اغلاق

سيدة: زوجي تخلى عني وأنا حامل دون أسباب، ماذا أفعل؟

أنا الزوجة الثالثة لزوجي، وهذه الطفلة الثالثة له والتي تخلى عنها أيضا، وهذه تجربتي الثالثة أيضا في الزواج، لكنها الطفلة الأولى لي، كان زواجنا سريعا ونحن في ألمانيا، اشترط علي ألا يكون بيننا عقد زواج


صورة للتوضيح فقط - تصوير:iStock-valentinrussanov

ألماني، عقدنا عند شيخ بحضور أقاربنا وقبول أهلنا، ولكن سرعان ما حصلت المشاكل بيننا.
لم أكن أعرفه جيدا، لكن غلطي أنني تسرعت وتزوجته من غير تفكير، الآن أشعر بالأسى.
لقد تخلى عن ابن له من زوجته السابقة، ولديه ابن عند والدته، والآن تخلى عني وعن ابنته التي في بطني، جرحني كثيرا بكلامه، وكان يعاملني بقسوة، توقعت سببها حقد قديم؛ لأنه كان قد تقدم لخطبتي وأنا كنت قد خرجت من علاقتي حديثا مع زوجي السابق، ولم اوفق في وقتها؛ لأنني كنت ما زلت مجروحة، وغير جاهزة لعلاقة جديدة.
قبلت بشرطه بعدم عقد رسمي في ألماني، وضمن حقوقي؛ لأنني أحببت أن أبنِ معه أسرة باعتقادي أننا في نفس الوجع، ولكل منا تجربتان فاشلتان في السابق، وفي كل مرة كان يجرحني فيها كنت أخرج من البيت وأعود معتذرة، رغم أنه هو الذي أوصلني لهذه الحالة، بأن أفقد أعصابي، ولا أستطيع البقاء وتحمل المزيد من التجريح، لكن في كل مرة أعود لا أتجاوز الأسبوع معه ويتكرر الأسلوب ذاته.
قررت لا أرحل مهما حصل، وأتحمل أي شيء، وفي وقتها قال لي: اذهبي إلى أختك وأنجبي هناك، وبعدها نرى ماذا سيحصل بيننا.
ذهبت بالتراضي بيننا، وبعدها لم يسأل ولم يهتم، إلى أن قال لي: كل شيء بيننا قد انتهى، وإلى الآن لا يسأل عن حالي، ولا أعرف هل أتأمل بعودته أم لا؟


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قلوب حائرة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قلوب حائرة
اغلاق