبا قويا على سياراتها الكهربائية، سواء الطرازات الكهربائية بالكامل أو الهجينة.
وباعت الشركة في الصين، أكبر سوق للسيارات في العالم، ما يقرب من 166 ألف سيارة، بارتفاع بنسبة 7.5% عن عام 2019.
وفي الولايات المتحدة، وهي ثاني أكبر سوق لفولفو، ارتفعت المبيعات في 2020 بنحو 2% على أساس سنوي لتصل إلى نحو 110 آلاف سيارة.
وفي أوروبا، أثرت الجائحة بشدة على المبيعات، وانخفضت بنسبة 15.5% في عام 2020.
وكانت مجموعة "تشيجيانج جيلي" القابضة، ومقرها الصين، قد استحوذت على الشركة عام 2010 من شركة "فورد" الأمريكية العملاقة.
ونهاية العام الماضي، قال هاكان صامويلسن الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات السويدية فولفو كارز إن الشركة تستهدف التحول إلى شركة لإنتاج السيارات الكهربائية فقط خلال السنوات العشر المقبلة
وقال صامويلسن خلال مشاركته في مؤتمر قمة فاينانشال تايمز لمستقبل السيارات "لن أفاجأ إذا لم ننتج إلا سيارات كهربائية اعتبارا من 2030".
وتستهدف الشركة الوصول بمبيعات السيارات الكهربائية إلى نصف إجمالي مبيعاتها العالمية من السيارات بحلول 2025، لكنها لم تحدد موعدا لوقف إنتاج السيارات التقليدية.
وقال صامويلسن أمام القمة إن تحديد الشركات لمواعيد نهائية لوقف إنتاج السيارات التقليدية التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي سيدفع المزيد من الناس إلى التحول نحو السيارات الكهربائية، بصورة أكبر مما يمكن أن يفعله تقديم حوافز لمشتريات السيارات الكهربائية.
وأضاف "أن وجود قواعد محددة بشأن موعد وقف استخدام محركات الاحتراق الداخلي، ستتيح المضي قدما" في هذا الاتجاه، "فبمجرد أن تدركوا أن محركات الديزل والبنزين لن تكون بالفعل جزءا من المستقبل سيصبح من السهل أن تجدوا أنفسكم مضطرين للتحرك بسرعة نحو العالم الجديد".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من سيارات من العالم اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
سيارات من العالم
اغلاق